الاتحاد

الرياضي

عبدالمنعم الهاشمي رئيساً للاتحاد الآسيوي للجو جيتسو بالتزكية

الهاشمي يترأس الاتحاد الآسيوي بعد إعلان فوزه (تصوير جاك جبور)

الهاشمي يترأس الاتحاد الآسيوي بعد إعلان فوزه (تصوير جاك جبور)

فاز عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحاد الإماراتي للجو جيتسو، برئاسة الاتحاد الآسيوي للعبة، ليحقق إنجازاً جديداً، يضاف إلى سلسلة الإنجازات الرياضية الإماراتية، على صعيد التمثيل في الاتحادات القارية، وجاء فوز الهاشمي بالتزكية، بعد أن أجمعت اتحادات القارة على اختياره، واختيار الإمارات لتكون دولة المقر للاتحاد الجديد، من أجل أن تقود اللعبة إلى آفاق رحبة تتطلع فيها للكثير من الطموحات، بعد أن ساهم المجلس السابق في الحد من تلك الطموحات، ما كان سباً في سحب الثقة منه، بناءً على توصية من المجلس الأولمبي الآسيوي برئاسة الشيخ أحمد الفهد، ومباركة الاتحاد الدولي برئاسة اليوناني بانايوتوس سورودوبولاس.
وبالإضافة إلى فوز الهاشمي بمقعد الرئاسة، اختار المجلس الجديد، فهد علي الشامسي عضو مجلس إدارة الاتحاد الإماراتي، المدير التنفيذي للاتحاد، لمنصب الأمين العام للاتحاد الآسيوي.
واختارت الجمعية العمومية، الكويتي، الشيخ فهد طلال الصباح نائباً أول لرئيس الاتحاد الآسيوي، إضافة إلى خمسة نواب عن مناطق القارة الخمس، وهم العراقي الدكتور مخلص حسن حيدر لغرب آسيا، و نورزان يالكيف من كازاخستان عن وسط آسيا، وجانج سونهو من الصين تايبيه عن شرق آسيا، والمالديفي محمد لطيف نائباً لرئيس الاتحاد عن جنوب آسيا، إضافة إلى شوشارت بونشاي رئيس الاتحاد التايلاندي، نائباً للرئيس عن منطقة جنوب شرق آسيا، كما اختار الاتحاد، العراقي، الدكتور جعفر المظفر المنسق العام للاتحاد الدولي للجو جيتسو، مدير العلاقات بالمجلس الأولمبي الآسيوي، ليكون أميناً عاماً مساعداً للاتحاد الآسيوي.
وقبل ساعات من التصويت، حسم رؤساء الاتحادات الآسيوية أمرهم، وانحازوا لفكرة التزكية، التي كانت قد تم طرحها ليلة الانتخابات، بمساع من بعض المسؤولين في الاتحاد الدولي والمجلس الأولمبي الآسيوي، ولعب المدير العام للمجلس الأولمبي الآسيوي الكويتي، موفد الشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس، رئيس اتحاد اللجان الأولمبية، حسين المسلم، دوراً كبيراً في حسم الأمور بالتزكية، كما لعب المستشار محمد الكمالي الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية دوراً كبيراً في التنسيق بين رؤساء الاتحادات، والاتفاق على حسم الأمور بالتزكية، تقديراً للريادة الإماراتية على صعيد اللعبة وما قدمته من دعم لها على جميع المستويات، وذلك في ظل إجماع على أن أبوظبي هي الأجدر بالقيام على تطوير اللعبة وقيادة دفتها على صعيد القارة.
وكانت الرغبة في حسم الأمور بالتزكية، قد دارت في البداية همساً، ومن خلال لقاءات ثنائية وثلاثية، لكنها سرعان ما اتسعت، ليشارك فيها رئيس الاتحاد الدولي للعبة، اليوناني بانايوتوس سورودوبولاس والمدير العام للمجلس الأولمبي الآسيوي الكويتي، موفد الشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس، رئيس اتحاد اللجان الأولمبية، حسين المسلم، ورئيس الاتحاد الأوروبي للعبة هربت فريس.
وحتى ما قبل انعقاد الجمعية العمومية، بدت الأمور محسومة بنسبة 90 في المائة باتجاه التزكية، قبل أن تصبح التزكية واقعاً قبل إجراء الانتخابات صباح أمس، ومن المنتظر أن يختار الهاشمي أيضاً، أمين صندوق الاتحاد القاري، إضافة إلى رئيسة اللجنة النسائية، وهو المنصب الذي ترشحت له سميرة الرميثي عضو مجلس إدارة الاتحاد الإماراتي، في مواجهة مرشحتين، من لبنان وسريلانكا.
وجاءت القناعة من ممثلي الوفود، بأحقية الإمارات برئاسة الاتحاد الآسيوي للعبة، عرفاناً بما قدمته للعبة، وتثميناً للدعم السامي، الذي تجده الجو جيتسو، من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حيث أكد رؤساء الوفود القارية إضافة إلى ممثلي الاتحاد الدولي والمجلس الأولمبي الآسيوي، أن دعم سموه للجو جيتسو، تجاوز حدود المحلية وصب في صالح اللعبة عالمياً، وأنهم يتابعون بكل فخر وسعادة، ما يقدمه سموه للعبة، وأن هذا العطاء السخي، ساهم في تطورها، وأنه كان سبباً رئيسياً في تجديد دماء الاتحاد الآسيوي للعبة، لاستثمار الدعم السامي، والذي سيكون مرتكزاً في المرحلة المقبلة للمزيد من التطوير للعبة في القارة الصفراء.
كما أن الاستقرار على أن تكون الإمارات هي دولة المقر للاتحاد الآسيوي الجديد، جعل من الضروري أن يكون المقعد الرفيع إماراتياً أيضاً، لا سيما أن الإمارات هي الأقدر من بين مختلف المرشحين على تحقيق نقلة نوعية وكمية للعبة، بالنظر إلى ما قدمته طوال الفترة السابقة، وبالنظر إلى أن أبوظبي باتت العاصمة العالمية للعبة، كما أن تصريحات رئيس الاتحاد الدولي أظهرت رغبة الاتحاد الدولي في أن تتسلم الإمارات دفة قيادة اللعبة في القارة، بعد أن راقب مجريات العمل هنا عدة سنوات، وتأكد مما توليه الإمارات للجو جيتسو من دعم كبير، حلق بها في آفاق العالمية، واختزل الكثير من السنوات، وكان محل اعتبار من اللجنة الأولمبية الدولية التي تتابع الجو جيتسو، ضمن مراقبتها للعبات الراغبة في الدخول إلى حلبة المنافسات الأولمبية.
تفاصيل «العمومية»
وكانت الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي، قد بدأت بكلمة قصيرة لرئيس الاتحاد الإماراتي، عبدالمنعم الهاشمي، رحب فيها بضيوف الإمارات، وقال فيها: يسعدنا أن تستضيف الإمارات الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي للجو جيتسو، التي تمثل منعطفاً تاريخياً في مسيرة هذا الاتحاد، آملين أن نتمكن معاً من تحقيق حلم المنتسبين للعبة في القارة من لاعبين ومدربين وحكام في رسم ملامح واقع جديد، يليق بهم وبطموحاتهم المشروعة.
وأضاف: منذ أن فتحت الإمارات أبوابها للعبة، كانت الرعاية الكريمة من سيدي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، كلمة السر وتوليفة النجاح، فاختزلت اللعبة الزمن، وحققنا في سنوات قليلة ما تعجز رياضات أخرى عن تحقيقه في سنوات عديدة، واليوم، نتطلع إلى مستقبل مشرق، متسلحين بالرعاية ذاتها، فلولاها لما حققنا كل هذا النجاح.
وتابع الهاشمي، مخاطباً الجمعية العمومية: نرحب بكم في الإمارات التي اعتادت دائماً أن تعطي بلا حدود، وأن تمنح الأحلام القدرة على أن تتحقق وندعوكم لتشاركونا حلمنا بأن نضع الجو جيتسو الآسيوي على القمة.. شكراً لكم وخالص الأمنيات لرياضة الجو جيتسو بالمزيد من التطور.
بعد ذلك، تحدث اليوناني بانايوتوس سورودوبولاس رئيس الاتحاد الدولي للعبة، الذي أشاد بالجمعية العمومية وما وفرته لها الإمارات من إمكانات، كما أشاد بالدعم الكبير الذي تجده الجو جيتسو على أرضها، آملاً أن تنطلق اللعبة بقيادة المجلس الجديد نحو واقع يليق بها وبطموحات المنتسبين إليها في شتى بقاع القارة.
وتحدث حسين المسلم المدير العام للمجلس الأولمبي الآسيوي الكويتي، موفد الشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس، رئيس اتحاد اللجان الأولمبية، معرباً عن سعادته بالوجود بين أشقائه في الإمارات، وبالروح التي تغلف الجمعية العمومية، كما تحدث المستشار محمد الكمالي الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية، مؤكداً ما تحظى به اللعبة من دعم سخي على أرض الإمارات، منوهاً بدعم اللجنة الأولمبية لمختلف الرياضات، كي تتبوأ المكانة التي تستحقها.
بعد ذلك، تم عرض فيلم تسجيلي عن مسيرة اللعبة في الإمارات وما حققته من طفرات، ركز على بطولة العالم لمحترفي الجو جيتسو، مقتبساً كلمات من ضيوف الإمارات في البطولة الأخيرة، أكدوا خلالها أن بطولة الإمارات هي الأروع، كما تحدث في الفيلم التسجيلي نجم المنتخب فيصل الكتبي، وعضوا مجلس الإدارة منصور الظاهري وسميرة الرميثي.
وبانتهاء الفيلم التسجيلي، غادر الإعلاميون الجمعية العمومية، حيث تم إعلانها جلسة مغلقة، استمرت قرابة ربع الساعة، قبل أن يعود إليها الإعلاميون مرة أخرى، خاصة بعد أن ضجت القاعة بالتصفيق مع الإعلان عن فوز الهاشمي برئاسة الاتحاد بالتزكية، وانتقل الهاشمي لترؤس الجلسة على المنصة الرئيسية، وأكد في كلمة قصيرة شكره لأعضاء الجمعية العمومية على ثقتهم، واعداً ببذل قصارى جهده من أجل أن يكون الجو جيتسو الآسيوي في الصدارة.

اقرأ أيضا

ماراثون أدنوك يجدد «طاقة الحياة» في المسار الدائري