الاتحاد

الرياضي

العين يستضيف الجزيرة والشارقة يلتقي كلباء

خسارة الأهلي أمام الشارقة تؤجل حسم لقب الدوري (تصوير متوكل مبارك)

خسارة الأهلي أمام الشارقة تؤجل حسم لقب الدوري (تصوير متوكل مبارك)

رضا سليم (دبي)

يدخل دوري أقوياء اليد مرحلته الأخيرة لحسم الفائز وترتيب الفرق في الموسم الحالي، رغم التأجيلات التي شهدها خلال الفترة الماضية، بسبب تأجيل مباريات الأهلي والجزيرة للمشاركة في البطولة الخليجية. ولا يزال الصراع على أشده على درع الدوري، بعد النتائج التي فجرتها جولة المؤجلات يوم الثلاثاء الماضي، والتي كان أبرزها خسارة الأهلي من الشارقة، وهي الخسارة التي جمدت فرصة الأهلي في الفوز بدرع الدوري مؤقتا، وتنتظره غداً مواجهة مع الشعب قبل أن يلتقي منافسه على الصدارة فريق النصر حامل اللقب يوم 21 أبريل في ختام الدوري.

في مباراة يواجه النصر الشباب غدا، في لقاء يحدد نتيجته الكثير من الأمور في البطولة، خاصة أن في حال فوز الشباب على النصر، وفوز الأهلي على الشعب ستنقلب الأمور لمصلحة الفرسان، بينما في حال فوز النصر على الشباب، وأيضا في حال فوز الأهلي على الشعب سيظل الفارق بينهما نقطة واحدة لمصلحة الأهلي، وينتظر كلا الفريقين آخر مباريات الموسم لحسم اللقب.

وتشهد الجولة اليوم مواجهة تجمع العين والجزيرة التي تقام في صالة العين، ورغم أن المواجهة خارج المنافسة، سواء على القمة أو الصدارة، خاصة أن الجزيرة الخامس برصيد 31 نقطة والعين الأخير بـ 17 نقطة، إلا أن المواجهة بين الفريقين دائماً ما تكون ديربي، وتتسم بالإثارة والندية بينهما.

ويبحث العين عن التعويض خاصة أن الفريق ما زال يقبع في المركز الأخير في جدول الترتيب، وهو ما لا يليق به كونه صاحب إنجازات وصولات في اللعبة، وفوزه بمواجهة اليوم يدفعه من القاع إلى المركز قبل الأخير.
ويحاول يوجسلاف مدرب الفريق تحقيق فوز واحد يعيد الثقة إلى اللاعبين ويدفعهم للأمام، معتمدا على المحترف دينيس الذي يقود مجموعة اللاعبين، ومعه الحارس الدولي أحمد سالم ومبارك عبد الرحمن وسعيد سالم وعبد الله عبد الرحمن وعبد الله عمر ومنصور سالم وعلي محمد أحمد وزايد مسفر ومحمد سليمان وعبد الرحمن جمعة.
في الوقت الذي يسعى الجزيرة للفوز بالمباراة، خاصة أن الانتصار سيدفع به إلى المربع مع الكبار ويحاول أيضا مغادرة المركز الخامس، بعد الفوز الذي حققه على فريق الشعب في الجولة الماضية، ويعتمد نيناد مدرب الجزراوي على المصري علي الزين، ومعه جمعة عبيد وصلاح مبارك وخالد الزيودي وعبدالحميد الجنيبي، وسعود سلمان وسلطان سعيد، ومحمد مبارك ومحمد مبارك وزايد الحارثي وغيرهم من اللاعبين.
وتشهد صالة الشارقة مواجهة بين أصحاب الأرض وفريق اتحاد كلباء، وهي المباراة التي تحتمل كل التوقعات، إلا أن الشارقة يسعى للثأر من كلباء الذي تعادل معه في الدور الأول في واحدة من المفاجآت، ويدخل الملك المواجهة بمعنويات الفوز الأخير على الأهلي المتصدر. ورغم أن الشارقة في المركز الثالث برصيد 34 نقطة إلا أن الفريق لعب دورا مهما في قمة الدوري بل بعثر الأوراق وأطاح طموحات الأهلاوية، وجدد فرصة النصر حامل اللقب، وهو نفس الدور الذي لعبه في الموسم الماضي، عندما وضعه جدول المباريات في مواجهة مع النصر، والذي كان يحتاج إلى الفوز لحسم اللقب، وبالفعل فاز العميد وتوج بالدرع، ورغم اختلاف ظروف الموسمين إلا الشارقة رغم ابتعاده عن المنافسة يظل رقما صعبا أمام كل الفرق.

وفي المقابل يدخل فيه فريق كلباء المباراة بلا طموح، نظرا إلى أنه يحتل المركز الثامن وقبل الأخير برصيد 18 نقطة، إلا أن حافز اللاعبين الوحيد هو منافسة الشارقة واللعب بحماس، بحثاً عن مفاجأة جديدة في الدوري، خاصة أن الفريق يعاني مشاكل لا حصر لها، خاصة في غياب لاعبيه لدرجة أنه يكمل عدد الأساسيين في الملعب بصعوبة.

وتستكمل الجولة غدا بمواجهتين من العيار الثقيل، الأولى تجمع النصر والشباب، والثانية تجمع الأهلي والشعب، وتحدد نتيجة المباراتين الكثير من أوراق القمة.
ويتصدر الأهلي قمة الدوري برصيد 37 نقطة، والنصر الثاني 36 نقطة، والشارقة الثالث 34 نقطة، والوصل الرابع 33 نقطة، والجزيرة الخامس 31 نقطة والشباب السادس 27 نقطة والشعب السابع 23 نقطة واتحاد كلباء الثامن برصيد 18 نقطة، والعين الأخير برصيد 17 نقطة.

اقرأ أيضا

"الهيئة" تؤجل اجتماع مجلس الإدارة إلى الغد