الاتحاد

دنيا

دراسة جديدة: مرضى «السكري» قد يفقدون 9 سنوات من أعمارهم !

خلصت دراسة جديدة كبيرة في الصين إلى أن المصابين بمرض السكري في منتصف العمر ربما هم أكثر عرضة لخسارة سنوات من أعمارهم.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض فقدوا في المتوسط تسع سنوات من حياتهم.

ومع ذلك أشار الباحثون إلى أن جزءًا من السبب في ذلك هو أن الحالة لا تتم السيطرة عليها بشكل ملائم في الصين على عكس الوضع في البلدان ذات الدخل المرتفع.

ووجد الباحثون أيضاً أن الذين يعيشون في المناطق الحضرية كانوا أكثر عرضة بمعدل الضعف للإصابة بداء السكري من أولئك الذين يعيشون في الريف لكن سكان الريف لدى إصابتهم خسروا عشر سنوات من أعمارهم في المتوسط مقارنة مع ثماني سنوات لسكان المدينة.

وقد تضاعفت الإصابة بمرض السكري أربع مرات في الصين في العقود الأخيرة ويعتقد أن ما يقدر بنحو 100 مليون من البالغين يعانون من مرض السكري اليوم.

وقال الباحثون «مع زيادة معدل انتشار مرض السكري بين الشباب ونمو السكان البالغين يستمر على الأرجح في الزيادة العدد السنوي للوفيات المرتبطة بمرض السكري ما لم يحدث تحسن كبير في الوقاية من المرض والسيطرة عليه».

وعكفت الدراسة، التي أجراها الدكتور تشنغ مينغ تشن من جامعة أكسفورد وزملاؤه، على دراسة بيانات 512869 شخصاً تتراوح أعمارهم ما بين 30 عاماً و79 عاماً من خمس مناطق ريفية وخمس مناطق حضرية بمناطق مختلفة من الصين.

وكان نحو أربعة في المئة من الذين يعيشون في الريف يعانون من مرض السكري مقارنة بثمانية في المئة بالمدن.

وجرت الدراسة على المجموعة في الفترة من 2004 إلى 2008 ثم تابع العلماء بعد ذلك لمعرفة من الذي مات حتى 2014.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري هم أكثر احتمالًا بمعدل الضعف للموت خلال تلك الفترة.

وارتبط هذا المرض بزيادة فرصة الوفاة من السكتة الدماغية وأشكال مختلفة من السرطان وأمراض الكبد المزمنة والإصابة بالعدوى بشكل عام وأمراض الكلى المزمنة ومرض نقص التروية القلبية.

ووجد الباحثون أن خطر الموت من العلاج غير الملائم من مرض السكري أعلى بكثير مما هو عليه في البلدان ذات الدخل المرتفع.

واكتشفوا أيضاً أن هذا يحدث على الأرجح في المناطق الريفية في الصين أكثر من المدن.

وبشكل عام، قدر الباحثون أن الشخص المصاب بمرض السكري في سن الخمسين لديه فرصة بنسبة 69 في المئة للوفاة في غضون 25 عاماً مقابل 38 في المئة بالنسبة للأشخاص الذين لا يعانون من هذا المرض.

وهذا يعادل فقدان نحو تسع سنوات من العمر في المتوسط.
 

اقرأ أيضا