الاتحاد

الإمارات

تعليمية أبوظبي تستغني عن أربع مدارس بسبب انخفاض أعداد طلابها

إحدى المدارس التي شملها التغيير قبل بداية العام الدراسي

إحدى المدارس التي شملها التغيير قبل بداية العام الدراسي

دفع انخفاض أعداد الطلاب في عدد من المدارس الحكومية داخل العاصمة أبوظبي المنطقة التعليمية إلى الاستغناء عن أربع مدارس، حيث قامت بدمج طلابها مع طلاب 6 مدارس أخرى·
فقد قامت ''المنطقة'' بنقل طالبات مدرسة القادسية إلى مبنى مدرسة الوحدة، ونقلت طلاب مدرسة السادس من أغسطس حلقة ثانية إلى مبنى مدرسة القادسية· كما استحدثت المنطقة روضة الفلاح، حسب محمد سالم الظاهري مدير منطقة أبوظبي التعليمية·
واستغنت منطقة أبوظبي التعليمية عن مدرسة الأحنف بن قيس للمرحلة الثانية ذكور، وتم توزيع طلبتها على مدرستي عبدالجليل الفهيم، وزايد الثاني· كما تم الاستغناء عن مدرسة المنى حلقة أولى طالبات، وتوزيع طالباتها على مدرسة أجنادين، وتم الاستغناء عن مدرسة زبيدة للحلقة الثانية إناث، وتم توزيع طالباتها على مدرستي الثريا وفلسطين، والاستغناء عن مدرسة اليرموك حلقة ثانية إناث وتوزيع الطالبات على مدرسة الدانة·
وأكد محمد سالم الظاهري مدير منطقة أبوظبي التعليمية أن عملية الدمج تمت بناءً على دراسة موسعة للواقع الميداني لكل مدرسة من هذه المدارس في ضوء الكثافة الطلابية لكل منها، وكذلك حالة البناء المدرسي والتجهيزات التي تتوفر به ومدى ملائمة المدرسة للمرحلة الدراسية وغيرها من العوامل التي تستهدف توفير بيئة دراسية متميزة للطلاب والطالبات في تلك المدارس، بالإضافة إلى سد الشواغر الموجودة في بعض التخصصات الإدارية والتدريسية بهذه المدارس والإفادة من خبرات البعض الآخر بها·
وأكد أن بعض هذه المدارس انخفض بها عدد الطلاب إلى أقل من 150 طالباً أو طالبة، كما أن البعض الآخر يعاني من قدم المبنى المدرسي مقارنة بالمباني الحديثة التي تشغلها مدارس أبوظبي حالياً، ومن هنا تمت عملية الدمج·
وأوضح الظاهري أن المنطقة أولت هذا الموضوع اهتماماً كبيراً من خلال التعاون مع مواصلات الإمارات فرع أبوظبي بحيث تتم وضع خطط تشغيل الباصات المدرسية للعام الدراسي المقبل لتلك المدارس في ضوء عملية الدمج وبما يمكن الطلاب والطالبات من الانخراط في الدراسة منذ اليوم الأول·
وأشار الظاهري إلى أن المنطقة أجرت تغييراً في الطاقة الاستيعابية للطلبة في 8 مدارس أخرى بحيث تواكب هذه المدارس احتياجات الطلبة وأولياء أمورهم وخاصة في المناطق السكنية الجديدة التي تم الانتقال إليها مؤخراً،
وتم زيادة الطاقة الاستيعابية لمدرسة ساس النخيل حلقة أولى لتضم الصفوف من 1 إلى ،6 ودرويش بن كرم من 7 إلى ،12 والرواد النموذجية من 6 إلى ،11 وفاطمة بنت مبارك من 7 إلى ،9 والرحبة من 1 إلى 5 والظبيانية النموذجية من 1 إلى ،7 والمواهب النموذجية من 7 إلى ·12
ومن جانبه أكد الدكتور خالد خميس العبري رئيس قسم الشؤون التعليمية في المنطقة أن جميع مديري ومديرات المدارس التي شملتها التغييرات لديهم فكرة كاملة حول طبيعة وأسباب هذه التغييرات بحيث يتم اعتباراً من 24 أغسطس المقبل اخطار أولياء الأمور رسمياً بهذه التغييرات، والتأكيد على ما سبق التواصل معهم من جانب إدارات المدارس والمنطقة بشأن هذه التغييرات بحيث يكون ولي أمر الطالب والطالبة على وعيٍ كامل بالمدرسة التي سيلتحق بها ابنه أو ابنته·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الإمارات تدعم جهود التنمية في أفريقيا