الاتحاد

الاقتصادي

الإمارات من أكبر 10 دول في صناعة اليخوت السوبر عالمياً

دبي (الاتحاد) - احتلت دولة الإمارات العربية المتحدة مكانة مرموقة على قائمة الدول العشر الأولى المصنعة لليخوت السوبر، بحسب تصنيف «سجل الطلب العالمي» للعام 2014، وهو التقرير السنوي الذي تصدره المجموعة الإعلامية المتخصصة في صناعة اليخوت السوبر «بوت إنترناشيونال ميديا».
وتبوأت الإمارات المركز التاسع، تقديراً لجهودها الحالية الرامية لتصنيع 18 يختاً تزيد أطوالها عن 24 متراً.
وبحسب بيان صحفي أمس، ساهمت شركة الخليج لصناعة القوارب «جلف كرافت» بتصنيع 15 يختاً من إجمالي اليخوت السوبر المصنعة في الإمارات وعددها 18 يختاً، ورد ذكرها على قائمة اليخوت الأفضل عالمياً.
ويعد هذا الإنجاز تقدماً كبيراً تحرزه الشركة في الترتيب العالمي، ونقلة نوعية من المركز السابع عشر إلى المركز العاشر.
وقال محمد حسين الشعالي، رئيس مجلس إدارة جلف كرافت «يشرفنا أن نكون جزءاً من هذه الإنجازات ومساهمين في تبوء دولة الإمارات هذا المركز العالمي المتقدم في صناعة اليخوت الفاخرة.»
وأضاف: «وضعت جلف كرافت نصب أعينها رؤية استراتيجية واضحة تتمثل في احتلالها مكانة ريادية في طليعة الشركات المصنعة لليخوت الفاخرة التي تتميز بالابتكار والجودة والقيمة العالية، وهذا ما تمكنا من تحقيقه على مدى السنوات الماضية ويؤكده التصنيف الجديد. وتمتلك جلف كرافت الموارد البشرية والخبرات اللازمة التي توفر معايير مبتكرة لصناعة اليخوت السوبر التي تنسجم مع أفضل الممارسات والمقاييس الدولية».
وتقوم جلف كرافت بإنتاج مجموعة واسعة من اليخوت السوبر وثمانية نماذج مختلفة من اليخوت المترفة التي تتراوح أطوالها من 24 متراً إلى 50 متراً. وركزت الشركة جهودها في السنوات الأخيرة على الاستثمار بشكلٍ موسع في تطوير مرافقها وإمكانياتها وإثراء معرفتها، وانعكس هذا جلياً من خلال التقدير الكبير والاستحسان البالغ الذي قوبلت به منتجاتها».
وبوصفها مصنعاً محترفاً لليخوت المعدلة وفقاً لرغبة العميل، تبدي الشركة اهتماماً كبيراً بأدق التفاصيل ومرونة قصوى عند تصنيع كل منتج. وأسهم هذا النهج في وضع شركة جلف كرافت ودولة الإمارات على خارطة الدول الأولى المصنعة لليخوت السوبر، كما لعب دوراً محورياً في تفوقها على منافسيها وانتشارها في أسواق اليخوت العالمية مثل السوق الأوروبي.
واختتم الشعالي «نجحت جلف كرافت بفضل جهودها الدؤوبة وطموحها الكبير والمرونة العالية التي توفرها دولة الإمارات في الارتقاء بهذه الصناعة. ولعب النهج الاقتصادي للدولة ودعمها القوي لريادة الأعمال دوراً محورياً في دعم جهودنا وأتاح لنا ريادة سوق اليخوت السوبر على الصعيدين المحلي والدولي».
وبحسب »سجل الطلب العالمي« للعام 2014، تعتبر هذه المرة الأولى من نوعها منذ العام 2009 (حين تم تسجيل 1,008 طلباً جديداً)، التي يفوق فيها عدد المشاريع الجديدة قيد الإنشاء عدد تلك المسجلة في العام الذي سبق. وكشف »سجل الطلب العالمي« للعام 2014 عن وجود 735 يختاً جديداً قيد الإنشاء أو قيد الطلب، أي بزيادة وقدرها 6,2 بالمائة عن العام 2013 حين سُجل 692 مشروعاً في »سجل الطلب العالمي«. واعتبرت المجلة التي تصدر التقرير أن تراجع تباطؤ الطلب على اليخوت الفاخرة، والذي استمر للسنوات الأربع الأخيرة يعتبر مؤشراً إيجابياً ويحمل »أخباراً جيدة بالتأكيد” لصناعة اليخوت السوبر.

اقرأ أيضا

10 محاذير تعرّض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي للمساءلة القانونية