الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد يشهد تخريج دفعتين من «دبي الطبية» وكلية الصيدلة

محمد بن راشد في لقطة تذكارية مع الخريجات والأساتذة وفي الصورة سعيد لوتاه (وام)

محمد بن راشد في لقطة تذكارية مع الخريجات والأساتذة وفي الصورة سعيد لوتاه (وام)

(دبي) - شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، صباح أمس، حفل تخريج الدفعة 21 من كلية دبي الطبية للبنات، والدفعة 16 من كلية الصيدلة، الذي أقيم في قاعة الجوهرة في مدينة جميرا، بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ومعالي عبد الرحمن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، والحاج سعيد أحمد لوتاه رئيس مجلس أمناء الكليتين في دبي، وقاضي سعيد المروشد مدير عام هيئة الصحة في دبي، إلى جانب عدد من الفعاليات الطبية والتعليمية في الدولة وأولياء أمور الخريجات.
وبدأ الحفل بالسلام الوطني، ثم آيات من الذكر الحكيم، ثم كلمة رئيس مجلس الأمناء الذي شكر فيها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على رعايته حفل التخرج ومتابعته مسيرة كلية دبي الطبية للبنات على مدى ستة وعشرين عاماً.
وجاء في الكلمة التي ألقيت بالنيابة، أن الكلية تسير على خطى ثابتة نحو العالمية من أجل إعلاء شأن التعليم في دولتنا وخدمة الإنسان على أرضها الطيبة، وأكدت الكلمة أن الكلية تترجم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، في برامجها ومبادراتها وتطوير طاقاتها وعزيمتها في الوصول بخريجاتها إلى مستويات الإبداع والتميز والريادة.
وألقت الدكتورة العنود عبد الرحمن الزامل كلمة منتدى خريجات الكلية توجهت خلالها بالشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، راعي الحفل الذي لم يبخل بتوجيهاته السديدة ومتابعته الدؤوبة لمسيرة الكلية وطالباتها وخريجاتها اللواتي يدنّ بالولاء والوفاء إلى دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة، رغم تنوع جنسياتهن ومشاربهن، فهن لا يزلن يعترفن بفضل الإمارات، وكلية دبي الطبية التي منحتهن العلم والمعرفة وسعة الآفاق.
وشاهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، فيلماً وثائقياً حول مسيرة التعليم في الدولة، وتطور العلوم الطبية والعلاجية في هذا العصر، وفيلما حول الأم وتكريمها من قبل سموه بمناسبة الاحتفال بالذكرى السادسة لتولي سموه مقاليد الحكم في إمارة دبي.
بعد ذلك أدت الخريجات قسم المهنة، ثم كرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، العشر الأوليات من الخريجات، كما كرم عدداً من الخريجات الطبيبات المتميزات في أعمالهن في مستشفيات الدولة، والحاصلات على شهادات عليا وتخصصات في الطب وعلومه، وبارك لهن سموه إنجازهن، مشيداً بدور كلية دبي الطبية للبنات في تخريج الأفواج المتتالية من بنات الوطن، وغيرهن وتؤهلهن لممارسة مهنة الطب بكفاءة عالية.
ثم التقطت لسموه، وإلى جانبه الحاج سعيد أحمد لوتاه الصور التذكارية مع الخريجات البالغ عددهن 126 طالبة.
وأكد الدكتور محمد جلال الدين، عميد كلية دبي الطبية، أن كلية دبي الطبية نجحت منذ نشأتهما، قبل ما يزيد على خمسة وعشرين عاماً، في أن تكون نموذجاً ومثالاً في أن العلم، مشيراً إلى أن التعلم المستمر يمكن أن يتحقق من دون نسيان تقاليدنا وتعاليمنا العربية الأصيلة.
وذكر جلال الدين، أن تخريج هذه الدفعة من الطالبات يؤكد أن استثمار الأمم الأمثل هو في بناء جيل متعلم يساهم في نهضتها وتقدمها.
ونجحت الكلية، ومنذ تأسيسها، في تخريج أكثر من 900 طبيبة، فيما نجحت كلية دبي للصيدلة، منذ تأسيسها في العام 1992، في تخريج 400 طبيبة، وتعد أول كلية صيدلة للبنات في الدولة ومنطقة الخليج.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: مع السعودية في مواجهة المخاطر