الاتحاد

عربي ودولي

أردوغان يتعهد بعملية جديدة في سوريا

عواصم (وكالات)

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس، أن بلاده ستنفذ عمليات عسكرية جديدة على حدودها بعد هجومين سابقين في سوريا. وأضاف أردوغان «لن نتوقف عن تضييق الخناق على التنظيمات الإرهابية. سنقوم بعمليات جديدة بعد عمليتي (درع الفرات) و(غصن الزيتون). جنودنا مستعدون لمهام جديدة»، مشيراً للعمليتين السابقتين في سوريا. وكان أردوغان يتحدث في إسطنبول، حيث أعلن برنامجه الانتخابي قبل الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المبكرة الشهر المقبل.
وفي تطور متصل، أفاد نشطاء سوريون أن القوات التركية فرّقت بالقوة والرصاص الحي تظاهرة في مدينة الباب بريف حلب الشمالي، شارك فيها محتجون على تصرفات عناصر أحد الفصائل المسلحة المدعومة من أنقرة. وأكد نشطاء معارضون على مواقع التواصل الاجتماعي، أن حالة من التوتر والاستياء الواسع تعم سكان المدينة الحدودية، على خلفية تصرفات الجيش التركي، حيث يظهر مقطع فيديو وصول ناقلة جنود تقل عناصر منه بزي ميداني إلى المدينة، وخروج العسكريين منها وإشهارهم سلاحاً في وجوه المحتجين على تطاول مجموعة من أفراد «فرقة الحمزة» التابعة للجيش الحر على مستشفيين محليين. ويظهر الفيديو أحد المتظاهرين يناشد الجنود الأتراك نزع السلاح، مكرراً أن المحتجين في سوريا وليس في تركيا، لكنهم أطلقوا النار واعتدوا بالضرب على أحد النشطاء العاملين على تغطية الوضع في المدينة.
وشهدت الباب في الأيام الأخيرة، تظاهرات شعبية وعمليات قطع طرق، تعبيراً عن رفض المواطنين لاعتداءات المسلحين على موظفين في أحد مشافي المدينة واقتيادهم مريضاً من مشفى آخر إلى جهة مجهولة. وأكد المرصد السوري الحقوقي أن عشرات المحتجين أضرموا النيران في الطرقات وقطعوها مطالبين بكف أيدي المسلحين عن المدينة وضبط تصرفاتهم ومحاسبة المتورطين في الحادث.

اقرأ أيضا

رئيس سريلانكا الجديد يؤدي اليمين الدستورية بعد فوز قياسي