مقديشو، مومباسا (د ب أ)

أصيب 7 أشخاص من بينهم، 4 نساء بجروح بنيران أطلقها جنود الحكومة الصومالية أمس الأول السبت على حافلة ركاب تقل مدنيين في ضواحي العاصمة مقديشو، ونقلت «إذاعة دلسن الصومالية» عن شهود عيان قولهم إن جنودا قادمين من مدينة أفجوي أطلقوا النار على الحافلة في منطقة «آبار المياه» وغادروا المكان بعد الحادث، طبقا لما ذكره موقع «الصومال الجديد» امس الأحد. ولم تعرف على الفور الأسباب التي حملت الجنود الحكوميين على إطلاق النار على الحافلة إلا أن مستخدمي الطريق الذي يربط العاصمة بمدينة أفجوي تعرضوا في السابق لأحداث مماثلة من القوات الحكومية.
من جانب آخر، كثفت قوات الأمن الكينية عملياتها ضد حركة الشباب الإرهابية بعد سلسلة من الهجمات التي شنتها الحركة داخل كينيا على مدار الأسبوع، وذكر موقع الصومال الجديد امس أن الرئيس الكيني أوهورو كينياتا «أصدر، أثناء حديثه في اجتماع مع كبار مسؤولي الأمن تعليمات، إلى ضباط الأمن للقيام بعمليات لطرد الناشطين الإرهابيين وجميع الخلايا النائمة في المنطقة الشمالية الشرقية والساحلية».
وأوضح الرئيس الذي استضاف كبار قادة الأمن في المؤتمر السنوي لمراجعة الأمن والتخطيط في مقر الرئاسة في مومباسا «أنه يجب استهداف رعاة الإرهابيين ومجنديهم والتعامل معهم بقسوة».
يأتي هذا في الوقت الذي أصبحت فيه كينيا هدفا سهلا لمسلحي حركة الشباب الذين نفذوا هجمات متتالية في الإقليم الشمالي الشرقي في كينيا ومنطقة «لامو»الساحلية بما في ذلك هجوم على قاعدة للقوات الكينية والأميركية.