الاتحاد

الرياضي

«العائد» فييرا يقود كلباء في الظهور الأول أمام الجزيرة

الوحدة يدافع عن لقبه أمام الإمارات (الاتحاد)

الوحدة يدافع عن لقبه أمام الإمارات (الاتحاد)

معتصم عبدالله (دبي)

تستمر إثارة مواجهات المسابقة الأغلى «كأس صاحب السمو رئيس الدولة» لكرة القدم، بإقامة ثلاث مباريات الليلة، ضمن دور الستة عشر الذي انطلق أمس، حيث يحتضن استاد شباب الأهلي بالعوير مواجهة الجزيرة واتحاد كلباء، فيما يلتقي عجمان وجاره الشارقة على ملعب نادي الإمارات برأس الخيمة، وتجمع مواجهة السهرة الثانية، التي تنطلق في الثامنة وخمس دقائق مساء، الوحدة «حامل لقب» أمام منافسه الإمارات على استاد شباب الأهلي بالعوير.
وتشهد مباراة الجزيرة واتحاد كلباء، الظهور الأول للمدرب البرازيلي العائد إلى أجواء المسابقات المحلية جورفان فييرا في القيادة الفنية لاتحاد كلباء، بعدما عصفت نتيجة التعادل أمام الحمرية 1-1 في الجولة التاسعة لدوري الدرجة الأولى والذي يحتل فيه «النمور» المركز الثالث برصيد 16 نقطة، باستمرار الفرنسي من أصل جزائري محمد دجابور في تدريب الفريق الذي قاده منذ بداية الموسم، وسبق لفييرا مدرب منتخبات العراق، الكويت السابق، أن قاد «النمور» موسم 2010- 2011 قبل الانتقال إلى بني ياس والشارقة على التوالي.
ويقود اتحاد كلباء في مباراة الليلة الثنائي المغربي عبدالرحيم مقران وعمر منصوري اللذان تعاقد معهما النادي في الميركاتو الشتوي، في المقابل، يعول الهولندي تين كات مدرب الجزيرة على العناصر الشابة التي ظهرت مع الفريق في مباراته الأخيرة في الدوري أمام مضيفه عجمان 1-1، من أجل مسح «الصورة المهزوزة» للفخر في الدوري، ويدعم تاريخ المواجهات المباشرة بين الفريقين في المواسم الست الماضية، والذي يحوي انتصاراً وحيداً لاتحاد كلباء 2-1 في كأس الخليج العربي موسم 2010- 2011 أفضلية «فخر العاصمة» والذي سبق له إقصاء «النمور» من ذات الدور في مسابقة الكأس موسم 2016- 2017 بثنائية العطاس وعلي مبخوت.
وتحمل مواجهة الشارقة وعجمان والتي يحتضنها ملعب نادي الإمارات برأس الخيمة، كل عوامل الإثارة، بحكم المستوى المتقارب للفريقين خلال الموسم الحالي في منافسة الدوري، حيث يحتل «الملك» المركز السابع برصيد 13 نقطة بفارق المواجهات المباشرة أمام «البرتقالي» الثامن بالرصيد ذاته من النقاط، وستكون مباراة الليلة الأولى بين الفريقين في مسابقة كأس رئيس الدولة منذ موسم 2003- 2004 والذي شهد تفوق الشارقة مرتين على عجمان 4-1 و 7- 0 في الدور الثاني للبطولة، والذي أقيم بنظام المجموعات، وشهدت المواجهة الأخيرة بين الفريقين في الدور الأول لدوري الخليج العربي أول فوز للملك تحت قيادة مدربه الحالي عبدالعزيز العنبري.
ويدشن الوحدة مشوار حملة الدفاع عن لقبه في البطولة، بمواجهة مرتقبة أمام نظيره الإمارات على ملعب شباب الأهلي دبي بالعوير، وستكون مباراة الليلة الثالثة بين الفريقين خلال الموسم الحالي بعد تفوق «العنابي» 4-1 في الدور الأول لدوري الخليج العربي، و4-2 في مسابقة كأس الخليج العربي، في الوقت الذي حقق فيه «الصقور» الفوز في آخر مواجهة جمعت الفريقين في مسابقة كأس رئيس الدولة بنتيجة 1-0 في الدور نصف النهائي موسم 2009- 2010 في الطريق نحو لقب البطولة.

ريجيكامب: ثقتي كبيرة في اللاعبين
محمد سيد أحمد (أبوظبي)

أوضح الروماني لورنيت ريجيكامب، مدرب الوحدة، أن مشاركة الدولي محمد برغش مدافع الفريق اليوم تتوقف على استشفائه التام من الإرهاق، متمنياً أن يتمكن اللاعب من المشاركة أمام الإمارات، وشدد على صعوبة المباراة التي لا تخضع لوضع الفريقين في جدول ترتيب الدوري أو نتائجهما السابقة، لأن مباريات الكؤوس لها طبيعتها الخاصة والمختلفة، وتتطلب التركيز والعمل الجاد من بداية المباراة وحتى نهايتها، لأنه لا يوجد مجال للتعويض، فإما أن تفوز، وإما أن تخسر وتودع المنافسة.
وقال المدرب الروماني: «الوحدة حامل لقب البطولة، ويجب أن نعمل بقوة حتى النهائي، ثقتي كبيرة في أن اللاعبين لديهم الرغبة في الفوز، وأنا متفائل بغض النظر عن الفريق الذي نلعب أمامه، والبطولة هي ثاني بطولة كبيرة نعمل من أجلها هذا الموسم».
وعن أفضلية المنافس على العنابي في النصف الأول من الشوط الأول في آخر مباراتين للوحدة، قال ريجيكامب: «عندما يحدث ذلك يمكن أن نتحدث عن قلة التركيز، ولا يمكن أن نقول إن ذلك ناتج عن التعب، أو ضغط المباريات، تحدثت مع اللاعبين عن أهمية الحضور الذهني من البداية وحتى صافرة النهاية، لكن من الجيد أننا في الشوط الثاني نصنع الفرص ونسجل الأهداف، وقد تحدثت مع اللاعبين بعد نهاية المباراة الماضية أنهم يتلاعبون بأعصابنا».
وتابع: «من السهل أن تتعامل مع الضربات الثابتة والأهداف الثلاثة التي استقبلناها في آخر مباراتين من ضربات ثابتة، وهذه ليست مشكلة صعبة فقط تحتاج إلى التركيز، والوحدة استقبل أهدافاً قليلة في الدوري، والفضل في هذا يعود إلي اللاعبين، ونأمل أن لا يتكرر ما حدث، وألا نستقبل أي هدف أمام الإمارات، ومهمة الدفاع لا تقع على المدافعين فقط بل على الفريق كمجموعة».
وأكمل: «متفائل بقدرة فريقي علي تحقيق الفوز، وثقتي كبيرة في كل اللاعبين، والتشكيلة التي سأدفع بها بإمكانها تحقيق المطلوب منها في هذه المباراة».

العبيدي: المنافسة على اللقب هدف مشروع
عماد النمر (رأس الخيمة)

أكد التونسي نور الدين العبيدي، مدرب فريق الإمارات، أن مباريات كأس رئيس الدولة تختلف شكلاً ومضموناً عن مباريات دوري الخليج العربي، حيث إن مباريات الكأس لها خصوصية متفردة، ذلك أن كل فريق لديه فرصة الوصول للمباراة النهائية، وبالطبع لديه طموح الفوز بالكأس الغالية، وأوضح أن هدف فريق الإمارات هو المنافسة على اللقب، وسوف يلعب الفريق بكل قوة أمام الوحدة من أجل تحقيق الفوز للوصول إلى دور الثمانية.
وقال: إننا نعرف فريق الوحدة جيداً، حيث لعبنا معه هذا الموسم مرتين في الدوري وكأس الخليج العربي، ورغم أننا خسرنا في اللقاءين بأربعة أهداف، فإن ذلك لن يمنعنا من القتال من أجل تحقيق نتيجة إيجابية تضمن لنا التأهل للدور التالي، ولا يجب القياس أبداً على النتائج السابقة، كون ظروف مباريات الكأس مختلفة.
وأوضح أن الفوز الذي حققه الإمارات على الظفرة في الجولة الماضية من دوري الخليج العربي على أرضه يعتبر مهماً للفريق، كونه يعطي دفعة معنوية كبيرة للاعبين من أجل الاستمرار في تقديم مباريات جيدة وتحقيق نتائج إيجابية، وسيكون لهذا الفوز تأثيره الإيجابي على مباراة اليوم بكل تأكيد.
وحول الغيابات قال: نحرص دائماً على تثبيت تشكيلة الفريق من أجل الاستقرار الذي يعد عاملاً مهماً في تحقيق نتائج إيجابية، لكن الفريق يفتقد خدمات خالد شماريخ وحسن عبد الرحمن وعمر الخديم للإصابة والحسين صالح للإيقاف، لكن البدلاء في حالة جاهزية تامة، وقال: إن المباراة سوف تشهد عودة علي ربيع الذي غاب عن التشكيلة الفترة الماضية، وبخصوص المحترف السوري يوسف القلفا فقد وصل قبل يومين فقط وتدرب مع الفريق، وسيكون في قائمة الفريق الأساسية.

تين كات: نرفع شعار «أكون» أو «لا أكون»
مصطفى الديب (أبوظبي)

رفض الهولندي تين كات مدرب الجزيرة التقليل من مباراة فريقه اليوم أمام اتحاد كلباء في بطولة كاس صاحب السمو رئيس الدولة، مؤكداً أن بطولة الكأس معروفة بتقلباتها كونها مباراة واحدة لا تعرف أسماء ولا يوجد أي فرصة لتعويض خسارتها.
وقال في المؤتمر الصحفي الخاص باللقاء: نحن أمام منافس قوي وله دوافع كبيرة للفوز، أبرزها تغيير المدرب، الأمر الذي سوف يضاعف من رغبة اللاعبين والجهاز الفني، في إحداث تغيير سريع بتحقيق الفوز على الجزيرة.
وأضاف: نمر بظروف غاية في الصعوبة بسبب غياب عدد كبير من اللاعبين، وليس علينا إلا التعامل مع الواقع والسعي نحو تحقيق الفوز ولا شيء غير الفوز، مؤكداً أن الجزيرة يتعامل مع المباراة، بشعار أكون أو لا أكون.
وتابع: استعد الفريق من خلال تدريبات قليلة للغاية بسبب توالي المباريات، وهو ما أثر على الكثير من العناصر الأساسية التي تعرضت للإصابة، مشيراً إلى أن فريقه سوف يفتقد مجموعة كبيرة من اللاعبين مثل فارس جمعة ومحمد عايض ومحمد فوزي ومحمد العطاس، وكذلك لن تكون هناك فرصة للدفع بعلي مبخوت من البداية بسبب حالة الإرهاق الشديد التي يعاني منها. وشدد تين كات على أن شباب النادي هم أمل الفريق في الفترة الحالية، حيث سيتم الاعتماد عليهم، وسوف يتم الدفع بوجوه جيدة مثل أحمد فوزي وخليفة الحمادي، مؤكداً أن أحمد فوزي لاعب مميز وقادر على تقديم نفسه بصورة جيدة.
ورغم حزنه على الغيابات، فإن تين كات عبر عن سعادته بعودة الحارس المخضرم علي خصيف بعد غياب شهر ونصف عن الملاعب.
وانتقد تين كات برمجة المباراة، مؤكداً أن ما يحدث شيء غير طبيعي على الإطلاق، وقال: الأزمة ليست في الجزيرة فقط، حيث ستتوالى الإصابات في جميع الأندية، فلا يعقل أن يخوض الفريق ما يقرب من 25 مباراة حتى نهاية أبريل و40 مباراة منذ السادس من ديسمبر، وهو أمر خارق للغاية، خاصة أن الفريق كان يلعب مباراة كل أسبوع منذ بداية الموسم.
وعبر عن دهشته من المسؤولين عن البرمجة، مطالباً بضرورة الاستعانة بأطباء ومتخصصي لياقة عند وضع جداول المباريات في كل البطولات.

جباس: الفوز ليس مستحيلاً
فيصل النقبي (كلباء)

أكد التونسي فراس جباس، مساعد المدرب البرازيلي فييرا، جاهزية النمور الكاملة لملاقاة الجزيرة في اللقاء الذي يجمع الفريقين مساء اليوم ضمن لقاءات دور الـ16 من كأس رئيس الدولة لكرة القدم.
وقال جباس: «عملنا بجد واجتهاد طوال الأسبوع الماضي من أجل الإعداد لهذا اللقاء، ودراسة كل ما يتعلق بنادي الجزيرة، وهو من الفرق الكبيرة، لكن في كرة القدم هناك فرصة دائماً للفرق الصغيرة أن تتغلب على الفرق التي تفوقها في المستوى. وأضاف: الانتصار على الجزيرة من الأمور الممكنة وليس بالأمر المستحيل، ونحن بدورنا سنلعب بقوة وتركيز من أجل أن الخروج بأفضل نتيجة، رغم صعوبة المهمة.
وأشاد التونسي بتجاوب اللاعبين في الفترة الأخيرة واستعدادهم الذهني للقاء، وأشار إلى أن الفريق لديه طموحات كبيرة في المسابقة، ويتطلع من أجل مواصلة المشوار في البطولة الغالية على قلوب الجميع، وقال بأن اللاعبين الجدد قد انسجموا سريعاً مع اللاعبين في مؤشر جيد يدل على وضع الفريق الجيد من الناحية الفنية والتنافسية.
وأضاف: التكافؤ سيكون سمة اللقاء، فلكل فريق حظوظه في الفوز، ونحن لا نقل عن الجزيرة فمكاننا الطبيعي في دوري المحترفين، وسنعود للمحترفين أكثر قوة خلال الموسم القادم، لذلك فنحن ننظر اللقاء على أنه فرصة جيدة لإثبات مدى قوة الفريق وصلابته أمام الفرق الكبيرة. وقال:«لدينا حافز كبير من أجل الفوز، واللعب بقوة وواثقون من قدراتنا على تجاوز عقبة الجزيرة في اللقاء رغم أن أغلب الترشيحات تصب لمصلحة الجزيرة.

الرمادي: لقاء قوي في توقيت صعب
عجمان (الاتحاد)

أكد أيمن الرمادي، مدرب عجمان، أن لقاء فريقه أمام الشارقة، يعتبر مباراة مهمه جدا للبرتقالي، وتأتي في توقيت صعب للغاية، حيث نلعب بعد ثلاثة أيام من آخر مباراة في الدوري، وكذلك قبل أربعة أيام من المباراة المقبلة أمام الأهلي في الدوري أيضا، وهنا مكمن الصعوبة، حيث يشكل ذلك ضغطا كبيرا على الفريق، لكن هذا لا يعد عذرا بقدر ماهو تنبيه إلى ضرورة أن يكون عجمان في قمة الجاهزية لمباراة الكأس، وهو ما أعددنا له بالفعل، ونعرف أن المنافس هو فريق الشارقة ملك الكأس صاحب الخبرة الكبيرة في هذه المسابقة الغالية.
وقال بالطبع سنلعب بالتشكيلة الأساسية لأهمية المباراة، وسيعود الهداف المالي مايجا، وهو ما يشكل إضافة قوية لخط الهجوم، وللأسف سوف يغيب عنا حسين عبد الرحمن الذي أصيب أثناء التدريب بشرخ في الساق، وسوف نفتقده لأنه لاعب أساسي في التشكيلة.
وأوضح الرمادي أن البرتقالي التقى الشارقة مرتين خلال الفترة الأخيرة.. المباراة الأولى كانت في الدوري وخسرها الفريق، والثانية كانت ودية وفاز فيها عجمان، وهو ما يوضح أن هناك ندية بين الفريقين، وأكد الرمادي أن الشارقة فريق قوي ولديه كافة الإمكانات ويقوده مدرب جيد ومعه مجموعة من اللاعبين الجيدين، ونحن نحترم الشارقة بكل تأكيد لأنه جدير بذلك.
وعن إقامة المباراة في ملعب الإمارات برأس الخيمة، قال ظروف مباريات الكأس تختلف في أشياء كثيرة منها الملاعب المحايدة، ونحن نعرف ملعب الإمارات جيداً، لذلك فالأمر بالنسبة لنا طبيعي.

العنبري: سنلعب بتوازن تام
الشارقة(الاتحاد)

وصف عبدالعزيز العنبري مدرب فريق الشارقة مباراة فريقه اليوم مع عجمان بأنها لقاء خاص ومختلفة عن مباريات الدوري لما لها من حسابات، مؤكداً احترامه التام للمنافس والمستوى المتطور التي يقدمه هذا الموسم.
قال العنبري: «نلعب المباراة أمام فريق من الفرق الجيدة، موضحاً ضرورة اللعب بتوازن، كون البطولة تلعب بنظام خروج المهزوم. وتمنى العنبري أن يكون الفوز الأخير الذي حققه الفريق في مباراته الدوري أمام النصر دافعا إيجابيا للفريق لتقديم مباراة قوية، وقال:«أتمنى أن يكون للفوز على النصر تأثير إيجابي على أداء الفريق، خصوصاً والشارقة هو ملك بطولة الكأس».
وعبر العنبري عن تفاؤله بمجموعة اللاعبين التي ستخوض المباراة متوقعاً أن يقدم الفريق مستوى أفضل من المباراة السابقة، وكشف عن عدم وجود أي غيابات في صفوف الفريق واكتمال صفوف الفريق.
وأضاف:« خلال الفترة الأخيرة أظهر اللاعبون استعدادا جيدا من خلال التدريبات القوية ومحاولة الظهور بصورة مناسبة لكي يتواجدوا في تشكيلة المباراة، ويبقى أن ينقذ اللاعبون التكليفات التي تدربوا عليها مؤخرا، وهناك رغبة كبيرة من جميع اللاعبين في تحسين الصورة خلال الفترة الحالية والمقبلة».

اقرأ أيضا

كوبا أميركا 2019: بطولة أخرى تبدأ من الآن عند ميسي والأرجنتين