الاتحاد

عربي ودولي

إطلاق نار بين الاحتلال والأمن الفلسطيني في نابلس

تشييع جثمان الشهيد المسعف محمد الجديلي في غزة (أ ف ب)

تشييع جثمان الشهيد المسعف محمد الجديلي في غزة (أ ف ب)

عبد الرحيم حسين، علاء مشهراوي (رام الله، غزة)

شيع الفلسطينيون في قطاع غزة جثمان مسعف استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في مسيرات العودة، فيما واصلت قوات الاحتلال اعتداءاتها في الضفة، التي أسفرت عن إصابة رجلي أمن بجروح واعتقالات وهدم بنايتين سكنيتين ومنشآت زراعية، واقتلاع 220 شجرة زيتون.
في مخيم البريج، وسط قطاع غزة، شيع الفلسطينيون جثمان الشهيد المسعف محمد الجديلي 36 عاماً، حيث حمل ضباط الإسعاف والعاملون في الهلال الأحمر الفلسطيني جثمان زميلهم من مستشفى شهداء الأقصى إلى منزله لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة. وندد المشاركون بالتشييع في الجريمة التي أدت لاستشهاد المسعف خلال قيامه بواجبه الإنساني، لا سيما أن إسرائيل قتلت 4 من الطواقم الطبية وأصابت نحو 600 خلال مسيرات العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة.
وفي نابلس، أصيب رجلا أمن من جهاز الأمن الوقائي برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال محاصرة مقر الجهاز. وحاصرت قوات كبيرة من جيش الاحتلال، فجر أمس، مقر الجهاز في مدينة نابلس، وشرع الجنود بإطلاق الأعيرة النارية صوب المبنى بشكل مفاجئ ومباشر ودون مبرر، ما أدى إلى إصابة شاب وتحطيم عدد من النوافذ.
ونفى محافظ نابلس اللواء إبراهيم رمضان، ما يدعيه الاحتلال حول تعرضه لإطلاق نار في المنطقة، مشيراً إلى أن هذه ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة في تمادي جيش الاحتلال، لكن الخطير هو استهداف المقر العسكري.
واستنكر المحافظ الذي تفقد المقر فور انسحاب جيش الاحتلال من المنطقة، الجريمة، وقال، إن ما يجري يستوجب وقفة جادة، مؤكداً أن إطلاق النار من قبل الاحتلال كان بهدف القتل لأن الرصاص اخترق النوافذ وأصاب المكاتب.
وفي سياق متصل، اعتقلت قوات الاحتلال الشابين سامح الجبري من مخيم العين، والشاب عمر فتحي الأغبر من منطقة الضاحية في نابلس، بعد أن داهمت منزلي ذويهما وفتشتهما.
وفي بيت لحم، أصيب شاب بعيار معدني مغلف بالمطاط، خلال هدم قوات الاحتلال، غرفة سكنية و4 بركسات لتربية المواشي والخيول، بمنطقة «بير عونة» في مدينة «بيت جالا».
وأوضح شهود عيان أن قوات الاحتلال أطلقت النار بشكل عشوائي خلال عملية الهدم، ما أدى إلى إصابة شاب بعيار مطاطي في القدم، إضافة إلى الاعتداء بالضرب على أسرته.
وفي طوباس، اقتلعت قوات الاحتلال، 220 شجرة زيتون معمرة، وردمت 4 آبار لجمع المياه شرق بلدة «طمون».
في الخليل، اعتدت قوات الاحتلال، على الطفلين أحمد فواز الرجبي ومصطفى سهيل الرجبي، وكلاهما يبلغان من العمر «15 عاماً» بالضرب المبرح قرب مدرسة طارق بن زياد في المنطقة الجنوبية بمدينة الخليل، عقب احتجازهما.

اقرأ أيضا

واشنطن لن تبيع أنقرة طائرات "أف 35" وتمنعها من المشاركة في تطويرها