الاتحاد

منوعات

مشاهير يقدمون تنازلات مهنية من أجل أطفالهم

كاتي هولمز وابنتها

كاتي هولمز وابنتها

ترجمة: عزة يوسق

من المألوف بالنسبة للآباء أو الأمهات أن يقدموا تضحيات كبيرة في حياتهم المهنية عندما ينشئون عائلة، لكن الأمر يختلف بعض الشيء بالنسبة للمشاهير الذين يواجهون خيارات صعبة عندما يدخل الأطفال حياتهم نظراً لانشغالاتهم المتعددة، إلا أن هناك بعض الفنانين فضلوا الاهتمام بأبنائهم أكثر من أعمالهم، ولا يشعرون بأي ندم.
حققت جيسيكا ألبا النجومية في العديد من الأفلام الشهيرة قبل أن تستقبل مع زوجها جوستين تيمبرليك ابنهما «سيلاس»، إلا أنها أدركت أن إنجاب طفل يحتاج إلى الكثير من الجهد والوقت، لذا تغيرت حياتها تماماً وأصبحت تدور في فلك ذلك الصغير.

الأبناء أولاً
أما غارث بروكس الذي توقف لمدة 14 عاماً عن نشاطه خلال مسيرته الموسيقية، حيث ابتعد هذا المغني عن الأضواء عام 2000 أثناء ذروة حياته المهنية للتركيز على تربية بناته الثلاث مع زوجته تريشا ييروود، ثم عاد من جديد وحطم الأرقام القياسية عندما خرج في جولة غنائية وأصدر ألبوماً جديداً للاستوديوهات.
كما وضعت جينيفر جارنر احتياجات أطفالها فوق مهنتها، عندما بدأت وزوجها السابق بن أفليك في تأسيس عائلتهما، حيث قررا أن أطفالهما يأتيان على قمة أولوياتهما دائماً. وقالت جينيفر، إنها لم تبتعد أبداً عن أطفالها خلال عملها، لضمان العناية بهم.
وبعد أن حصلت كاتي هولمز على الطلاق من النجم توم كروز، ركزت بشدة على طفلتها «سوري» وليس على مهنتها، وأكدت في المقابلات الشخصية أن تربية ابنتها لها أهمية قصوى أكثر من عملها.

أم مثالية
وأنجبت ريز ويذرسبون طفلتها الأولى إيفا مع زوجها آنذاك ريان فيليب، وهي في سن صغيرة (23 عاماً)، وأصبحت الآن أماً لثلاثة أطفال، وقد علقت في حواراتها قائلة إنه لا يوجد ساعة من حياتها منذ أن ولدت إيفا لا تفكر فيها في أطفالها، وهي تحاول أن تكون مثالاً جيداً للأم الملتزمة.
واختارت الممثلة والمنتجة الأميركية ديبرا وينجر أن تأخذ استراحة من هوليوود وهي في ذروة حياتها المهنية، عندما بلغت الأربعين من عمرها، حيث قررت التركيز على زواجها من الممثل أريس هوارد وابنها الثاني الذي أنجبته وعمرها 42 عاماً.

اقرأ أيضا

"الساونا".. فوائد صحية تماثل الرياضة