الثلاثاء 6 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

هبوط اضطراري لطائرة «تشاينا إيسترن» في أستراليا

12 يونيو 2017 14:56
أعلنت شركة الطيران الصينية «تشاينا إيسترن»، اليوم الاثنين، أن إحدى طائراتها هبطت اضطراريا في سيدني بعدما ظهر ثقب كبير في غطاء أحد محركاتها. وروى الركاب الذين أصيبوا بحالة ذعر أنهم سمعوا صوتا قويا بعيد إقلاع الطائرة في الرحلة رقم «أم-يو 736» من مطار سيدني مساء الأحد متجهة إلى شنغهاي. وأخلى الطاقم مقاعد المسافرين القريبة من المحرك وعادت الطائرة، وهي إيرباص من طراز «إيه 330»، أدراجها دون أن يصاب أحد. وقال ناطق باسم الشركة إن «الطاقم لاحظ وضعا غير طبيعي للمحرك الأيسر وقرر العودة فورا إلى مطار سيدني»، موضحا أن «الطائرة خضعت لعملية فحص في مطار سيدني». وأظهرت صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ثقبا كبيرا في غطاء محرك الطائرة المتضرر. وقال راكب لم يتم التعريف على هويته لشبكة التلفزيون «تشانل سيفن» «بعدما أقلعنا سمعت فجأة صوتاً قوياً (...) كان قوياً جداً. انبعثت رائحة احتراق. شعرت بخوف شديد فعلاً. كل مجموعتنا أصيبت بالذعر». وذكر راكب آخر لقناة «تشانل ناين» أن «صوتا شديدا صدر عن الجناح الأيسر وقاموا بإخلاء جميع المقاعد». وأفادت الشركة أن الركاب سيغادرون أستراليا الاثنين. وأوضح مدير تحرير موقع «إيرلاين رايتينغز» المتخصص بسلامة الطيران والتقييم جيفري توماس أن المحققين سيفحصون ما إذا كانت ألواح المحرك الصوتية انفصلت عن مكانها، مشيرا إلى حادثة مشابهة حصلت مع طائرة من طراز «إيه 330» تابعة لشركة مصر للطيران في منتصف شهر مايو. وقال إن المحرك قد يكون شفط اللوح إلى الداخل. ونوه توماس إلى أن توجيهات تتعلق بسلامة طائرات «إيرباص» صدرت عام 2011 وتم تحديثها في 2014، أظهرت أن بعض المشغلين وجدوا أن الألواح الصوتية في أغطية المحركات تنفصل عن مكانها. وأضاف أنها «مشكلة كانوا على علم بها وتم تحذير شركات الطيران بأن عليها فحص المحركات واستبدال الألواح إذا لزم الأمر». وقال إنها «مسؤولية الجهة التي تهتم بإصلاح المحركات، سواء كانت شركة الطيران أو مصنع المحرك». وأوضح توماس أن حادثة «تشاينا إيسترن» كانت غير عادية وأن الأذى الجدي الذي لحق بالمحرك يعني أنه يجب استبداله على الأرجح. وأكد أن قوة المحركات اليوم تعني أن الطائرات التي تعمل بمحركين قادرة على التحليق، ولو في أعلى درجة من الضغط وحتى في حال وجود عطل في أحد المحركات.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©