الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 18 مسلحاً بينهم أجانب بقصف صاروخي في باكستان

سقط 8 قتلى أمس بصواريخ انطلقت من أفغانستان فأصابت مواقع لحركة ''طالبان'' في وزيرستان بباكستان، كما قتل عشرة مسلحين متشددين بقصف الجيش الباكستاني لأحد معاقلهم في المناطق القبلية، وارتفع عدد قتلى الاعتداء الانتحاري في مستشفى باكستاني إلى 30 قتيلاً، في حين فشل الائتلاف الحكومي في تجاوز خلافاته إثر استقالة الرئيس السابق برويز مشرف·
وقال مسؤول كبير في القوى الأمنية الباكستانية، رافضاً الكشف عن هويته، إن ''الجيش قصف مواقع للمسلحين المتشددين في قرى سالارزاي وماموند، وقتل عشرة منهم''، وفي حال صحة هذه الحصيلة فسيرفع ذلك الى 500 عدد قتلى الهجوم العسكري الذي بدأه الجيش منذ أسبوعين في منطقة باجور التي تعتبر معقلاً لـ''طالبان'' و''القاعدة''، وقالت الحكومة إن هذا الهجوم والمعارك دفعت حوالي 150 ألف شخص الى مغادرة منازلهم·
إلى ذلك، أعلن مسؤولون في قوى الأمن الباكستانية إن صواريخ أطلقت أمس من افغانستان اصابت مواقع لحركة ''طالبان'' في وانا بجنوب ووزيرستان مما ادى الى مقتل ثمانية اشخاص بينهم مسلحون أجانب، وأصاب صاروخان منزل زعيم محلي على صلة بالمتطرفين في المدينة·
من جهة ثانية، ارتفعت حصيلة الاعتداء الانتحاري الذي استهدف مستشفى إلى 30 قتيلاً، وأعلن مالك مشتاق الضابط في الشرطة البلدية ''توفي سبعة جرحى ليلاً في المستشفى، مما يرفع عدد القتلى إلى ·''30 وعثرت الشرطة على ساقي الانتحاري الذي فجر العبوة، وأوضح مسؤول أمني أن ''المؤشرات الاولى تفيد أن الانتحاري يتحدر من وزيرستان الجنوبي'' في المنطقة القبلية·
سياسياً، أعلن قادة الائتلاف الحاكم في باكستان أمس انهم ما زالوا يحاولون تجاوز خلافاتهم لاسيما بشأن خلافته واعادة القضاة الذين أقالهم· وقد اجتمع قادة الأحزاب الأربعة التي تشكل الائتلاف أمس الأول لساعات طويلة دون أن يثمر اجتماعهم عن بيان·
واعلن وزير الإعلام احسان اقبال أن قادة الحزبين الأساسيين في الائتلاف سيعقدون اجتماعا غداً، وأضاف ''سنجتمع مجدداً بعد 72 ساعة وسنحاول تسوية تلك المشاكل''·

اقرأ أيضا

البحرية الأميركية تبحث عن بحار مفقود في بحر العرب