الاتحاد

الاقتصادي

اليورو قرب أدنى مستوى في 4 أشهر مع تصاعد القلق حول ديون البرتغال

لندن (رويترز) - حوَّم اليورو قرب أدنى مستوياته في أربعة أشهر مقابل الدولار أمس مع تنامي المخاوف بشأن أزمة ديون أوروبا بعدما قال مصدر إن البرتغال تتعرض لضغوط متزايدة للقبول بمساعدة من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي.
وكان مصدر رفيع بمنطقة اليورو أبلغ رويترز أمس الأول أن الضغوط تتنامى على البرتغال من ألمانيا وفرنسا كي تطلب الحصول على مساعدة مالية من الاتحاد والصندوق بهدف الحيلولة دون تفشي أزمة ديون المنطقة.
وجاءت تلك التصريحات بعد أن نفى متحدث باسم الحكومة البرتغالية تقريرا لمجلة ألمانية بأن لشبونة تتعرض لضغوط من برلين وباريس كي تطلب المساعدة.
وتراجعت العملة الموحدة لمستويات منخفضة لم تبلغها منذ منتصف سبتمبر مسجلة 1,2860 دولار على منصة التداول إي.بي.اس بعد تفعيل أوامر بيع لوقف الخسائر عند 1,2900 و1,2870 دولار.
وتحسنت العملة في المعاملات الأوروبية إلى 1,2900 دولار أي دون تغير يذكر عن الإغلاق السابق.
وقال متعاملون في السوق إن اليورو لايزال يبدو معرضاً لمخاطر بسبب المخاوف حيال إمكانية خدمة الدين العام في البرتغال واسبانيا وايطاليا وجميعها ستطرق سوق السندات طلبا للتمويل هذا الأسبوع.
وقالت يو نا بارك محللة العملات في كومرتس بنك “يوجد احتمال واقعي بأن البرتغال لن تستطيع جمع التمويل اللازم لعام 2011 بدون مساعدة خارجية وهذا سلبي بالنسبة لليورو”، وأضافت “لكن حتى إذا طلبت البرتغال مساعدة فإن السوق قد تلتفت إلى إسبانيا باعتبارها المرشح التالي. مازلنا نلحظ مخاطر لتراجع اليورو من الآن فصاعدا”.
وارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس أداءه مقابل سلة عملات رئيسية 0,2 بالمئة إلى 81,227 نقطة وهو مستوى لم يحققه منذ مطلع ديسمبر الماضي، وارتفع الدولار 0,20 بالمئة مقابل الين إلى 83,19 ين.

اقرأ أيضا

التنبؤ بالأعطال .. أحدث حلول التقنيات الذكية لصيانة العقارات