الاتحاد

أخيرة

تغريدة تحرج ترامب مع ابنته عن طريق الخطأ

وقع الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترامب، في موقف محرج مع ابنته إيفانكا بتغريدة تثني عليها، قبل أن يتبين له أن حسابا لفتاة أخرى تسمى إيفانكا.

وقالت صحيفة «الغارديان» البريطانية إن إيفانكا ماجيتش القاطنة بمدينة برايتون البريطانية فوجئت بسيل من الإشعارات بعد أن قام ترامب بالإشارة إليها على أنها ابنته في تغريدة كانت تهدف إلى الثناء عليها.

وكتب ترامب رداً على تغريدة بخصوص ابنته إيفانكا: «هي امرأة عظيمة وتتمتع بشخصية قوية ورفيعة الذوق» دون أن يكتشف أن اسم الحساب المذكور لا ينتمي حقاً لابنته.

واستغلت ماجيتش الفرصة والزخم الإعلاني لتوجيه رسالة إلى ترامب بكتابة تغريدة تدعوه فيها إلى توخي المزيد من الحرص على تويتر وتعلم المزيد عن ظاهرة تغير المناخ.

وكان ترامب شكك مراراً في ظاهرة تغير المناخ باعتبارها «خدعة» وتعهد بالعمل على إلغاء اتفاق باريس للمناخ التي جرى تبنيها العام الماضي.

وأكد الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب اعتزامه الاستمرار في التغريد على حسابه الشخصي على موقع «تويتر» بدلاً من استخدام الحساب الخاص بالرئاسة الأميركية.

ويأتي ذلك بعدما طالبه مدير وكالة المخابرات المركزية جون برينان بضرورة تجنب الإدلاء بتصريحات مثيرة للجدل بعد تسلمه مهام منصبه.

اقرأ أيضا