الاتحاد

الرياضي

كأس محمد بن راشد للقدرة تنطلق السبت

المشاركون في المؤتمر الصحفي مع كأس البطولة (أشرف العمرة)

المشاركون في المؤتمر الصحفي مع كأس البطولة (أشرف العمرة)

(دبي) – أعلنت اللجنة المنظمة لبطولة كأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة التفاصيل الكاملة للحدث الكبير، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح أمس بفندق ميدان في دبي تمهيدا لانطلاق السباق صباح السبت المقبل بمدينة دبي للقدرة في سيح السلم، وهو السباق الذي وصل إلى النسخة الخامسة بعد 4 دورات من النجاح، وذلك تزامنا مع الاحتفال بالذكرى السادسة لتولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله مقاليد الحكم في إمارة دبي.
حضر المؤتمر علي موسى الخميري مدير عام نادي دبي للفروسية المنظم للسباق ومحمد عيسى العظب نائب مدير النادي وخالد الحداد مدير طيران الإمارات في الشارقة والإمارات الأخرى وممثل شركة لونجين الراعي الرسمي والشريك الرئيسي لمجموعة ميدان، وأبدى الجميع سعادتهم بالمشاركة في تنظيم السباق للعام الخامس على التوالي.
وتمثل البطولة أحد أغلى سباقات القدرة في العالم والتي أصبحت ركناً أساسياً على خريطة الفروسية العالمية، تقديراً للدور الكبير لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في دعم الفروسية بشكل عام وسباقات القدرة بشكل خاص، وهو ما كان له الأثر الكبير في وصول الإمارات لمكانة كبيرة في هذا المجال على المستوى الإقليمي والقاري والعالمي، وتم رصد العديد من الجوائز العينية والمالية للفرسان من الشركات الراعية للحدث.
وأعلنت اللجنة المنظمة اكتمال الاستعدادات للبطولة بالتجهيزات الفنية والبيطرية لاستقبال الفرسان العالميين المشاركين، الذين يتنافسون لنيل اللقب الغالي وكأس البطولة المصنوعة من الذهب الخالص، والتي تصل قيمتها إلى 60 ألف جنيه إسترليني، وسوف يتحدد العدد النهائي للمشاركين في السباق وأسماء الفرسان عقب الانتهاء من الفحص البيطري.
والسباق هو من فئة “3 نجوم”، ويقام لمسافة 160 كلم، تم تقسيمها إلى 5 مراحل، وستكون المرحلة الأولى لمسافة 40 كلم، والثانية لمسافة 36 كلم والثالثة لمسافة كلم 33 والرابعة لمسافة 32 كلم والخامسة والأخيرة لمسافة 19 كلم، على أن تنطلق المنافسات في السادسة والنصف صباحا، يسبقها الفحص البيطري النهائي في الثالثة فجر السبت المقبل.
ومن المقرر أن يشارك في السباق نخبة من أفضل فرسان الإمارات ودول الخليج وعدد من الدول الأوروبية مع أفضل الخيول المؤهلة لإنهاء مثل هذا السباق الصعب، وتم تحديد عمر الخيول المشاركة بـ7 سنوات فما فوق، على أن يكون الحد الأعلى لنبضات قلب الخيل 64 نبضة في الدقيقة والحد الأدنى للوزن 75 كيلو جراما والحد الأدنى للسرعة خلال مراحل السباق 13 كيلو مترا في الساعة.
وقال محمد عيسى العضب نائب مدير عام نادي دبي للفروسية “إن المشاركة في السباق مكسب للفرسان في ظل السمعة الكبيرة التي يتمتع بها سباق كأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة، كما أن إكمال السباق يعد نجاحا كبيرا لمن يتمكن من ذلك بسبب قوة السباق وطول مسافته، وسيكون من حق الفائزين بالمراكز الأولى الفخر الكبير بما حققوه من إنجاز في أحد أهم سباقات القدرة على مستوى العالم، الذي يقام بمشاركة عدد كبير من أفضل الفرسان”.
وعبر خالد الحداد مدير طيران الإمارات عن سعادة الشركة برعاية السباق الغالي، وقال: “ارتبطت طيران الإمارات بالرعاية الرياضية بصفة عامة وسباقات الخيول ورياضة الفروسية على وجه الخصوص، ونحن ملتزمون بدعم هذه السباقات دائما داخل الدولة وخارجها”.
وأضاف: “تعتبر طيران الإمارات شريكا أساسيا للعديد من أندية ومضامير سباقات الخيل حول العالم، وتعتبر رعايتنا لهذا السباق تأكيدا على التزامنا نحو رياضة الآباء والأجداد، ونتمنى لجميع الفرسان التوفيق في البطولة وأن يخرج الحدث في الشكل الذي يليق به”.

وتقديراً من شركة لونجين الراعية للحدث وتشجيعاً لروح الإصرار لدى الفارس الفائز باللقب، ستمنح الشركة الراعية إلى البطل بجانب الكأس الذي يعد تحفة فنية مذهلة يقدم للفائز بالمركز الأول في منافسات كأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة، ستكون هناك هدية قيمة عبارة ساعة ذهبية من طراز فريد بدأت الشركة في صناعته عام 1879، وهو ما أعلن عنه ممثلو الشركة خلال المؤتمر الصحفي.
من ناحيتة أكد علي الخميري مدير نادي دبي للفروسية تسخير كل الإمكانات من أجل إنجاح السباق الكبير، وذلك لكون النادي جزءاً من مجموعة ميدان، حيث يعمل على تنظيم واستضافة رياضات الفروسية المتخصصة بسباقات القدرة، وترويض الخيل وقفز الحواجز وغيرها من رياضات الفروسية، كما يعمل نادي دبي للفروسية على دعم رياضات الفروسية على المستوى الدولي، وذلك من خلال رعايته لأهم الفعاليات الدولية، وقال: يعمل النادي على تنظيم رياضة سباقات القدرة وجميع المنافسات التي تقام في مدينة دبي الدولية للقدرة والترويج لها، بالإضافة إلى التنسيق والدعم في اختيار الفعاليات الدولية، ويعتبر سباق كأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أحد أهم هذه الأحداث.
وأكملت اللجنة العليا المنظمة استعداداتها لانطلاقة السباق، وتم تجهيز موقع الحدث، والانتهاء من كافة الترتيبات.

اقرأ أيضا

الكمالي: الفوز بـ"الكلاسيكو" هديتنا إلى تين كات