الاتحاد

الرياضي

«الفدائي» يرفع درجة الحماس بتدريب ساخن

منتخب فلسطين بدأ وضع اللمسات الأخيرة لمباراته الأولى (تصوير متوكل مبارك)

منتخب فلسطين بدأ وضع اللمسات الأخيرة لمباراته الأولى (تصوير متوكل مبارك)

علي معالي (الشارقة)

بدأ المنتخب الفلسطيني، أمس، تدريباته على استاد جامعة الشارقة، لتجهيزه للمباراة الأولى أمام منتخب سوريا المقررة الأحد المقبل، ضمن منافسات المجموعة الثانية التي تضم إلى جوارهما أستراليا والأردن.
وضمت بعثة المنتخب 23 لاعباً و18 إدارياً، ويرأس البعثة صلاح الجعبري عضو مجلس إدارة الاتحاد، حيث ارتفع حماس اللاعبين بعد الاستقبال الكبير الذي وجدته البعثة في مطار دبي، وذلك خلال تدريب ساخن خاضه على استاد جامعة الشارقة.
ويعتبر المنتخب الفلسطيني الوحيد بين المنتخبات العربية المشاركة والتي يصل عددها إلى 11، الذي يتولى تدريبه مدرب عربي، وهو الجزائري الأصل الفرنسي الجنسية نور الدين ولد علي.
وقال نور الدين ولد علي، إن مشاركة «الفدائي» لم تأتِ من أجل السياحة؛ لأننا نحمل طموحات شعب فلسطين الذي يضع ثقته الكاملة في هؤلاء اللاعبين والجهاز الفني، مشيراً إلى أن المباراة الأولى مع المنتخب السوري سوف تعطي الكثير من المؤشرات على الفترة التالية من البطولة؛ ولذلك نولي أهمية كبيرة لهذه المباراة من النواحي كافة، من خلال تهيئة اللاعبين بالشكل المناسب نفسياً وبدنياً، حيث إنه بعد المعسكر الأخير وصلنا إلى مرحلة جيدة للغاية للانطلاق مع مباريات الحدث القاري الكبير.
ولا يعتبر نور الدين ولد علي نفسه غريباً على المنتخب الفلسطيني، فهو يعرف كل صغيرة وكبيرة عن «الفدائي» بحكم تواجده معهم منذ 2010، وكان معاصراً لما حدث في المشاركة الأولى بأستراليا التي يقول عنها: هي بطولة خاضها المنتخب من دون خبرة، رغم الأداء القوي، ولكن مثل هذه البطولات يحتاج إلى تراكم الكثير من الخبرات وهو ما كان يفتقده المنتخب في بلاد الكانجارو، وقد تعلمنا دروس المشاركة الأولى، ولكن الآن ارتفع سقف الطموحات بأن نسير بخطوات ثابتة نحو الدور الثاني، وعندما يتحقق ذلك سيكون لنا تفكير آخر، ولكن تركيزنا الأول سيكون على كيفية تخطي المنتخب السوري، لأنها مباراة المفتاح لما هو قادم.
وقال: نبحث عن الوجه الجميل والجديد للرياضة الفلسطينية؛ ليكون ذلك حافزاً للأجيال التالية في الكرة الفلسطينية، مشيراً إلى أن ما حدث في سيدني لن يتكرر بالإمارات.
وعن المجموعة، قال: لا يوجد مستحيل في كرة القدم، وعملنا خلال الفترة الماضية مبني على أساس أننا فريق قوي ولنا طموحات، ونثبت وجودنا بين كبار القارة، ونعلم الوجه السياحي الجميل للإمارات، لكن تواجدنا هنا ليس للسياحة، ولكن لتأكيد أننا فريق له مستقبل نريد أن نبني عليه للمستقبل.
وتابع: منذ مايو الماضي ونحن نبني المنتخب من خلال خوض 12 مباراة تجريبية قبل الانتقال إلى معسكر ختامي قبل الوصول إلى دبي، وخلال هذه الفترات تم الاستقرار على الكثير من الأمور، وستكون المباراة الأولى مع سوريا ثمرة عمل طويل من قبل.
وعن المنتخب السوري، قال: شاهدناه ومعه أيضاً أستراليا والأردن، ونعلم أنها منتخبات كبيرة، وندرك القوة التي سنلاقيها في المواجهة الأولى أمام منتخب سوريا، حيث إن وجود 3 منتخبات عربية في المجموعة يشير إلى «ديربيات» قوية ستمتع الجماهير في المقام الأول، ومثل هذه المباريات يحب اللاعب أن يخوضها؛ لأنها تكون مليئة بالإثارة.
من جانبه، أكد جبر كامل المدير الإداري للمنتخب الفلسطيني أن هناك تكريماً خاصاً سيتم للفريق من جانب السفارة، إضافة إلى بعض رجال الأعمال والجالية، وذلك في دبي، وهو جانب معنوي مهم للبعثة بشكل عام.
وتابع: المنتخب لا توجد به أي غيابات، مشيراً إلى أن المباريات التجريبية جعلتنا نقف على القوام الأساسي للفريق.

اقرأ أيضا

زيدان: نافاس «ابق معي»