الاتحاد

الرياضي

7 خبراء يضعون أسس ومعايير اختيار أفضل لاعب

جانب من المؤتمر الصحفي السابق للجنة الأمناء

جانب من المؤتمر الصحفي السابق للجنة الأمناء

تعقد اللجنة الفنية لجائزة مجلة سوبر لأفضل لاعب آسيوي وإفريقي وعربي اجتماعها الأول منذ الاعلان عن تأسيس الجائزة وذلك بعد غد الجمعة في فندق الشاطئ روتانا بأبوظبي ويستمر 3 أيام·
ومن المقرر ان تناقش الاجتماعات التي ويعقد في نهايتها مؤتمر صحفي تطرح خلاله التفاصيل الفنية الخاصة بالجائزة مثل معايير المفاضلة بين اللاعبين الخمسين المختارين للقائمة الأولية في كل من قارتي آسيا وأفريقيا واللاعبين الثلاثين في قائمة أفضل لاعب عربي لتصفية العدد إلى عشرة لاعبين في كل فئة، كما ينتظر أن يتم في الاجتماع اختيار أعضاء اللجان الفنية الثلاث التي ستنبثق عن اللجنة الفنية الرئيسية بمعدل لجنة لكل فئة من فئات الجائزة·· إضافة إلى اختيار الخبراء والمدربين المشاركين في التصويت النهائي·
وتضم اللجنة في تشكيلها طه إسماعيل رئيس مكتب الفيفا لمشروع الهدف في أفريقيا والفرنسي جيرار دريفوس رئيس تحرير الرياضة في راديو فرنسا الدولي ورئيس تحرير أفريك فوتبول السابق إضافة إلى بادو الزاكي مدرب المغرب السابق وحسين سعيد رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم وعلي النعيمي المدير التنفيذي للجنة شؤون اللاعبين المحترفين في قطر والزامبي كالوشا بواليا أفضل لاعب في أفريقيا عام 1988 والإيراني ناصر حجازي المدير الفني لفريق الاستقلال·
وكانت جائزة سوبر التي أعلن عنها للمرة الأولى في مارس الماضــي والتي تقــام تحـــت رعـــاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي قد شهدت تدشينها الرسمي في اجتماع مجلس أمناء الجائزة الذي حضره كل من الحكم الايطالي الشهير بيرلويجي كولينا رئيس المجلس والغاني عبيدي بيليه والسعودي سامي الجابر والياباني هيدوتشي ناكاتا والإعلامي القطري سعد الرميحي والجزائري محمد روراوة نائب رئيس الاتحاد العربي عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الإفريقي ومحمد بن ثعلوب مؤسس مجلة سوبر إضافة إلى أسامة الشيخ أمين عام الجائزة·
يذكر أن جائزة سوبر تنطلق هذا العام بثلاث فئات هي أفضل لاعب آسيوي وأفضل لاعب إفريقي إضافة إلى جائزة خاصة لأفضل لاعب عربي، ومن المقرر أن يتسع مجال الجائزة بداية من عام 2010 ليشمل اختيار أفضل لاعب أوروبي وأفضل لاعب في الأمريكتين وكذلك أفضل لاعب في العالم· وتتميز الجائزة عن باقي الجوائز الأخرى بأنها الأولى في العالم التي تقدم مكافأة نقدية تبلغ مائة ألف دولار إلى جانب المنحوتة التذكارية كما أنها أول جائزة تتيح مشاركة كافة عناصر اللعبة في التصويت من لاعبين وخبراء وإعلاميين وجماهير الأمر الذي يكفل اكبر قدر من الموضوعية في اختيار اللاعبين الفائزين بخلاف الجوائز الأخرى التي تعتمد على عنصر واحد أو اثنين على الأكثر·
ومن المنتظر أن تمر عملية اختيار اللاعب الأفضل بثلاث مراحل تبدأ بمشاركة إعلامي من كل دولة من دول قارة آسيا في اختيار أفضل ثلاثة لاعبين آسيويين، وإعلامي من كل دولة من دول إفريقيا لاختيار أفضل ثلاثة لاعبين أفارقة وأخيرا إعلامي من كل دولة من الدول العربية لاختيار أفضل ثلاثة لاعبين عرب، ويشارك إلى جانب إعلاميي دول كل قارة عشرة إعلاميين مرموقين يختارهم مجلس الأمناء والأمانة العامة للجائزة·
وبعد الانتهاء من هذه المرحلة التي تبدأ في سبتمبر من كل عام وتستمر حتى نوفمبر تجري عملية فرز الأصوات لاختيار قائمة بأكثر خمسين لاعبا في كل فئة حصولا على الأصوات، وترسل القوائم إلى اللجنة الفنية لتقييم اللاعبين المرشحين ومدى انطباق معايير الاختيار عليهم ومن ثم تقليص القائمة إلى عشرة لاعبين فقط في كل فئة·
المرحلة الثالثة من التصويت تبدأ بطرح قائمة اللاعبين العشرة في كل فئة على التصويت بمشاركة كافة عناصر اللعبة وفقا لأوزان تصويتية حددها مجلس الأمناء حيث تم تخصيص 40 % من النسبة الكلية للتصويت للخبراء من مدربين ومحللين وحكام و40% أخرى للإعلاميين على أن تخصص 10% للاعبين الحاليين و10 % أخرى للجمهور عبر وسائل التصويت المختلفة التي تتضمن التصويت الاليكتروني ورسائل SMS وعبر الكوبونات المنشورة في المجلة، وفي النهاية سيكون اللاعب الفائز باللقب هو صاحب النسبة الأعلى من الأصوات·

اقرأ أيضا

فلاح بن زايد يعتمد أجنــدة غنتوت للموسم الجديد