الاتحاد

الاقتصادي

شركات السيارات المصرية تستبعد تأثير التضخم على مبيعاتها

سيارات أجرة في أحد شوارع القاهرة حيث يتوقع أن تخرج 20 ألف سيارة من السوق بعد إقرار قانون جديد للمرور ما يفتح فرصاً كبيرة لشركات السيارات

سيارات أجرة في أحد شوارع القاهرة حيث يتوقع أن تخرج 20 ألف سيارة من السوق بعد إقرار قانون جديد للمرور ما يفتح فرصاً كبيرة لشركات السيارات

قلل رئيس إحدى أكبر شركات السيارات في مصر من تأثير التضخم على نمو إيرادات شركته، وتوقع نمو صافي الأرباح أكثر من 50 في المئة هذا العام·
وقال رؤوف غبور الرئيس التنفيذي لشركة غبور أوتو أحد أكبر صناع ومستوردي السيارات في مصر: إنه يتوقع نمو الإيرادات نحو 34 في المئة مهونا من احتمال أي تأثير سلبي لارتفاع معدل التضخم في البلاد·
وقال في مقابلة مساء أمس الأول: ''نتوقع لصافي الأرباح أن يتجاوز 50 في المئة (قياسا إلى) نتائج العام الماضي''، وقالت الشركة في أغسطس الجاري: إن قوة مبيعات سيارات الركوب ساعدت على تحقيق 237,2 مليون جنيه مصري (44,25 مليون دولار) ربحا صافيا في الأشهر الستة الأولى من 2008 في حين زاد إجمالي الايرادات 33 في المئة إلى 2,62 مليار جنيه·
وكان ارتفاع أسعار الغذاء والوقود دفع معدل التضخم في المدن المصرية إلى 22 بالمئة على أساس سنوي في يوليو الماضي وهو أعلى مستوى في 16 عاماً·
وقال اقتصاديون في مسح لرويترز: إن تباطؤ نمو إنفاق المستهلك سيخفض على الأرجح معدل النمو الحقيقي في الناتج المحلي الإجمالي إلى ما دون السبعة بالمئة·
لكن غبور قال: ''حتى هذه اللحظة مبيعاتنا لم تسجل هذا التباطؤ''، وأبلغ مؤتمراً صحفياً في وقت سابق لدى توقيع اتفاق مع ماركوبولو البرازيلية لبناء مصنع لتجميع الحافلات في مصر: ''قد يكون أثر التضخم أنه بدلا من توقع معدلات نمو في سوق السيارات خلال 2009 (تبلغ) 28 أو 30 في المئة ممكن معدلات النمو تصبح 20 أو 22 في المئة''·
وكان غبور قال في يونيو الماضي: إنه بموجب المشروع المشترك الذي تبلغ قيمته 70 مليون دولار ستملك وحدة لغبور أوتو 51 في المئة من الشركة الجديدة في حين ستحوز الشركة البرازيلية نسبة 49 في المئة الباقية·
وأضاف غبور أنه يتوقع فرصاً جديدة بفضل قانون المرور الجديد الذي أقرته مصر في الفترة الأخيرة والذي يسمح بترخيص المركبات الصغيرة ثلاثية العجلات التي تعرف في مصر باسم التوك توك·
وأبلغ رويترز: ''قبل إقرار قانون المرور كنا نجد صعوبة كبيرة جداً في بيع التوك توك بسبب استحالة ترخيصه ولأن الشرطة كانت تلاحق المشترين·· مع الترخيص نتوقع تضاعف نشاط التوك توك مرتين على الأقل''·
وبلغت إيرادات قطاع الدراجات النارية والمركبات ثلاثية العجلات بشركة غبور 195,2 مليون جنيه في النصف الأول من 2008 وذلك بانخفاض 14 في المئة عن الفترة ذاتها من العام السابق·
وبموجب القانون الجديد لن تجدد السلطات أيضا تراخيص أي سيارات أجرة أقدم من 20 عاماً، وقال غبور: ''نتوقع العام القادم نمو السوق الإجمالية 20 ألف سيارة اضافية علاوة على النمو العادي لأن 20 ألف سيارة أجرة يجب تغييرها''·
ومن المتوقع أن يبدأ إنتاج المصنع الجديد الذي تقيمه غبور بالتعاون مع الشركة البرازيلية عام 2009 بطاقة مستهدفة تبلغ 1500 حافلة في العام الاول على أن ترتفع إلى ثمانية الاف حافلة سنويا بحلول عام ·2014
وقالت غبور في أغسطس: إن الانتاج سيستهدف السوق المصرية سريعة النمو بالاضافة إلى التصدير لأسواق مختارة في الشرق الاوسط وافريقيا وأوروبا·

اقرأ أيضا

الإمارات تتصدر دول المنطقة في سرعة اتصال النطاق العريض الثابت