الاتحاد

الاقتصادي

«كهرباء أبوظبي»: «الشويهات 2» خطوة مهمة لتطوير الخدمات في «الغربية»

إحدى محطات الطاقة لـ «كهرباء أبوظبي» (من المصدر)

إحدى محطات الطاقة لـ «كهرباء أبوظبي» (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) ــ جاء افتتاح مشروع محطة “الشويهات 2” على قائمة إنجازات هيئة كهرباء ومياه أبوظبي للعام 2013، بتكلفة 10 مليارات درهم وبطاقة إنتاجية تصل إلى 1510 ميجاوات من الكهرباء و100 مليون جالون من المياه الصالحة للشرب يوميا، بحسب التقرير الصادر أمس.
وتعمل “الشويهات 2” بالغاز الطبيعي ووفق تقنية الإنتاج المزدوج لتوليد الكهرباء وتحلية مياه البحر وهي مشروع مشترك بين الهيئة وذراعها الاستثمارية “طاقة” وشركة “جي دي أف سويز” الفرنسية وشركة “ماروبيني” اليابانية وشركة “أوساكا” للغاز اليابانية.
ويشكل تدشين محطة “الشويهات 2” في المنطقة الغربية من إمارة أبوظبي، خطوة مهمة لتوفير الخدمات الأساسية للارتقاء بهذه المنطقة لتصبح واحدة من أكثر المناطق تطورا في الدولة وعلى مستوى المنطقة لما لها من مكانة وثقل تاريخي وحضاري في الدولة.
وقال “حققت هيئة مياه وكهرباء أبوظبي في عام 2013 عدداً من الإنجازات على مستويات متعددة سواء من خلال جهود الهيئة من خلال البرامج المعتمدة من اللجنة التنفيذية لحكومة أبوظبي أو لجنة مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة”.
وأشار التقرير إلى حرص الهيئة وشركاتها على استقطاب العديد من الكوادر الوطنية المتخصصة في مختلف قطاعات الهيئة وشركاتها وشركات المنتج المستقل “المخصخصة” وبالتنسيق مع مجلس أبوظبي للتوطين، فيما تواصل الهيئة جهود التحول الاستراتيجي “آسترو” من خلال دورات شهرية منتظمة لموظفيها يواكب ذلك دورات متواصلة تعدها لهم أكاديمية الهيئة بالتنسيق وأقسام الموارد البشرية في الهيئة وشركاتها.
واستعرض التقرير مشاركة قيادات الهيئة وشركاتها في الاجتماعات التي ترأسها الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان لإنجاح مشروع تحديث خطة أبوظبي 2030، للتمكن من مواكبة التطورات السريعة التي تشهدها الإمارة، ووضع آليات للتجاوب الإيجابي مع المستجدات كافة بشكل يضمن تحقيق رؤية أبوظبي 2030، من خلال إطلاق مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، ثاني جولاته التشاورية لمشروع تحديث خطة العاصمة 2030.
وحضر الإطلاق أكثر من 250 ممثلاً من الجهات الحكومية والمطورين والمعنيين بمشروع تحديث الخطة، يمثلون أكثر من 47 جهة حكومية وخاصة انطلاقاً من أولويات يتقدمها الارتقاء بالمستوى المعيشي لسكان الإمارة، ومراعاة تطبيق مفاهيم الاستدامة.
ويقوم تحديث خطة العاصمة 2030 بشكل عام على اتباع استراتيجيات شاملة تجمع بين الاستثمار العام، والتخطيط المكاني، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، إضافة إلى دراسات مكثفة لكل المؤشرات التي يتم تقييم خيارات النمو بناء عليها، بهدف توجيه التنمية المستقبلية، وضمان توافق خطط الإطار الاقتصادي والحضري في الإمارة “الفجيرة1”،
ونوه التقرير إلى أن الهيئة وضعت ومن خلال شركة أبوظبي الوطنية للطاقة “طاقة” حجر الأساس لمشروع توسعة محطة المياه والكهرباء المستقلة “الفجيرة 1” بقيمة 734 مليون درهم (200 مليون دولار) والذي ينفذ بالشراكة مع شركة سيمبكورب إندستريز السنغافورية.
ويسهم مشروع التوسعة عند انتهائه في النصف الثاني من العام 2015 في زيادة الطاقة الإنتاجية لمحطة “الفجيرة 1” من 100 مليون جالون إلى 130 مليون جالون من المياه يوميا وسيتم إنتاج 67,5 مليون جالون منها باستخدام تقنية التناضح العكسي فيما يتم إنتاج الكمية المتبقية باستخدام تقنية التقطير.
كما يتوقع أن تلعب محطة “الفجيرة 1” وهي أكبر محطة تناضح عكسي لتحلية المياه في الشرق الأوسط دورا رئيسا في تلبية الطلب المتزايد على المياه في أبوظبي والمناطق الشمالية خلال السنوات المقبلة.
وسيتم بيع الإنتاج اليومي الإضافي للمحطة من المياه والبالغ 30 مليون جالون إلى شركة أبوظبي للماء والكهرباء “أدويك” التابعة للهيئة لمدة 20 عاما وذلك بموجب اتفاقية تم التوقيع عليها في يناير الماضي، بالإضافة إلى اتفاقية سابقة كانت “أدويك” قد وقعت عليها لشراء إنتاج المحطة الحالي لمدة 22 عاما.
وقام عبدالله سيف النعيمي مدير عام الهيئة بزيارة إلى المشروع الاستراتيجي لتخزين المياه في منطقة ليوا بالمنطقة الغربية.
وأكد النعيمي أهمية المشروع انطلاقا من الرؤية الحكيمة لحكومة أبوظبي، وتطبيقا لخطة الإمارة الاستراتيجية 2030 حيث ارتأت القيادة الرشيدة على زيادة المخزون الاستراتيجي للمياه بشكل يمكن الإمارة من احتلال المرتبة الأولى في المنطقة العربية من حيث توافر المخزون الاستراتيجي للمياه، كما يسهم في زيادة ثقة المستثمرين في القطاعات المختلفة في الإمارة.
وأشار إلى أن الهيئة بالتعاون مع هيئة البيئة استعانت بأحد بيوت الخبرة الاستشارية في تصميم وإعداد مشروع متكامل يهدف إلى تخزين 7 ملايين جالون من مياه التحلية يوميا بالمنطقة الغربية.
وسيتم تخزين هذه المياه في الطبقات الجوفية المناسبة والتي حددتها الدراسات الهيدروجيولوجية ما يؤدي إلى توفير مخزون احتياطي من المياه العذبة يقدر بحوالي 4 مليارات جالون بما يكفي لسد العجز في المياه لمدينة أبوظبي وما حولها في حالات الطوارئ لأكثر من 90 يوماً بطاقة إنتاجية تقدر بنحو 45 مليون جالون يومياً مع إمكانية التوسع في الضخ إلى 100 مليون جالون يومياً في المستقبل.

اقرأ أيضا

الصين تفوقت في المفاوضات التجارية على أميركا