الرياضي

الاتحاد

ديل بييرو: خروج «الآزوري» كارثة ودموع بوفون «صدمة»

ديل بييرو خلال حديثه لـ«الاتحاد» (تصوير عبد العظيم شوكت)

ديل بييرو خلال حديثه لـ«الاتحاد» (تصوير عبد العظيم شوكت)

شمسة سيف (أبوظبي)

«أعطوني سحر مهارات ديل بييرو أصبح أفضل لاعب في التاريخ».. جملة قالها البرازيلي الظاهرة رونالدو إعجاباً بأسطورة و«أيقونة» اليوفي وإيطاليا أليساندرو دل بييرو، الذي بهر بمهاراته الملايين من عشاق «الساحرة المستديرة»، كما وصفه مارتشيلو ليبي الذي قاد منتخب الآزوري إلى الفوز بكأس العالم 2006، بأنه قائد بكل ما تحمله الكلمة من معنى، ولم يقف الإعجاب إلى هذا الحد، بل امتد حتى حصد لقبي «الملك» و«الرسام» الوصف الذي أحب عشاقه إطلاقه على أحد أفضل اللاعبين في العالم الذين ارتدوا «الرقم 10».
ورغم هذا الإطراء فضل ديل بييرو الحدث عن الحاضر والمستقبل حيث كشف نجم المنتخب الإيطالي وأيقونة يوفنتوس في حوار مع «الاتحاد» خلال زيارته أبوظبي، عن ردة الفعل التي صاحبت الإخفاق الإيطالي في بلوغ مونديال روسيا، والصدمة التي عاشها الجميع، والأسباب التي أدت إلى ذلك، وتطرق إلى استعدادات روسيا لاستضافة النهائيات وتطور الكرة الآسيوية، وبعض أسرار خبايا مسيرته في عالم «الساحرة المستديرة».
وعبر ديل بييرو عن خيبة الأمل التي أصابت كل محب وعاشق للكرة الإيطالية، بعدم تأهل «الآزوري» إلى كأس العالم «روسيا 2018»، وقال: إحساس سيئ جداً، وشعرت بالحزن للاعبين والمنظومة بأكملها ولجميع الإيطاليين، لعدم المشاركة في الحدث العالمي الكبير، وهذا لم يحدث منذ 70 عاماً، ولم أتخيل حتى اللحظة غياب إيطاليا، لأنه حدث مثل كأس العالم، هو الأهم في حياة أي شخص محب وممارس لكرة القدم.
وتطرق ديل بييرو إلى صدمة وبكاء زميله السابق بوفون حارس المنتخب واليوفي عقب الإخفاق في التأهل، وقال: بكل تأكيد شعرت بالأسف الشديد بعد أن أطلق الحكم صافرة نهاية المباراة، ورؤية دموع الحسرة على وجه أحد أفضل الحراس، الذي أعرفه جيداً، ولعبت بجانبه لفترات طويلة، وانتابني الكثير من الحزن لرؤيته بتلك الوضعية التي كانت مثل الصدمة، وهو الحارس الذي اجتهد وعمل الكثير حتى يكون علامة فارقة مع منتخب بلاده.
وحمل ديل بييرو الجميع مسؤولية خروج إيطاليا وليس شخصاً واحداً، وقال: عندما تحدث كارثة كبرى، تكون المنظومة جميعها مسؤولة عن الإخفاق في التأهل، وليس اللاعبين أو المدرب فقط، أو أي شخص آخر، بل إن كل من ينتمي إليها يتحمل المسؤولية، وهذا يفسر أن كل شخص لم يقدم العمل الجيد بما فيه الكفاية.
وتحدث ديل بييرو عن استعدادات روسيا لتنظيم المونديال وتوقعاته للمنتخبات المرشحة لنيل اللقب في النسخة الجديد، وقال: زرت روسيا منذ أشهر عدة لاستعراض وتقديم أمور متعلقة باللعبة، ورغم برودة الجو، هناك تشعر بحماس الدولة لاستضافة أكبر بطولات اللعبة، والجميع يعملون بجد ويفكر في تنظيم المونديال، كأس العالم هي البطولة الأهم في كرة القدم، وفعلاً متشوق لها، ومن الصعب التكهن بهوية البطل المنتظر في روسيا، لأن البطولة يشارك بها أفضل منتخبات العالم، وأتمنى التوفيق للجميع.
وتطرق ديل بييرو إلى مشواره مع الكرة الآسيوية، قال: لعبت لمدة 4 أشهر في الهند وكذلك في أستراليا، وشاهدت بعض المباريات في الإمارات، في الحقيقة الجميع يسعى لأن تكون اللعبة في المقدمة، والتطور واضح وملموس، لأن الجماهير لديها شغف بها، والجميع يبذلون أقصى الجهد من أجل الارتقاء بها، بالإضافة إلى أنهم يسعون للتقدم والظهور أمام الفرق الكبيرة، وهذا يعني أنهم يوفرون الوقت والمعدات الجديدة والتدريبات الحديثة، وسعيد بأن أرى هذا التطور في المنطقة.
وتناول ديل بييرو الحديث عن حياته ومسيرته وحول أفضل مدرب عمل معه، ولاعب لعب بجانبه، وقال: في الحقيقة حظيت بمدربين رائعين، ومن الصعب تحديد الأفضل، وبالطبع لي خبرة أكبر مع البعض منهم، على سبيل المثال، مارتشيلو ليبي المدرب السابق ليوفنتوس وإيطاليا، الذي أشرف على تدريبي في «السيدة العجوز» لمدة 7 سنوات ومع المنتخب 3 سنوات، ومع أنشيلوتي موسمين، وما أريد أن أقوله، أنني مع كل مدرب حاولت أن أتعلم شيئاً جديداً، وآخذ الأفضل من كل مدرب، ومنحوني أشياء رائعة على صعيد الكرة، وهذه طريقة عملي، أما بالنسبة لأفضل لاعب، حتى أكون صادقاً يصعب تحديد ذلك، ولاعب كرة قدم لا أستطيع أن يقول من الأفضل، لأنني حينها لعبت مع أفضل اللاعبين في تلك الحقبة.
ويعتبر ديل بييرو أحد اللاعبين الذين شاركوا مع فريق واحد لأكثر من 10 سنوات في مسيرتهم الطويلة، بجانب عدد من المخضرمين الذين دافعوا عن قمصان أنديتهم في الفترة نفسها، حيث شارك مع يوفنتوس في 705 مباريات، بالبطولات المحلية والأوروبية كافة من 1993 إلى 2012، سطر من خلالها مسيرة حافلة بالإنجازات والألقاب على الصعيدين المحلي والأوروبي، امتدت إلى الألقاب الشخصية، بالإضافة إلى الدولية مع منتخب بلاده، قبل أن يرحل إلى أستراليا ومن بعدها المحطة الأخيرة في دلهي ديناموز الهندي.
ولا يعتبر ديل بييرو الوحيد الذي شارك في هذا العدد من المباريات مع ناديه، حيث يتواجد عدد من النجوم الذين شاركوا في مباريات أكثر من ديل بييرو مع أنديتهم، وخصوصاً اللاعبين الذين مثلوا الأندية في فترة الثمانينيات والتسعينيات وبداية الألفية الجديدة، قبل أن يطغى الجانب المادي على العاطفي في اختيار وتمثيل الأندية، حيث اختلفت أجور اللاعبين منذ ذلك الوقت إلى الآن كثيراً، وأصبح اللاعب رهن إشارة اليورو أو الجنيه الإسترليني، ومن النادر أن يبقى النجم أكثر من 5 سنوات في الفريق نفسه خصوصاً إذا ما توهجت نجوميته، باستثناء البعض الذين يعتبرون حالة نادرة في عالم المستديرة، غير أن الغالبية تتبع مبدأ المال.
واكتفى النجم الإيطالي بالتعليق على ذلك بأن لكل فترة ظروفها وأهدافها وبالطبع لاعبيها وأنديتها.

أيام مع الجولف في العمل الخيري
أبوظبي (الاتحاد)

قضى النجم الإيطالي أليساندرو دل بييرو عده أيام هذا الأسبوع الماضي بأبوظبي وتحديدا في جزيرة ياس على وجه الخصوص، وشارك في بطولة أبوظبي انفيتشينال للجولف الخيرية، التي تنافس فيها فريقان من النجوم السابقين لكرة القدم ورياضات أخرى مع فريق يضم محترفي الجولف واختتمت منافساتها السبت الماضي، ببيع مقتنيات شخصية للنجوم المشاركين في البطولة.
وخصص ريع هذه البطولة لصالح جمعية رعاية مرضى السرطان «رحمه» التي تهدف إلى تحفيز مرضى السرطان الامتثال للعلاج وعدم فقدان الأمل، من خلال التبرعات المالية سيتم إعطاء المرضى وأسرهم الدعم اللازم للتغلب على الأعباء الجسدية والعاطفية والمالية، ويأتي ذلك بالتزامن مع «عام زايد 2018» ودعماً للمبادرات الخيرية، في إطار خطط مجلس أبوظبي الرياضي لتنمية نشر ثقافة الخير والعطاء في الفعاليات الرياضية المقامة في العاصمة.

الأكثر مشاركة
أبوظبي (الاتحاد)

يتصدر الويلزي ريان جيجز قائمة أكثر اللاعبين مشاركة مع فريق واحد هو مانشستر يونايتد بـ963 مباراة، يليه الإيطالي باولو مالديني مع ميلان بـ902 مباراة، والإنجليزي جون ترولبي مع سويندون تاون بـ889 وخافيير زانيتي الأرجنتيني نجم الإنتر الإيطالي بـ858 مباراة، ثم ديل بييرو بـ705.
ويقول ديل بييرو عن ذلك: إنه أمر جيد بالنسبة لي أن أكون مع هذه الكوكبة من النجوم التي سطرت تاريخاً رائعاً في الملاعب وشرف كبير لزي لاعب وُجِد في هذه القائمة المميزة
وتكشف الأحداث الأخيرة التي صاحبت سوق انتقالات اللاعبين، أن فترة تعايش اللاعب مع ناديه لن تتعدى كثيراً مهما بلغت قوة وطموح الفريق، ويعتبر أكبر مثال على ذلك، هو البرازيلي نيمار بعد رحيله عن برشلونة أحد أنجح الأندية في العالم خلال السنوات الطويلة الماضية، ورغبته باللعب في الدوري الفرنسي الذي يعتبر أقل قوة وتنافسيه ضمن الدوريات الخمسة الكبرى في أوروبا، وكان لرحيل نيمار أسباب عدة أهمها المقابل المالي الكبير، الذي جعله أغلى لاعب في العالم.

ديل بييرو في سطور
الاسم: اليساندرو ديل بييرو
الجنسية: إيطالي
العمر: 43
مكان الميلاد: مدينة كونيليانو
الطول: 174
المركز: مهاجم
الأندية: بادوفا، يوفنتوس، سيدني، ديلهي
الألقاب: مع يوفنتوس
6 دوري 95 و97 و98 و2002 و2004 و2012
كأس إيطاليا مرة واحدة 1994-1995
السوبر الإيطالي (95 و97 و2002 و2003
دوري أبطال أوروبا 1995 - 1996
السوبر الأوروبي 1996
بطولة انتر توتو الأوروبية 1999

اقرأ أيضا

العين والوصل.. «الكلاسيكو المتجدد»