الاتحاد

عربي ودولي

عريقات: 4 ملفات في الاجتماع مع رايس

أعلن رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أمس أن الجانب الفسطيني أعد 4 ملفات للاجتماع مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس المنتظر وصولها إلى المنطقة يوم الاثنين المقبل، في مقدمتها أهمية ''التوصل إلى اتفاق مع إسرائيل بشأن كل القضايا الجوهرية وهي: القدس، المستوطنات، اللاجئون، الحدود، المياه، الأمن، الأسرى والعلاقات الثنائية، أو لا اتفاق''·
وشدد عريقات في حديث لإذاعة ''صوت فلسطين'' على رفض القيادة الفلسطينية الحلول الجزئية، وقال: ''إن خارطة الطريق حددت هدف عملية السلام بإنهاء احتلال عام ،1967 والاتفاق مبني على القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة، ولن نسمح لعامل الوقت أن يكون سيفاً مسلطاً على رقابنا''·
وأضاف: ''أما المسألة الثانية المقرر بحثها مع رايس، فهي المرحلة الأولى من خطة خارطة الطريق، حيث يستمر الاستيطان والإجراءات الأحادية الجانب في القدس المحتلة والحصار والإغلاق''، وأعرب عن أسفه لأن رئيس الجنة الثلاثية للمتابعة، الجنرال الأميركي فريزر لم يصدر أي تقرير بشأن النشاطات الاستيطانية·
وقال: ''إن هذا الوضع لم يعد محتملاً، وإن العاملين من أجل حل الدولتين لم يعودوا قادرين على العمل في ظل الهجمة الاستيطانية في كل من الضفة الغربية والقدس''، وأوضح عريقات أن القضية الثالثة هي ''المأساة'' التي تعيشها الأراضي الفلسطينية بعد الانقسام بين حركتيْ ''فتح'' في الضفة الغربية و''حماس'' في قطاع غزة، وأن السلطة الفلسطينية تبحثها مع كل الوفود الآتية إلى رام الله·
ونفى وجود ''فيتو أميركي'' على الحوار مع ''حماس''، داعياً الأخيرة إلى القبول بمبادرة الرئيس الفلسطيني محمود عباس للحوار على أساس ''المبادرة اليمنية'' وتنفيذ قرارات قمة دمشق لإنهاء الانقسام الداخلي، وذكر أن المسألة الرابعة هي العلاقات الثنائية وخاصة في مجال المساعدات الاقتصادية وإعادة بناء الأجهزة الأمنية استعادة المكانة القانونية للمناطق (أ) و(ب) في الضفة الغربية لوقف الحملات العسكرية الإسرائيلية المتكررة·
إلى ذلك، أكد رئيس الوفد الفلسطيني المفاوض أحمد قريع أن السلطة الفلسطينية تريد التوصل إلى اتفاق سلام شامل، أو لا اتقاق، وقال في تصريح صحفي: ''لقد اتفقنا مع الإسرائيليين والأميركيين على أن ما نسعى إليه ليس اتفاق رف، وليس اتفاقاً انتقالياً أو جزئياً أو إعلان مبادئ أو اتفاق إطار أو دولة مؤقتة الحدود، وإنما نريد اتفاقاً شاملاً يعالج كل القضايا بدون استثناء ولا يؤجل أيّاً منها، على أرضية الاتفاق على كل شيء أو لا اتفاق''

اقرأ أيضا

الرياح العاتية تعيد إشعال حرائق غابات في البرتغال