الاتحاد

الاقتصادي

الإمارات نموذج يحتذى في تكريم المبتكرين ونشر الطاقة النظيفة عالمياً

أبوظبي (الاتحاد)

أكد عدد من الفائزين بجائزة زايد لطاقة المستقبل، أهمية دور الإمارات في تكريم المبتكرين ونشر الطاقة النظيفة عالمياً، لاسيما بالدول النامية، موضحين أن تجربة الإمارات في مجال الطاقة المتجددة نموذج يحتذى به عالمياً.
وقال هؤلاء لـ«الاتحاد»، إن جائزة زايد لطاقة المستقبل تعد واحدة من أهم الجوائز الدولية المرموقة والرائدة في مجال الطاقة المتجددة، حيث تشجع المنظمات المبتكرة التي تعمل على تحسين حياة الإنسان من خلال حلول الطاقة المتجددة، مشيدين برؤية قيادة دولة الإمارات الرامية إلى تبني حلول الطاقة المستدامة في مختلف أنحاء العالم. وأكدوا أن تكريم الجائزة لطلاب المدارس الثانوية يحفز الطلاب على تنفيذ مشاريع متنوعة بمجال الطاقة النظيفة، ما يجعلهم قادرين على ابتكار الأفكار والتخطيط وتحديد الأهداف المستقبلية.
وقال جاسم عيسى الشراوي عضو مجلس إدارة مدرسة «بيان البحرين»، إن جائزة زايد لطاقة المستقبل، تعد إحدى الجوائز المرموقة عالميا، لاسيما أنها ترتكز على رؤية المؤسس المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، معرباً عن شكره لدولة الإمارات في تكريم الابتكارات، لا سيما لطلاب المدارس.
وأوضح أن مشروع مدرسة البيان البحرينية يشمل تطبيقات متنوعة للطاقة المتجددة من الشمس والرياح وتدوير المياه، مؤكداً أن الجائزة ستسهم بشكل مباشر في دعم المشروع.
وقال توماس صامويل، الرئيس التنفيذي المدير العام لشركة «سونا ديزاين»، إن الإمارات تلعب دوراً بارزاً في نشر حلول الطاقة المستدامة عالمياً، وتكريم المبدعين في مجال الطاقة المتجددة، مؤكداً المكانة العالمية المرموقة للجائزة.
من جانبه، قال جوزيف كافا، نائب مدير مركز البيانات في شركة جوجل العالمية، إن جائزة زايد لطاقة المستقبل باتت تحتل مكانة عالمية بارزة، في ظل دورها لتكريم الابتكارات الرائدة بمختلف مجالات الطاقة، ومساهمتها الفاعلة في تعزيز الابتكار عالمياً.
وأوضح كافا أن دولة الإمارات كرست مكانتها الرائدة في مجال الطاقة النظيفة عالمياً، من خلال تنفيذ عدد من المشاريع الرائدة بالقطاع، فضلاً عن الاهتمام بنشر التقنيات النظيفة بمختلف دول العالم.
وأضاف أن فوز شركة «جوجل» بجائزة زايد لطاقة المستقبل عن فئة «الشركات الكبيرة»، يؤكد دورها الريادي في الحد من الانبعاثات الكربونية، وخبراتها في مجال الابتكار الرقمي، معرباً عن شكره وتقديره للقيادة الإماراتية الرشيدة على دعم الاستدامة عالمياً.
ومن جهته، أعرب البروفسيور شوجي ناكامورا، الأستاذ في مجال المواد والنظم الكهربائية وهندسة الكمبيوتر بجامعة كاليفورنيا في سانتا باربرا، بالجائزة عن فئة «أفضل إنجاز شخصي للأفراد، عن شكره لدولة الإمارات على دعم المبتكرين في مختلف دول العالم، والاهتمام بنشر الطاقة النظيفة ومواجهة تحديات التغير المناخي، والحد من انبعاثات الكربون، لاسيما بالدول النامية».
بدورها، أكدت اينا مايتفيس من مدرسة «فلاديمير نازور»، أن «جائزة زايد لطاقة المستقبل» تمنح طلاب المدارس الأمل والطموح لتحقيق المزيد من النجاح في تنفيذ المشاريع المتطورة بمجال الطاقة النظيفة، مؤكداً أن دولة الإمارات تقدم نموذجاً يحتذى في مجال التنمية المستدامة.

اقرأ أيضا