الاتحاد

الرئيسية

إمارات الخير

فريق الهلال يتفقد الأضرار التي لحقت بمخيم «الرباط» في لحج (الاتحاد)

فريق الهلال يتفقد الأضرار التي لحقت بمخيم «الرباط» في لحج (الاتحاد)

إمارات الخير، دائماً سباقة إلى مد يد العون للمحتاجين والمتضررين، مثال لعطاء لا ينضب، ونموذج شعاره الإنسانية، أرساه الأب المؤسس «زايد الخير»، وأكمله «خليفة الخير»، نهجاً لا يتغير.
حملة الاستجابة العاجلة لإغاثة متضرري السيول في عدن ولحج، رصيد آخر يضاف إلى السجل الإماراتي النوعي في مساعدة الشعب اليمني والتخفيف من وطأة محنته ونكبته المتمثلة بحرب الانقلابيين الحوثيين.
يد لا تعرف سوى الخير. عملياتها الإغاثية خلال مايو فقط، استفاد منها أكثر من مليونين و500 ألف شخص من خلال مشاريع «إفطار صائم» و«المير الرمضاني» وغيرها. وفي العيد، وزعت البهجة والفرح على أكثر من 20 ألف أسرة من الأسر المعوزة وأسر الشهداء وذوي الاحتياجات الخاصة في 8 محافظات، إضافة إلى حملها عدداً من الجرحى لتلقي العلاج.
مبادراتها لا تتوقف في خدمة الإنسان من توفير الاحتياجات الغذائية والدوائية وصولاً إلى جهود مكافحة وباء الكوليرا، وتمويل خطة الاستجابة الأممية للعام 2019، إضافة إلى دعم رواتب المعلمين والمعلمات، الذين توقفت رواتبهم سعياً لسد الفجوة في قطاع التعليم، وضمان استمرار المدارس في أداء مهامها.
غيض من فيض لإمارات تزرع السعادة في قلوب المساكين. يد تمسح الدموع وتستبدلها بالفرح، وعطاء لا يعرف إلا الكرم في اليمن وكل مكان آخر في العالم.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

الأمن المصري يحبط "مخططاً" إرهابياً لضرب الاقتصاد