الاتحاد

عربي ودولي

العاصفة الثلجية.. شلل في لبنان واستنفار في الأردن

عائلة سورية لاجئة تقف وسط الثلوج في بلدة عرسال شرق لبنان (أ ب)

عائلة سورية لاجئة تقف وسط الثلوج في بلدة عرسال شرق لبنان (أ ب)

عواصم (وكالات)
قضى 11 شخصا جراء العاصفة الثلجية التي تشهدها بلاد الشام منذ ثلاثة ايام ، بينهم ستة في لبنان. وقال مصدر امني لبناني «ان نازحة سورية في السادسة من عمرها توفيت فجر امس في احد مخيمات البقاع نتيجة البرد، فيما قضى أربعة عمال من بنجلاديش اختناقاً بغاز مدفأة في قضاء الضنية شمال البلاد.
واضاف المصدر أن العديد من حوادث السير سجلت في مناطق عدة بسبب تراكم طبقات الجليد ما اوقع عددا من الاصابات.
وعلى رغم انحسار العاصفة الثلجية امس،لا يزال لبنان تحت تأثير العاصفة «زينا-هدى» التي ضربت معظم المناطق ساحلا وجبلا منذ مطلع الأسبوع مخلفة اضرارا مادية جسيمة اضافة الى اضرار في المحاصيل الزراعية نتيجة السيول والأمطار الغزيرة والرياح الشديدة التي صاحبتها.
ووصلت الثلوج الى ارتفاع لافت على الساحل اللبناني في حين تعدت المترين في المناطق الجبلية. ولا تزال طريق ترشيش مقفلة بسبب كثافة الثلوج والجليد. اما طريق ضهر البيدر فهي سالكة حاليا للسيارات المجهزة والرباعية الدفع فقط.
وطلبت قوى الأمن الداخلي اللبناني من المواطنين عدم سلوك طريق زحلة - ترشيش إلا عند الضرورة نتيجة تكون الجليد الذي قطع جميع طرقات البقاع صباح امس جراء تدني درجات الحرارة التي وصلت الى 7 تحت الصفر على ارتفاع 1000 متر.
وأدى تدني درجات الحرارة في مرجعيون إلى تجمد المياه في الشبكات والقساطل وإلى تفجر مواسير المياه في بعض خزانات الطاقة الشمسية والحاق أضرار ببعض على بعض المزروعات في المنطقة.
وانحسرت العاصفة الثلجية وسيطر محلها الطقس البارد الجليدي على منطقة البقاع خصوصا وانعدمت حركة السير على الطرقات الرئيسية والفرعية مع ساعات الصباح الأولى.
وبقي طريق عام معربون عين البنية الشعيبة على السلسلة الشرقية مقفلا لليوم الرابع على التوالي وتعمل جرافات وزارة الاشغال العامة والبلديات على فك عزلة هذه القرى لتأمين احتياجات ابنائها من مواد غذائية ومحروقات ونقل الحالات الطارئة للمستشفيات في زحلة وبعلبك.
كما عملت مؤسسة كهرباء لبنان ومؤسسة كي في ايه على اعادة التيار في قرى وبلدات دورس وعين بورضاي وبعض احياء بريتال الطيبة حيث تعطلت شبكة الهاتف التي تتغذى بالكهرباء عن عشرات القرى غرب وشرق بعلبك، وبقيت اكثر من مئة قرية من دون تيار لليوم السادس على التوالي.
كما اصيب 20 شخصا بكسور في مدينة النبطية جنوب لبنان نتيجة حوادث انزلاق .
الى ذلك دفعت العاصفة الثلجية التي تجتاح عمان السلطات الأردنية إلى رفع حالة الطوارئ في وزارة الصحة ومطالبة السكان بعدم الخروج إلا للضرورة في وقت أدى تساقط الثلوج بكثافة الى وقوع 95 حادث سير خلال ساعتين فقط اودى احدهما بحياة شخصين.
واغلقت السلطات الاردنية بعد ان بلغت العاصفة الثلجية التي تجتاح عددا من دول الشرق الاوسط ذروتها في عمان الليلة الماضية الطرق المتجمدة تجنبا لوقوع المزيد من الحوادث في حين اصدر المركز الاعلامي في مديرية الامن العام الاردني قرارات مشددة تفيد بحجز رخص الاشخاص الذين سيخرجون من المنازل بالسيارات.
من جانبها سجلت هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن المسؤولة عن اداء شركات الكهرباء في المملكة 3436 انقطاعا في التيار الكهربائي خلال يوم امس الاول فقط.
ولم تكن مخيمات اللاجئين السوريين في الاردن في منأى عن العاصفة الثلجية التي اودت بحياة لاجئين اثنين في قرية (الزعتري) شمال البلاد امس الاول اختناقا بغاز التدفئة.
أما في جنوب سوريا، فلم تختلف الحال كثيرا، حيث يواجه نازحو مخيم البريقة بريف القنيطرة ظروفا مأساوية، فالثلج يحاصر الخيام منذ عدة أيام وسط انعدام وسائل التدفئة والوقود وندرة الغذاء.
وقالت وكالة مسار برس إن طفلة لقيت حتفها جراء البرد القارس في بلدة دير العصافير بالغوطة الشرقية في ريف دمشق.
وفي أقصى الشمال الغربي لسوريا قرب الحدود مع تركيا، يعيش الآلاف أوضاعا مأساوية في ما يشبه مخيمات عشوائية تنتشر بين أشجار الغابات الجبلية، على أطراف جبلي التركمان والأكراد، وزادت العاصفة الثلجية التي تجتاح المنطقة معاناة هؤلاء.

اقرأ أيضا

رئيس وزراء لبنان الأسبق ميقاتي ينفي تهم الفساد