الاتحاد

ثقافة

«ألوان شيطانية ومقدسة» جديد مشروع كلمة

أبوظبي (الاتحاد) - صدر عن مشروع كلمة للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث كتاب جديد بعنوان “ألوان شيطانية ومقدسة.. اللون والمعنى في العصور الوسطى وما بعدها” تأليف هيرمان بلاي، وترجمة الدكتور صديق محمد جوهر.
يسعى المؤلف من خلال هذا الكتاب إلى دراسة وتحليل الألوان ومكانتها والنتائج المترتبة على ذلك وأثرها على عالمنا المعاصر، في حين عمل مترجم الكتاب على نشر هذه النسخة معدلة ومنقحة ومضاف إليها الكثير من الأجزاء من الكتاب الأصلي الذي نشر في عام 1994.
ويعد كتاب “ألوان شيطانية ومقدسة” عرض تاريخي للألوان، حيث يتناول المؤلف جدلية الألوان ورمزيتها لدى المذاهب الفكرية والكهنوتية والحركات الفلسفية والدينية والفنية منذ العصور الوسطى وحتى أواخر القرن العشرين.
ففي العصور الوسطى وحسب المؤلف كان عشاق الألوان يعتبرون الخداع اللوني برهاناً على قدسية الخلق وإبداع الخالق، بينما كان الكارهون للألوان ينظرون إليها على إنها نتاج لتلاعب الشيطان، لكن الطرفين أجمعا بحسب مقدمة الكتاب على أنّ الألوان قد لعبت دوراً محورياً في العصور الوسطى مقارنة بدورها في الوقت الراهن، ويتضح ذلك بحسب الكتاب من الهوس بالألوان والرسومات الذي اجتاح أوروبا في العصور الوسطى إذ كان يجب تلوين كل شيء وأي شيء الطعام والمنسوجات والفرش والحرير والجلد والعظام والأخشاب والشمع والمخطوطات التوضيحية والنقوش والتماثيل والعاج والمعادن والشعر البشري واللحى وفراء الحيوانات كالكلاب والجياد وريش الطيور والصقور، ولم يؤد هذا الهوس بالألوان إلى استخدام ألوان هادئة تناسب المواد التي يتم تلوينها، ولكن كانت هناك نزعة قوية نحو استخدام الألوان الزاعقة بقدر المستطاع أو استخدام عدد من الألوان المتباينة والصارخة في آن واحد.

اقرأ أيضا

«القصر الأحمر» يروي اللحظات المحورية في التاريخ السعودي