الاتحاد

الرياضي

القنصل الياباني يدعم الوفد الإماراتي في «طوكيو 2020»

جانب من اجتماع الشنقيطي مع القنصل الياباني (من المصدر)

جانب من اجتماع الشنقيطي مع القنصل الياباني (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

استقبل طلال الشنقيطي، أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية، الدكتور أكيما أوميزاوا القنصل العام الياباني في دبي، وذلك بهدف تعزيز سبل التعاون في مختلف مجالات العمل الرياضي والاستفادة من الخبرات المنوعة والتجارب المختلفة.
وبحث الجانبان في الاجتماع الذي عُقد بمقر اللجنة الأولمبية الوطنية بدبي، مساء أمس، بحضور كوسكو كيجا من الوفد الياباني، وكل من محمد بن درويش المدير التنفيذي للجنة الأولمبية، وأحمد الطيب مدير إدارة الشؤون الرياضية والفنية باللجنة، سبل التعاون وعقد الشراكات المثمرة في مختلف النواحي، سواء عن طريق تبادل الزيارات وتنظيم ورش العمل والدورات التثقيفية للرياضيين والمدربين والفنيين، أو تنظيم المعسكرات والاستفادة من كافة الجوانب الرياضية في البلدين، خصوصاً أن الإمارات تمتلك بنى تحتية ومنشآت ومرافق رياضية عالية الجودة، مكنتها من الحصول على تنظيم واستضافة كبرى الأحداث والاستحقاقات القارية والعالمية التي شهدت نجاحاً تنظيماً كبيراً.
واستعرض الحضور أبرز أحداث المرحلة المقبلة الحافلة بالاستحقاقات الهامة، والتي تعد محطات قوية للرياضيين وعلى رأسها دورة الألعاب الأولمبية الصيفية، والتي تستضيفها العاصمة اليابانية طوكيو عام 2020، والتعرف إلى جهود اللجنة المنظمة لأكبر حدث رياضي في العالم، الذي يشهد مشاركة آلاف الرياضيين من مختلف القارات.
من جانبه، أكد طلال الشنقيطي، أهمية عقد هذا النوع من اللقاءات، التي تفتح المجال للاطلاع على كل الخبرات، وبحث كيفية الاستفادة منها على أفضل نحو ممكن، انطلاقاً من رؤية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، بضرورة الوقوف على التجارب الأخرى، ومد جسور التعاون مع كل المؤسسات والهيئات على المستويات المختلفة، والتي من شأنها أن تفتح آفاقاً جديدة في مجالات العمل الأولمبي.
كما أعرب الدكتور أكيما أوميزاوا، عن سعادته باللقاء قبل عام من انطلاق دورة الألعاب الأولمبية التي ستقام ببلاده، مؤكداً أهمية تسهيل كافة الإجراءات والأمور الخاصة بمشاركة الوفد الإماراتي في الاستحقاق الأولمبي البارز، وقال: «وجود الإمارات في أي محفل أو استحقاق يعتبر إضافة قوية للحدث ذاته، لما تمثله من قوة حضارية ومكانة متقدمة بين دول العالم في القطاعات كافة، وليست الرياضية فحسب، وهذا النوع من التظاهرات الرياضية الفريدة فرصة للتعرف إلى ثقافات الشعوب المنوعة وتراثها وعاداتها وتقاليدها». وتسلم أوميزاوا درع اللجنة الأولمبية الوطنية في نهاية لقائه، معرباً عن امتنانه وشكره على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة.

اقرأ أيضا

"لوماسود" يتحدى الأقوياء في كأس الوثبة