الاتحاد

منوعات

"كازابلانكا".. خيانة وانتقام ومغامرات

ملصق الفيلم (من المصدر)

ملصق الفيلم (من المصدر)

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

في ثاني تعاون سينمائي بينهما بعد نجاحهما في فيلم «حرب كرموز»، يتجدد اللقاء مجدداً بين المخرج بيتر ميمي والفنان أمير كرارة في فيلم «كازابلانكا» الذي يعرض في صالات السينما المحلية متربعاً على عرش إيرادات الأفلام العربية في موسم عيد الفطر، محققاً إيرادات قياسية في السينما المصرية، منذ بدء عرضه وحتى الآن في عدد من الدول العربية والخليجية، والذي تولى تأليفه هشام هلال، وشارك في بطولته غادة عادل وإياد نصار وعمرو عبد الجليل ومحمود البزاوي ولبلبة وأحمد داش، إلى جانب ضيوف الشرف، نيللي كريم وبيومي فؤاد وأحمد فهمي.
كما استعان المخرج بيتر ميمي بمشاركة النجم العالمي التركي «هاليت إرجنتش» الذي قام بدور «السلطان سليمان» في مسلسل «حريم السلطان»، والذي يشارك للمرة الأولى في بطولة فيلم عربي، كما فعل سابقاً في فيلمه «حرب كرموز» بمشاركة النجم العالمي سكوت آدكنز المعروف بـ«بويكا»، ومن المقرر أن يحتفل كرارة ونصار وبيتر ميمي بالنجاح الجماهيري الذي يحققه الفيلم مع جمهور الإمارات غداً، من خلال حضورهم عرضاً خاصاً للفيلم مع الجمهور في «مول الإمارات» - فوكس سينما.

«هجامين البحر»
الخيانة والطمع والانتقام عناصر دارت حولها أحداث الفيلم الذي صور بين مصر والمغرب وفرنسا، حول ثلاثة أشخاص تربطهم صداقة قوية، ويشكلون عصابة للسطو على إحدى السفن البحرية، لينال الثلاثة شهرة واسعة في هذا المجال ويصبحوا معروفين بــ«هجامين البحر»، وتبدأ المشاهد الأولى من الفيلم بتكليف «عمر المر» الذي لعب دوره أمير كرارة، و«رشيد» الذي جسده إياد نصار و«عرابي» الذي أداه عمرو عبد الجليل، من قبل إحدى العصابات بعملية سطو كبيرة على سفينة بحرية اسمها «كازابلانكا» لمصلحة رجل مافيا يدعى «دراجون»، للسطو على سيارة بداخلها ألماس، وبعد نجاحهم بتنفيذ الخطة، لم يجد أفراد العصابة الألماس، فيبدأ القتال فيما بينهم، حتى تأتي الشرطة، ليتم القبض على «عمر المر» ويحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات، ويُصاب «عرابي» في قدمه، ويهرب «رشيد».

مطاردات
وبعد مرور عامين، يكتشف «رشيد» خيانة «عرابي» بسرقته للألماس وهروبه إلى المغرب في «كازابلانكا» ليبدأ حياة جديدة تحت اسم «هارون»، ويأخذ معه شقيق «المر»، «زكريا» الذي لعب دوره أحمد داش، ومع تسلسل الأحداث يسافر «رشيد» للعثور على «عرابي» ويطلب منه حقه وحق «المر» الذي اقترب موعد خروجه من السجن، إلا أنه يرفض ذلك، ويقرر «المر» الانتقام من «عرابي» وشقيقه، ويسافر مع صديقه «رشيد» إلى المغرب عن طريق البحر، حيث إنه مراقب من الشرطة.
تبدأ مشاهد المطاردات، بعد وصول «المر» إلى المغرب للثأر من «عرابي»، وهناك يتعرف إلى فتاة تدعى «فيفا» والتي لعبت دورها غادة عادل، وهي فتاة مصرية تعيش في المغرب والتي تساعده في الوصول إلى مبتغاه.

اقرأ أيضا

أمير كرارة: «كازبلانكا» حقق ثنائية الجذب والربح