رشا طبيلة (أبوظبي)

تسير الناقلات الوطنية الإماراتية 119 رحلة أسبوعيا إلى ألمانيا، فيما استقطبت دولة الإمارات العربية المتحدة العام الماضي نحو 800 ألف سائح ألماني بنمو يتجاوز 11% مقارنة بالعام 2017، في وقت تعتبر وجهة سياحية رئيسية جاذبة للسياح الإماراتيين، بحسب خبراء في القطاع.
فالإمارات وجهة محببة لهم، ما يجعل معدل إقامتهم فيها الأعلى مقارنة مع جميع الأسواق الأخرى، فكثير منهم يأتون بهدف السياحة الترفيهية والثقافية والتسوق، وشريحة أخرى منهم تأتي بهدف سياحة الأعمال والمؤتمرات. فعلى صعيد العاصمة أبوظبي، ارتفع عدد السياح الألمان فيها العام الماضي بنحو 8.2% ليصل إلى 142 ألف سائح مقارنة مع 131 ألفاً في عام 2017، بمتوسط إقامة بلغ نحو 4.6 ليلة. ويعتبر السياح الألمان في المرتبة الأولى بمعدل إقامتهم في فنادق أبوظبي بواقع 4.6 ليلة.
أما في إمارة دبي، فقد زادت أعداد الزوار من ألمانيا بنسبة 12% مع 567 ألف زائر بالمقارنة مع 506 آلاف زائر في العام 2017.
وفيما يتعلق برأس الخيمة، تصدرت ألمانيا قائمة الأسواق الرئيسية المصدرة للسياح للإمارة بواقع 83605 زائرين. ودائما يضع السوق الألماني نفسة ضمن الأسواق العشرة الرئيسية المصدرة للسياح للإمارات. وبحسب بيانات الهيئة العامة للطيران المدني، فإن الناقلات الوطنية الإماراتية تسير ما مجموعه 119 رحلة أسبوعيا إلى ألمانيا منها 111 رحلة ركاب، و8 رحلات شحن، في وقت تسير تلك الناقلات رحلاتها إلى 5 وجهات في ألمانيا. وقال سيف السويدي مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني « تعد ألمانيا من الأسواق الرئيسية لناقلاتنا الوطنية، وتعتبر مطاراتنا وجهات رئيسية لناقلات ألمانية أيضا حيث إن حركة النقل بين البلدين جيدة جدا تعكس العلاقة المتينة بين البلدين».
وقال :« لدينا اتفاقية نقل جوي تسمح بتشغيل رحلاتنا لأربع نقاط رئيسية في ألمانيا، حيث نتطلع لزيادة حقوق النقل لرفع عدد المدن لتتماشى مع الطلب المتنامي والكبير من السياح الألمان الذين يرغبون بزيارة الإمارات من عدة مدن مختلفة بألمانيا». وقال السويدي :« نتطلع دائما لتطوير وتعزيز التعاون بقطاع الطيران والسياحة مع ألمانيا بما يتماشى مع عمق العلاقة السياسية بين البلدين».
من جهته، قال ناصر النويس، رئيس مجلس إدارة مجموعة «روتانا للفنادق» إن ألمانيا تعد واحدة من أهم الأسواق الرئيسية المصدرة لنزلاء الفنادق في الإمارات، حيث يأتي السياح الألمان بهدف الترفيه والأعمال في آن».
وأشار النويس إلى أنه ما يميز السياح الألمان أنهم يحلون في المرتبة الأولى بمعدل إقامة السياح بالإمارات فهم يقيمون أكثر من 4 ليال في فنادق الدولة. وقال النويس: « لاحظنا مؤخرا بعد الافتتاحات التي شهدتها الدولة من مرافق ترفيهية وسياحية وثقافية توجه السياح الألمان بتقسيم فترة إقامتهم بين إمارات الدولة للتعرف إلى معالمها وفعالياتها، الأمر الذي يؤكد أن الإمارات وجهة محببة لهم.
وفي نفس السياق، أكد صلاح الكعبي رئيس قسم الأنشطة والفعاليات في جمعية رواد الأعمال الإماراتيين والمدير التنفيذي لـ «بافاريا للعطلات»، عمق العلاقة السياحية والتجارية بين الإمارات وألمانيا، فألمانيا تعد وجهة رئيسية للسياح الإماراتيين وعائلاتهم سواء للترفيه أو العلاج والإمارات تعد أيضا وجهة رئيسية للسياح الألمان الذين يأتون بهدف الترفيه والأعمال». وأشار الكعبي إلى أن ألمانيا تعد من الأسواق الرئيسة التي ترفع من إشغال فنادق أبوظبي وهي تحل بالمرتبة الأولى من حيث معدل إقامة الألمان مقارنة بأسواق أخرى، وبين الكعبي أن معدل إنفاق الألمان مرتفع حيث يزورون المرافق الترفيهية، ويتسوقون في المراكز التجارية وفي نفس الوقت فإن معدل إنفاق العائلات الإماراتية في ألمانيا كبير جدا، حيث يزورون عدة مدن في ألمانيا، ويستكشفون معالمها ومرافقها.