لندن (رويترز)

استقرت أسعار النفط، أمس الاثنين، في حين لم تتوصل السعودية وروسيا، المنتجان الرئيسان للنفط، بعد لاتفاق بشأن تمديد اتفاق خفض الإمدادات، بينما تستمر التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين في تهديد الطلب على الخام.
وسجلت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت في عقود شهر أقرب استحقاق 63.22 دولار للبرميل بحلول الساعة 10:50 بتوقيت جرينتش، بزيادة سبعة سنتات أو 0.11 بالمئة عن مستوى الإغلاق يوم الجمعة.
وبلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 54.11 دولار للبرميل، بزيادة 12 سنتاً أو 0.22 بالمئة.
وقال وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، إن روسيا هي مُصدر النفط الوحيد الذي لم يتخذ قراراً بعد بشأن الحاجة إلى تمديد اتفاق الإنتاج العالمي بين كبار المنتجين.
وقال ألكسندر نوفاك، وزير الطاقة الروسي، أمس الاثنين، إنه لا يمكن أن يستبعد تصور هبوط أسعار النفط إلى 30 دولاراً للبرميل إذا لم يتم تمديد اتفاق النفط العالمي، مضيفاً أن ثمة مخاطر كبيرة بحدوث فائض في الإمدادات في السوق.
كما حذر محللون من تعرض الاقتصاد العالمي لمخاطر جراء الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.
وأظهرت بيانات الجمارك أن واردات الصين من النفط الخام انخفضت إلى نحو 40.23 مليون طن في مايو من 43.73 مليون طن في أبريل.
إلى ذلك عدل «باركليز» توقعاته الحالية لنمو الطلب العالمي على النفط، لتبلغ 1.3 مليون برميل يومياً على أساس سنوي، هبوطاً بواقع 300 ألف برميل يومياً في عام 2019.
وتوقع نمواً أضعف للنشاط في معظم الاقتصادات الكبرى.
وقال إنه يرى أن «المخاطر على جانبي الطلب والعرض متوازنة إلى حد كبير في هذه المرحلة».