الاتحاد

ثقافة

ترجمة عربية جديدة لـ الشيخ والبحر

أصدرت'' منشورات الزمن ''التي يشرف عليها الناقد المغربي الدكتور سعيد يقطين رواية ''الشيخ والبحر'' في ترجمتها الجديدة، وهي الرواية الخالدة التي كتبها الكاتب الأميركي الشهير إرنست همنغواي ''1899 - ·''4691
قام بترجمة العمل الروائي الدكتورعلي القاسمي الأكاديمي والمترجم العراقي الذي يقيم منذ سنوات طويلة في المغرب وله مؤلفات كثيرة باللغة العربية والإنجليزية، وهو عضو مراسل عن العراق في مجمع اللغة العربية بالقاهرة وفي مجمع اللغة العربية بدمشق·
كتب القاسمي في مقدمة الترجمة الجديدة تعريفاً وافياً برواية همنغواي قائلاً: ''نشرت مجلة لايف الأميركية قصة ''الشيخ والبحر'' لإرنست همنغواي في عددها الصادر بتاريخ 01/09/1952م، فباعت أكثر من خمسة ملايين نسخة خلال يومين فقط· وفي السنة التالية، منحت أرفع جائزة أميركية أدبية، جائزة البولتسر، لإرنست همنغواي لقاء هذه القصة، كما أسبغت عليه الأكاديمية الأميركية للآداب ميدالية الاستحقاق للرواية· وفي سنة 1954م، حاز إرنست همنغواي جائزة نوبل، وورد في قرار لجنة جائزة نوبل سبب اختيار همنغواي: '' لإتقانه فن السرد، الذي برهن عليه مؤخراً في ''الشيخ والبحر'' وللتأثير الذي مارسه على الأسلوب المعاصر···''·
وتمنح لجنة جائزة نوبل جائزتها، عادة، للأديب على مجمل أعماله، ولا تسمي عملاً بذاته· وفي سنة 1958 أنتجت هوليوود القصة في فيلم من إخراج جون ستيرجس وبطولة سبنسر تريسي، واعتبر النقّاد السينمائيون الدور الذي أداه تريسي في هذا الفيلم من أعظم الأدوار في تاريخ السينما الأميركية، فرشح على إثره لنيل جائزة الأوسكار· وتوالى إنتاج الأفلام السينمائية والتلفزيونية التي تشخص هذه القصة، ومن أهمها الفيلم الذي أخرجه جون تايلور وقام ببطولته أنطوني كوين، الحائز جائزة الأوسكار، والذي قام ببطولة أفلام رائعة مثل فيلم ''زوربا اليوناني'' وفيلم ''الرسالة'' وفيلم ''عمر المختار'' وغيرها· ومن هذه الأفلام التي تشخص قصة ''الشيخ والبحر'' فيلم الكسندر بتروف بعنوان :''العجوز والبحر''
يقول المترجم عن مرحلة الاستعداد لترجمة الرواية إنه شاهد فيلمي سبنسر تريسي وأنطوني كوين، كما أمضى ليلة كاملة مع صياد وحيد في قارب صيد شبيه بقارب القصة، في شواطئ مدينة الصويرة المغربية

اقرأ أيضا

أمسية في بيت "القيروان".. وهايكو بـ"دار تطوان"