الاتحاد

الإمارات

«شؤون الوطني» تطلق منتدى «التمكين السياسي»

 طارق لوتاه يلقي كلمته في المنتدى (من المصدر)

طارق لوتاه يلقي كلمته في المنتدى (من المصدر)

آمنة الكتبي (دبي)

أطلقت وزارة شؤون المجلس الوطني الاتحادي أمس الدورة الأولى من منتدى «التمكين السياسي» بمشاركة 1000 طالب وطالبة من طلاب كليات التقنية العليا.
وقال طارق هلال لوتاه، وكيل الوزارة: «إن الشباب هم ثروة الوطن، يرسمون بآمالهم وطموحاتهم ملامح غد أفضل، ويصنعون المستقبل لاستكمال مسيرة التنمية وتحقيق ريادة الدولة في كل المجالات، ولقد جئنا اليوم للتأكيد على أن الشباب هم مستقبل الحياة السياسية في دولة الإمارات، وبفضل رعاية واهتمام قيادتنا الرشيدة فإننا نعمل على تمكين الشباب في كل المجالات، وهو ما سوف يتحقق من خلال نشر ثقافة المشاركة السياسية بين أوساط الشباب من أجل المساهمة بفاعلية في صناعة القرار».
جاء ذلك أمس خلال انطلاق فعاليات المنتدى في كلية دبي للطلاب، والذي نظمته الوزارة بالتعاون مع المجلس الوطني الاتحادي وكليات التقنية العليا، وذلك ضمن مبادراتها المتنوعة والمبتكرة الهادفة إلى تطوير ثقافة المشاركة السياسية لدى المواطن.
وقال لوتاه: «يمثل منتدى التمكين السياسي الأول في الإمارات علامة فارقة ونقلة نوعية في طبيعة المبادرات الهادفة إلى تعزيز ثقافة المشاركة السياسية في المجتمع»، مؤكداً أن وزارة شؤون المجلس الوطني الاتحادي تولي أهمية كبيرة لضرورة إشراك الشباب في الحياة السياسية من خلال المشاركة الفاعلة والإيجابية في الاستحقاق الوطني القادم والمتمثل في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي.
وأكد أحمد شبيب الظاهري الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي أهمية المنتدى في هذه الفترة المهمة التي تشهد الاستعداد لإجراء انتخابات المجلس الوطني الاتحادي لما للشباب من دور مهم في هذه العملية والمشاركة فيها وفي جميع مراحلها، في ظل دعم لا محدود من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وذلك ترجمة لبرنامج التمكين السياسي الذي أعلنه سموه عام 2005.
وقال: إن فلسفة التمكين تنطلق من رؤية عميقة تستهدف تهيئة البيئة المبدعة اللازمة لتمكين المواطنين لاسيما الشباب من عناصر القوة اللازمة، ليصبحوا أكثر إسهاماً ومشاركة في مختلف مجريات الحياة الاجتماعية والسياسية والإنتاجية والمعرفية، لهذا توفر الدولة لأبنائها المواطنين والمواطنات كل أسباب التعلم والاستفادة من منجزات العلم الحديث في المجالات كافة، ليكونوا شركاء فاعلين في المساهمة في عملية صنع القرار وفي مسيرة التنمية الشاملة المتوازنة.
وتطرق الدكتور سعيد الغفلي خلال محاضرة في كلية الفجيرة للطالبات إلى برنامج التمكين السياسي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ودور الوزارة في نشر ثقافة المشاركة السياسية في المجتمع ودمج الشباب من خلال منظومة مبتكرة لخلق فرص حقيقية أمام الشباب للمساهمة في بناء الوطن.
كما شهد المنتدى محاضرة للدكتور عبدالرحيم شاهين في كلية رأس الخيمة للطالبات حول مشاركة الشباب في الحياة السياسية، حيث أكد أهمية دمج الشباب في الحياة السياسية وتوظيف قدراتهم في إحداث تغيير إيجابي في ثقافة المشاركة السياسية لكل أفراد المجتمع، وأن برنامج التمكين السياسي هو بمثابة علامة فارقة في المجتمع الإماراتي لفتح آفاق المشاركة الفاعلة في عملية التنمية.
وقال الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا: إن ما يميز هذه المبادرة هو النقل الحي والمباشر بمشاركة أكثر من 1000 طالب وطالبة من 7 كليات في مختلف إمارات الدولة، ومتحدثين من كليات مختلفة حول الوعي السياسي وتعزيز المشاركة السياسية للطلبة في الدورة القادمة لانتخابات المجلس الوطني، مؤكداً دور الشباب في هذه المرحلة وأهمية غرس ثقافة القيم السياسية وصياغة القرار السياسي على المستوى من خلال المشاركة في انتخابات المجلس الوطني، وآلية العملية الانتخابية، وإعداد التشريعات السياسية.
وبين أن كليات التقنية العليا تعتبر أكبر مؤسسة تعليمية في الدولة وتضم أكثر من 23 ألف طالب وطالبة، موضحاً أن الطلبة على اطلاع بثقافة التمكين السياسي من خلال المواد التي يدرسونها في الكليات لاسيما في مادة الدراسات الإماراتية، مشيراً إلى أن مثل هذه الجلسات مهمة لتعزيز مشاركة الشباب في هذا العرس الوطني.
بدورها أكدت وفاء آل علي من المؤسسة الاتحادية للشباب خلال جلسة بقاعة التنوير بالشارقة على أهمية دور الشباب في برنامج التمكين السياسي وإحداث تحول في جهود نشر ثقافة المشاركة السياسية في المجتمع.
وقال الإعلامي محمد الكعبي إنه مع قرب العرس الانتخابي الوطني تأتي أهمية تنظيم منتدى التمكين السياسي الذي يعكس رؤية القيادة السياسية لأهمية الارتقاء بدور المجلس الوطني الاتحادي وتعزيزه مما يشكل نقلة نوعية وعلامة بارزة من علامات عمليات التحديث والتطوير التي تشهدها الدولة في كافة المجالات، ويعد دليلاً ملموساً على الرغبة الصادقة في تعزيز الدور الرقابي والتشريعي للمجلس وفق مسار متدرج منتظم يراعي الخصوصية التي تتمتع بها الدولة والتي قطعت أشواطاً طويلة في عملية التنمية في مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والبشرية.

الفائزون بمسابقة «تصميم فكرة ابتكارية»
أعرب الطلاب حمد القبيسي وجابر الأحبابي وسلطان الحربي، الفائزون بمسابقة «تصميم فكرة ابتكارية حول ثقافة المشاركة السياسية» التي أطلقتها كليات التقنية العليا بالتعاون مع وزارة شؤون المجلس الوطني الاتحادي عن بالغ سعادتهم وعن طموحهم في خدمة وطنهم والترشح للمجلس الوطني مستقبلاً. وقال الطالب حمد عبدالله القبيسي الذي يدرس تخصص البيطرة في كليات التقنية العليا فرع العين، إنه شارك بتطبيق إلكتروني يمثل منصة وطنية للتمكين السياسي والمشاركة السياسية والحوار الوطني من أجل تحفيز الشباب والطلبة على المشاركة السياسية.

 

اقرأ أيضا

حاكم عجمان يعزي في وفاة علي الشامسي