الاتحاد

ثقافة

مهرجان مسرح الشباب يختتم أعماله في دبي

مشهد من الحفل الختامي

مشهد من الحفل الختامي

اختتمت في ندوة الثقافة والعلوم في دبي مساء أمس الأول فعاليات الدورة الثانية من مهرجان دبي لمسرح الشباب الذي نظمته هيئة دبي للثقافة والفنون بين العاشر والعشرين من هذا الشهر، وقد شهد حفل الختام كلمة الفنان عمر غباش عضو الهيئة المنظمة وكلمة حبيب العطار عن جمعية المسرحيين، واشتمل الحفل على تكريم للمسرحي الفنان عبد الله صالح، وعرض فيلم يستعرض محطات من حياته وإنجازاته، وشهادات من رفاق مسيرته في المسرح، كما قام محمد المر نائب رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون بتوزيع شهادات التقدير لكل من ندوة الثقافة والعلوم ممثلة في بلال البدور، كما قام بتكريم الفرق المشاركة في المهرجان، وتكريم لجنة مشاهدة العروض المكونة من (أحمد الأنصاري وحميد سمبيج ومحمد جمال)، ولجنة جائزة الإعلاميين (نواف يونس ومحمود عبد المقصود وجمال آدم وعمر شبانة)، ولجنة التحكيم (أحمد الجسمي وبلال عبد الله وإبراهيم سالم ومحمد العامري ومحمود أبو العباس)، وانتهى الحفل بتوزيع الجوائز على مستحقيها من الفنانين· وقد جرى ذلك كله وسط حضور باهر من الفنانين وجمهور المسرح والمهتمين·
وفي كلمته قال عمر غباش: لقد أضفت الأيام العشرة الماضية أجواء فريدة على صيف دبي، واهبة لنا الفرصة لمشاهدة مجموعة رائعة من الأعمال المسرحية المتألقة تمثيلاً وإخراجاً وتأليفاً· فاسمحوا لي بالنيابة عن ''مهرجان دبي لمسرح الشباب''، أن أتقدم من سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة هيئة دبي للثقافة والفنون، بعميق الامتنان على رعايته الكريمة لهذه التظاهرة المسرحية الشابة·
وأضاف: يطيب لي أيضاً أن أعلن بكل فخر عن نجاح مهرجان دبي لمسرح الشباب في هدفه الرامي إلى توفير منصة لاكتشاف وصقل المواهب الوطنية الشابة، وفي الوقت ذاته إضفاء جو فريد من المتعة على الجانب الترفيهي والاجتماعي وإثراء تجربة عشاق المسرح خلال صيف دبي· لقد كانت أمسيات هذا الصيف حافلة بالجديد والمذهل لزوار وسكان دبي، الأمر الذي تجلى لنا جميعاً من خلال الإقبال الشديد والتفاعل والمشاركة الكبيرين للجمهور·
وتوجه بالشكر إلى المنظمين والجمهور على دورهم الأساسي في نجاح المهرجان قائلا: لقد كان لجهودكم الصادقة في تنظيم هذا الحدث ومشاركتكم الفاعلة فيه أثر كبير في تشجيع ممثلينا على التألق وتقديم أداء متميز فاق جميع التوقعات· فشكراً لكم على الوقت والجهد والمثابرة·
وقال غباش: إننا نولي أهمية كبرى للفن المسرحي في الاستراتيجية العامة لهيئة دبي للثقافة والفنون ونعمل من خلال المسرح على تعزيز مكانة دبي كمدينة عالمية للثقافة والفن· فنحن ندرك وجود حاجة حقيقية إلى رعاية وتنمية مواهب مجموعة من المسرحيين الشباب من ممثلين، ومخرجين، ومديري مسارح، وفنيي إضاءة، ومصممي أزياء وديكور، وما إلى ذلك من محترفين في عالم بالمسرح· ومن هنا، يركز هذا المهرجان على بناء قدرات الشباب بحيث يرتقون خشبة المسرح لتقديم أرفع العروض عند اكتمال البنية التحتية الثقافية·
وختم قائلا: سنمضي قدماً مسلحين بأهدافنا الواضحة ورؤيتنا الطموح والدعم المستمر لقيادتنا الحكيمة· وفي ضوء هذه الوفرة في مواهب وهمة شبابنا، فإننا نرى قمة النجاح في مرمى البصر ونحن مصممون على اعتلائها بكل ما أوتينا من قوة وعزيمة·
بعد ذلك تولت لجنة التحكيم إعلان نتائج المسابقة التي اشتملت على 13 جائزة، فكانت جائزة أفضل عمل متكامل من نصيب مسرحية ''عنمبر'' إخراج مروان عبد الله، في حين حصل المخرجان مروان عبد الله ومحمد عبد الرزاق مناصفة على جائزة الإخراج، وحصل الكاتب جاسم الخرازي على جائزة أفضل تأليف عن نص ''زمان اليوم''، ومنح الإعلاميون الجائزة للممثل إبراهيم محمد عن دوره في ''عنمبر''، وحصل حسن يوسف على جائزة أفضل ممثل دور أول في ''عنمبر''، وحصلت الفنانة بدور على جائزة أفضل ممثلة دور أول عن دورها في ''زمان اليوم''، وحصل رائد الدالاتي على جائزة الدور الثاني في ''الستارة''، والممثلة عذارى على جائزة ممثلة دور ثان عن دورها في ''العزبة''، أما جائزة الديكور فذهبت للفنان عبد الله بن حيدر عن ديكور مسرحية ''عنمبر''، ومنحت جائزة الإضاءة للفنان سعد العسيري عن مسرحية ''يا عيوني''، أما جائزة أفضل موسيقى فتم منحها للفنان عبدالله شمسان عن عمل ''الستارة''، وأفضل أزياء لمسرحية ''عنمبر''، وأخيرا فقد منحت جائزة أفضل ماكياج لمسرحية ''العزبة''·

اقرأ أيضا

باب واسع على «الشراكة الثقافية»