عربي ودولي

الاتحاد

«المشتركة» تقصف معسكراً للحوثيين في الضالع

الاتحاد

الاتحاد

بسام عبدالسلام (عدن)

لقي عدد من عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية مصرعهم إثر استهداف أحد المعسكرات التابعة لهم ضواحي محافظة الضالع. وأفاد مصدر عسكري لـ«الاتحاد» بأن قوات الجيش والمقاومة المشتركة استهدفت بعملية نوعية معسكر الحساحس التابع للميليشيات الحوثية في منطقة العود شمال مدينة قعطبة الحدودية مع محافظة إب، موضحا أن العملية أدت إلى مصرع وإصابة عدد من المسلحين الحوثيين.
وأشار المصدر إلى أن معسكر الحساحس يمثل قاعدة عسكرية مهمة للميليشيات الحوثية التي تستخدمها في دعم جبهات القتال بالضالع ، مشيراً إلى أن استهداف المعسكر من قبل القوات المشتركة جاء عقب أيام من التقدم، وتحرير عدد من المواقع الاستراتيجية في الفاخر واستعادة 14 موقعاً في منطقتي مرخزة وبيت الشرجي.
وأشار المصدر إلى أن القوات أمنت المناطق المحيطة بالمعسكر قبل التقدم والوصول إلى مشارفه شمال قعطبة، موضحاً أن ميليشيات الحوثي الانقلابية دفعت خلال الأيام الماضية بتعزيزات كبيرة قادمة من محافظة إب المجاورة لتعويض خسائرها الكبيرة. وأكد العقيد نصر البرش عمليات اللواء 83 مدفعية أن القوات المشتركة تمكنت عقب إحكام سيطرتها على حبيل العبدي بالكامل ومثلث الفاخر بيت الشرجي من التقدم صوب معسكر الحساحس القريب من بيت الشوكي، موضحا أن قوات المدفعية استهدفت بشكل مكثف تجمعات للميليشيات الحوثية في الحساحس ما أدى إلى مصرع وإصابة العشرات منهم. وأضاف القيادي العسكري أن سقوط معسكر الحساحس بيد قوات الجيش والمقاومة بات وشيكا في ظل الهزائم والانكسارات المتتالية التي تعيشها الميليشيات الحوثية في مختلف جبهات القتال بالضالع.

الميليشيات تمنع فرقاً أممية من إنقاذ ناقلة نفط مهددة بالانفجار
جددت ميليشيات الحوثي الانقلابية رفضها السماح للفرق الفنية التابعة للأمم المتحدة من الوصول إلى موقع ناقلة النفط صافر قبالة ساحل الحديدة لإجراء المعالجة الفنية للسفينة التي تحمل على متنها أكثر من مليون برميل من النفط مع تزايد التحذيرات من انفجارها وغرقها وتسببها بكارثة بيئية خطيرة في البحر الأحمر.
وأكدت مصادر يمنية في العاصمة صنعاء أن الأمم المتحدة وفرقها الفنية لم تحرز أي تقدم في الوصول إلى موقع الناقلة العائمة في البحر الأحمر في ظل استمرار رفض الميليشيات أية جهود تهدف إلى إجراء صيانة عاجلة ومنع حدوث كارثة إنسانية وبيئية على مستوى اليمن والدول المطلة على البحر الأحمر خصوصا وأن السفينة تحمل 1.14 مليون برميل من النفط الخام.
وطالبت الحكومة اليمنية الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالتدخل العاجل للسماح للفرق الفنية والضغط على ميليشيات الحوثي من أجل الوصول إلى الناقلة وإجراء الصيانة اللازمة، موضحة أن الميليشيات الحوثية تستغل قضية الناقلة صافر المهددة بالغرق والانفجار كورقة ابتزاز سياسية من أجل تحقيق أجندتها الإجرامية في المنطقة.

اقرأ أيضا

مصر تسجل 103 حالات إصابة جديدة بـ«كورونا» و7 وفيات