الاتحاد

دنيا

فنانات معتزلات في دائرة الضوء لأسباب عائلية

سمية الألفي

سمية الألفي

سعيد ياسين (القاهرة)

في الوقت الذي اختفت فيه فنانات معتزلات عن الأضواء لأسباب متفاوتة، وحرصن حتى على عدم التقاط صور حديثة لهن في المناسبات الأسرية، مثل شادية ونجاة الصغيرة ونجلاء فتحي وهناء ثروت ونسرين، عاد بعضهن إلى الأضواء للشد من أزر أبنائهن أو أقاربهن، الذين يقدمون أعمالاً فنية جديدة في السينما أو التليفزيون.

ضيف شرف

جاءت في مقدمة هؤلاء سمية الألفي، التي عادت لمؤازرة نجلها أحمد الفيشاوي أثناء العرض الخاص لفيلمه السينمائي الجديد «خارج الخدمة»، الذي يتولى إنتاجه من خلال شركته التي أسسها مؤخراً، ويلعب بطولته أمام شيرين رضا، التي ظهر والدها أيضاً محمود رضا، مؤسس فرقة رضا للفنون الشعبية، بعد سنوات من الغياب، كما ظهرت خلال العرض نجمة فرقة رضا للفنون الشعبية والاستعراضية الفنانة فريدة فهمي زوجة الفنان الراحل علي رضا، وكانت سمية قد غابت بشكل نهائي عام 2003، بعدما شاركت في بطولة مسلسل «كناريا وشركاه» أمام فاروق الفيشاوي ونبيل الحلفاوي، وهو من تأليف أسامة أنور عكاشة، علماً بأنها شاركت كضيف شرف مع ابنها أحمد أيضاً في فيلم «تلك الأيام» الذي لعب بطولته أمام محمود حميدة وصفية العمري، وأخرجه أحمد غانم.

ظهور اجتماعي
ظهرت مؤخرا الفنانة المعتزلة شمس البارودي، التي خلعت النقاب واكتفت بارتداء الحجاب، وهي ترافق نجلها الأصغر عبدالله، الذي تعرض لوعكة صحية مفاجئة، أُدخل على أثرها مستشفى خاص، وقد حضرت خلال السنوات الماضية حفلات خطوبة وزواج والتصوير بصحبة زوجها الفنان حسن يوسف، ونجلها الممثل الشاب عمرو يوسف.

أما الفنانة المعتزلة نورا، والتي أعلنت اعتزالها الفن، وارتداء الحجاب قبل 22 عاماً بعد مشاركتها في بطولة فيلم «الهاربان» أمام سمير غانم، وإخراج إسماعيل حسن عام 1993، فظهرت في أكثر من مناسبة عائلية من بينها خطوبة ابنة شقيقتها مي نور الشريف للممثل عمرو يوسف، كما ظهرت أثناء خطوبة ابنة شقيقتها الثانية سارة في ديسمبر الماضي على رجل أعمال شاب في حفل عائلي.

مناسبات اجتماعية
هدى رمزي، التي اعتزلت الفن عام 1993 بعد بطولة «الصديقان» أمام سمير صبري وأحمد عبدالوارث وإخراج حسن حافظ، ظهرت بالحجاب في أكثر من مناسبة من بينها حفل زواج شريف رمزي، نجل شقيقها الموزع والمنتج الراحل محمد حسن رمزي، من منة ابنة حسين فهمي وميرفت أمين، ثم في أكثر من مناسبة عائلية من بينها جنازة وعزاء زوجة شقيقها، ثم شقيقها الذي توفي في 13 يناير الماضي.

أما الفنانة شهيرة، التي اعتزلت الفن عام 1993 بعد مشاركتها في بطولة فيلم «الحب بين قوسين» أمام هشام عبدالحميد ووداد حمدي وإخراج أشرف فهمي، فتحرص على الظهور في عديد من المناسبات، وتحديداً الأسرية التي تتعلق بزوجها محمود ياسين ونجلها عمرو وابنتها رانيا وزوجها محمد رياض، وتتواجد باستمرار بصحبة زوجها سواء في حفلات تكريمه أو الندوات التي يشارك فيها.

أقارب النجوم
في موازاة هؤلاء، تحرص الفنانة والإعلامية صفاء أبو السعود على دعم ابنة شقيقتها وسام، الفنانة الشابة أروى جودة في خطواتها الفنية في السينما والتليفزيون، وكان آخرها مشاركتها في الجزء الثاني من فيلم «الجزيرة» أمام أحمد السقا وخالد صالح، وإخراج شريف عرفة.

الأمر نفسه يتكرر من نبيلة عبيد، البعيدة عن التمثيل منذ مشاركتها في الجزء الثاني من «كيد النسا»، حيث تدعم ابنة شقيقتها أميرة هاني، التي تشارك في بطولة الجزء الثاني من مسلسل «سلسال الدم».

اقرأ أيضا