الاتحاد

أخيرة

يهود يدينون قرار البابا مسامحة أسقف شكك في المحرقة

دان رئيس اتحاد الجاليات اليهودية الايطالية وحاخام روما الأكبر قرار البابا بنديكت السادس عشر إلغاء حرمان أسقف يشكك في محرقة اليهود، معتبرا انه ''مؤشر مقلق وغير مفهوم''· وكان البابا ألغى أمس الأول قرارا صدر في 1988 يقضي بحرمان 4 أساقفة كاثوليك تمردوا على سلطة الكنيسة، بينهم البريطاني ريتشارد وليامسون الذي أنكر وجود غرف الغاز· وقال رئيس اتحاد الجاليات اليهودية الايطالية رينزو غاتينيا في تصريحات بثتها وكالة الأنباء الايطالية ''انه مؤشر سلبي ومقلق وغير مفهوم''· وأضاف ان ''رد الاعتبار والصفة الشرعية لأسقف ينكر محرقة اليهود، الحدث التاريخي غير القابل للتشكيك، أمر رهيب''· وتابع ان ''الجمل التي قالها وليامسون مرفوضة تماما وليس فقط من قبل اليهود''· وعبر عن أمله في ان يعبر العالم الكاثوليكي عن موقفه و''ينأى بنفسه'' عن القرار· من جهته، قال حاخام روما الأكبر ريكاردو دي سيني ان ''سحبا ملبدة تلوح في أفق الحوار بين اليهود والمسيحيين''· وأضاف ان ''الأمر سيصبح مشكلة أكبر إذا لم يكن هذا القرار مجرد صفح ويقضي بإعادة قبولهم في السلطات الكنسية''، معتبرا ان ''امكانية تعيين كهنة من قبل أسقف مشكك في محرقة اليهود ستكون أمرا خطيرا جدا''

اقرأ أيضا