الاتحاد

الاقتصادي

استثمارات صينية بـ4 مليارات دولار في الإمارات

الحضور عقب اللقاء (من المصدر)

الحضور عقب اللقاء (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

يستعد المستثمرون الصينيون لاستثمار 4 مليارات دولار (14.68 مليار درهم) في قطاع الخدمات اللوجستية في أبوظبي ودبي، بحسب تصريحات لرئيس اللجنة الوطنية للشحن والخدمات اللوجستية «نافل» أمس.
وقالت ناديا عبدالعزيز، رئيس اللجنة الوطنية للشحن والخدمات اللوجستية «نافل»، نائب رئيس مجلس الإدارة العالمي للاتحاد الدولي لوسطاء الشحن «فياتا»، إن «الأعمال اللوجستية تزدهر في الإمارات، وسيتم إنشاء مشروعات عديدة لمعرض إكسبو 2020، والمستثمرون الصينيون في طريقهم للاستثمار في أبوظبي ودبي».
وأوضحت أنه «ستكون هناك مجمعات لوجستية كبيرة في جبل علي ومجمع آخر في موقع المعرض، حيث يعنى أحد هذه المجمعات بمعالجة الأغذية، فيما يعنى الآخر بالتصنيع والتصدير. وسيكون هناك استثمارات بقيمة 4 مليارات دولار من قبل الشركات الصينية، في حين ستحظى أبوظبي بمشروع ضخم للخدمات اللوجستية من شأنه أن يعزز القطاع التجاري في الإمارات». وأضافت ناديا، التي تشغل أيضاً منصب رئيس تسهيل الجمارك والتجارة في غرفة التجارة الدولية: «هناك أشخاص يشترون الشركات، وهناك مشاريع مشتركة قيد التنفيذ، مثل خطوط الشحن وشركات مناولة الشحن التي تمر حالياً بهذه المرحلة».
وقالت ناديا في كلمة لها، خلال حفل تم تنظيمه في فندق أرماني في برج خليفة على هامش أعمال الاجتماع السنوي لـ«نافا»: «تعمل الحكومة أيضاً على جذب الاستثمارات الأجنبية في الاستثمار والتصنيع والتصدير، لتعزيز التجارة التي تسهم بنسبة 30% في الناتج المحلي الإجمالي لدبي لوحدها».
وأضافت: «تتابع نافل بناء العلاقات مع الحكومة بهدف الترويج الدائم لهذه الصناعة، ولمساعدة المستثمرين على القدوم والاستثمار في دولة الإمارات العربية المتحدة. والأهم من ذلك أن مهمة اللجنة تكمن في رفع معايير صناعة الخدمات اللوجستية في دولة الإمارات العربية المتحدة».
وأكدت: «نحن نعمل على رفع مستوى معايير هذه الصناعة من خلال التدريب، والتشبيك، وحل قضايا هذا القطاع عبر النظر في الفرص المتاحة لمساعدة الأعضاء، ومن خلال بناء منصة لهم لتسويق شركاتهم. كما أننا نمثل الإمارات في المعارض والفعاليات الدولية، ونستقطب الاستثمار الأجنبي المباشر إلى البلاد».
وتماشياً مع استراتيجية الإمارات، قالت ناديا: «سنركز بشكل أكبر على تمكين وتدريب المواطنين، حيث تقدم اللجنة ضمن هذا التوجه منحاً دراسية لحضور دورات حول صناعة الشحن، في الوقت الذي تنفق فيه الحكومة بشكل كبير على قطاعات الخدمات اللوجستية والبنى التحتية التي شهدت ثاني أكبر نمو في الوظائف بعد السياحة». ونصحت أعضاء «نافل» بالاستفادة من المرافق والخدمات التي توفرها مكاتب حكومة دولة الإمارات و«دبي ساوث» أيضاً.
من جانبه، سلط أندريا كولو، مدير «دبي ساوث»، الضوء في الكلمة التي توجه بها لأعضاء نافل، على المحفزات والعروض المقدمة إلى شركات الخدمات اللوجستية في الإمارات وإلى أعضاء نافل.
وقال: «نحن نوفر مساحة مكتبية تقدر بنحو 60 متراً مربعاً، للعمل انطلاقاً منها، كما نقدم ترخيصاً مزدوجاً، وخدمة تسجيل شركة بالمنطقة الحرة دون الحاجة لأي جهة محلية راعية». وأضاف: «نحن نقدم أيضاً فترة سماح مدتها 3 أشهر على إيجار العام الأول، ما يعادل تقريباً خصماً بنسبة 25%، فيما يمكن دفع بدل الإيجار على 4 أقساط».

اقرأ أيضا

زيادة قوية في النشاط التجاري بدبي