الاتحاد

الاقتصادي

القيمة المضافة للفنادق والمطاعم ترتفع بمعدل سنوي 13,8% في أبوظبي

الفنادق في أبوظبي تشهد نمواً في نسب أشغالها العام الحالي مقارنة بالعام الماضي

الفنادق في أبوظبي تشهد نمواً في نسب أشغالها العام الحالي مقارنة بالعام الماضي

قال عاملون في السياحة إن التطورات التي طرأت على نشاط القطاع المتنامي في أبوظبي وارتفاع نسب إشغال الفنادق عوامل ساهمت في رفع القيمة المضافة لنشاط المطاعم والفنادق من 1,5 مليار درهم العام 2002 إلى 2,9 مليار درهم العام 2007 في الإمارة، بمعدل نمو سنوي 13,8%·
وبحسب التقرير الاقتصادي والاجتماعي الصادر عن دائرة التخطيط والاقتصاد، فقد ارتفعت القيمة المضافة للنشاط الفرعي للفنادق من 510 ملايين درهم العام ،2002 الى 1,2 مليار درهم العام ،2007 بمعدل نمو سنوي بلغ نحو 19,7%·
وتوقع مسؤولون في القطاع السياحي أن ترتفع مساهمة السياحة في الناتج المحلي للإمارة خلال السنوات الخمس المقبلة بعد تنفيذ المشاريع الفندقية المقررة وقيد الإنشاء·
وقال مروان مسيكة مدير عام فندق كينجز جيت إن ''نشاط سياحة المؤتمرات والمعارض له الدور الأكبر في زيادة الإيرادات الفندقية وارتفاع نسب الإشغال''·
وأشار الى أن نسب الإشغال ارتفعت بنسبة تصل الى 20% العام الحالي لبعض الفنادق مقارنة بالعام الماضي·
وكان المسح المقارن لفنادق الشرق الأوسط الذي تجريه مؤسسة ''ايرنست اند يونج'' شهرياً أظهر تسجيل فنادق أبوظبي متوسط إشغال بلغ 86% خلال الفترة من يناير وحتى يونيو الماضي، وبنمو نسبته 2%، مقارنة بـ84% للفترة ذاتها من العام الماضي·
إلى ذلك، توقع مسيكة أن تتجاوز القيمة المضافة للفنادق العام الحالي بليونين درهم، بنمو 66% عن العام الماضي، على أن تستمر بنفس الوتيرة خلال الأعوام المقبلة، خصوصا مع استقطاب الإمارة لفعاليات مهمة على مستوى المنطقة والعالم، مثل سباقات ''الفورمولا ون''·
وتشهد إمارة أبوظبي تطورا على المستوى السياحي، الأمر الذي انعكس على أداء نشاط الفنادق والمطاعم في الإمارة، إذ ارتفع عدد الفنادق والاستراحات من 50 فندقا واستراحة العام 2002 إلى 77 فندقاً واستراحة العام ،2007 صاحبه ارتفاع في عدد الحجرات الفندقية من 6855 حجرة فندقية عام 2002 إلى 10,192 ألف حجرة فندقية العام ·2007 وجاءت هذه الزيادة لتواكب ارتفاع عدد النزلاء من 774 ألف شخص العام 2002 إلى 1,4 مليون شخص العام 2007 وبمعدل سنوي بلغ 16,3%، وهو ما يفوق معدل النمو السنوي في عدد الحجرات الفندقية الذي لم يبلغ سوى 9,7%، بحسب التقرير·
وينتظر أن تضيف المشاريع الفندقية الجديدة قرابة 7 آلاف غرفة فندقية بحلول العام ·2015
واتفق أحمد مرسي مدير الإيرادات في فندق ميلينيوم أبوظبي مع مسيكة حول تزايد النشاط السياحي في أبوظبي·
وقال مرسي إن ''جهود هيئة أبوظبي للسياحة الترويجية والتسويقية جلبت الكثير من السياح والزائرين إلى أبوظبي''·
وبين أن ضريبة السياحة البالغة 6% والتي تذهب لهيئة أبوظبي للسياحة تساعدها على إتمام برامج الترويج السياحي، ما يساهم في زيادة عدد الزوار الى الإمارة· وتطرق مرسي إلى أن النشاط السياحي المحموم دفع أسعار الغرف الفندقية للارتفاع بنحو 35% مقارنة بالعام الماضي·
وذهب ميسكة مع مرسي بالرأي حول ارتفاع أسعار الغرف· وتوقع مرسي خلال السنوات المقبلة أن يزيد عدد السياح وأن يزيد المعروض من الفنادق وبالتالي تستقر الأسعار، مشيرا إلى أنه بعد مرور ثلاث سنوات ستبدأ الأسعار في الانخفاض تدريجيا، مع إكمال المشاريع الفندقية في الإمارة·
وبحسب المسح، فقد سجلت فنادق أبوظبي زيادة في عائدات الغرف بلغت نسبتها 29,5%، بعد أن قفزت من 211 دولاراً إلى 273 دولاراً خلال النصف الأول العام الحالي، فيما ارتفع متوسط سعر الغرفة خلال تلك الفترة من 250 دولاراً إلى 314 دولاراً، بنمو نسبته 25,3%·
وفيما يخص المطاعم، ارتفعت القيمة المضافة للنشاط الفرعي لها من 1,04 مليار درهم العام ،2002 إلى 1,7 مليار درهم العام الماضي، محققة بذلك معدل نمو سنوي بلغ 10,3%· وقال مدير محل مطعم ''الشدروان'' في أبوظبي إن مساهمة المطاعم في السياحة تكمن في تقديم العروض السياحية من خلال الاتفاق مع شركات سياحة وسفر·
وأوضح التقرير الاقتصادي والاجتماعي أن معدل النمو السنوي لإجمالي تكوين رأس المال الثابت في نشاط الفنادق والمطاعم بلغ نحو 22,3%، لترتفع قيمة تكوين رأس المال الثابت من حوالي 1,3 مليار درهم العام ،2002 الى 3,7 مليار درهم العام ·2007 وارتفعت قيمة إجمالي تكوين رأس المال الثابت للنشاط الفرعي للفنادق والاستراحات من 1,1 مليار درهم العام ،2002 الى 3,2 مليار درهم العام ،2007 بمعدل نمو سنوي بلغ نحو 22%، في حين بلغ المعدل نفسه حوالي 22,8% في النشاط الفرعي للمطاعم والكافاتريات نظرا لارتفاع قيمة إجمالي تكوين رأس المال الثابت من 186 مليون درهم عام 2002 الى 519 مليون درهم عام ·2007 وأوضح التقرير أن ارتفاع التكوين الرأسمالي يشير إلى أن الإقبال السياحي الشديد على الإمارة باعتبارها وجهة للسياحة والأعمال، والى الحاجة إلى زيادة عدد الحجرات الفندقية أو زيادة عدد الفنادق والاستراحات في المستقبل لتغطية الطلب المتزايد· وكان ''مجلس السياحة العالمي'' توقع أن ترتفع مساهمة قطاع السياحة والسفر في الناتج المحلي الإجمالي في دولة الإمارات بنسبة 22,6% مع نهاية العام الحالي بقيمة 182,2 مليار درهم، فيما بلغت مساهمته العام الماضي 19,8% بما يعادل 144,7 مليار درهم

اقرأ أيضا

263.2 مليار درهم رؤوس أموال الشركات المساهمة في أبوظبي