الاتحاد

الاقتصادي

تراجع البورصات الآسيوية بسبب مخاوف من إجراءات اقتصادية للجم النمو

حراس أمام بورصة الأوراق المالية في بنجلاديش التي شهدت اضطرابات أمس (أ ف ب)

حراس أمام بورصة الأوراق المالية في بنجلاديش التي شهدت اضطرابات أمس (أ ف ب)

عواصم (وكالات) - تراجعت كبرى البورصات الآسيوية أمس وسط مخاوف من قيام السلطات باتخاذ إجراءات للجم النمو الذي تسبب في معدلات تضخم قوية.
وتراجعت أسعار الأسهم في هونج كونج وشنغهاي مع هبوط أسهم العقارات والبنوك بسبب تقرير عن أن مدينة تشونجتشينج في جنوب غرب الصين قد تفرض ضريبة عقارية في هذا الفصل من العام.
وأغلق المؤشر الرئيسي لبورصة هونج كونج على انخفاض 0,97 بالمئة أي 159,37 نقطة.
وتراجع المؤشر الرئيسي لبورصة شنغهاي إلى 2791,81 نقطة متجاوزا مستوى 2800 النفسي ومتوسط 250 يوما البالغ 2836 نقطة حاليا.
وقال بين كونغ من شركة كيه.جي.اي اسيا في هونج كونج “العوامل الأساسية لهذه الأسهم لم تتغير... الحكومة تحاول إبقاء التضخم تحت السيطرة وهذا سيعني أن البنوك الكبيرة وشركات التطوير العقاري يجب أن تواكب ذلك”.
ونشرت صحيفة تشاينا سكيوريتيز أن مدينة تشونجتشينج في جنوب غرب الصين ستصبح أول مدينة صينية تطبق ضريبة عقارية طال النقاش بشأنها في إطار جهود للحد من ارتفاع أسعار المساكن.
وفي الهند هوى مؤشر “سينسكس” القياسي للأسهم بحوالي 2,4% عقب عمليات بيع مكثفة مع ضعف المؤشرات الاقتصادية العالمية ومخاوف بارتفاع أسعار الفائدة.
وخسر المؤشر ببورصة بومباي والمؤلف من 30 سهما 467,69 نقطة من قيمته أو ما يوازي 2,38% ليغلق على 19224,14 نقطة.
وقادت السوق للهبوط أسهم شركات النفط والغاز والمنتجات الرأسمالية والعقارات، كما خسر مؤشر “إس آند بي سي إن إكس نيفتي” الأوسع نطاقا ببورصة الهند الوطنية المؤلف من 50 سهما 141,75 نقطة أو 2,4% ليغلق على 762,75 نقطة.
وواصلت الأسواق الهندية خسائرها للجلسة الخامسة على التوالي، مع تراجع “سينسكس” بمقدار 1340 نقطة.
وقال سماسرة إن عمليات البيع تكثفت بفعل مخاوف بأن بنك الاحتياط الهندي (البنك المركزي) قد يزيد سعر الفائدة خلال مراجعته المرتقبة لسياسته النقدية بهدف كبح التضخم.
كما تضررت معنويات السوق بمستويات الإغلاق الضعيفة لبورصات آسيوية وكذلك الاتجاه السلبي لأسواق أوروبا عقب بيانات الوظائف الأميركية المخيبة للآمال.
كذلك تراجعت الأسهم الإندونيسية بنسبة 4,2% بفعل المخاوف بشأن مستوى التضخم المرتفع بالبلاد.
وذكرت وكالة أنباء بلومبيرج أن معدل التضخم السنوي بلغ 6,96% في ديسمبر، وقالت إن الزيادة في التضخم عززت المخاوف بأن البنك المركزي قد يزيد تكاليف الإقراض. وهوى مؤشر بورصة جاكرتا المجمع بمقدار 152,9 نقطة أو ما يوازي 4,2% ليغلق على 3478,55 نقطة في أكبر هبوط له في أكثر من عامين.
وبذلك تعرضت السوق لليوم الثالث على التوالي لخسائر إجمالية بنسبة 7,9%.



احتجاجات في بنجلاديش بعد هبوط حاد للأسهم

دكا (رويترز) - أطلقت شرطة بنجلاديش غازات مسيلة للدموع واستخدمت خراطيم المياه لتفريق احتجاجات من جانب مستثمرين أمس بعد وقف التعاملات في البورصة نتيجة الهبوط الحاد لأسعار الأسهم.
ووفقا لأرقام جرى تحديثها من البورصة فقد تراجع مؤشر البورصة 8,9 في المئة في أقل من ساعة من التعاملات وهو أكبر انخفاض على الإطلاق.
وجاء ذلك بعد أن انخفض 6,7 في المئة أمس الأول بعدما شهد السوق ضعفا لأسابيع.
وأتلف مئات من المستثمرين الغاضبين سيارات وسدوا الطرق حول مبنى البورصة الرئيسي في داكا قبل ان تتدخل الشرطة. واطلق المستثمرون شعارات تتهم سماسرة ومتعاملين بالتحايل للتأثير على أسعار الأسهم. وقال مستثمر في البورصة “على مدى ثلاثة أيام تتراجع أسعار (الأسهم) والمستثمرون الصغار يخسرون. كل الأثرياء الآن يبيعون الأسهم. الأسعار تتهاوى وهم يبيعون ونحن ببساطة لا نستطيع القيام بأي عمل”.
وقالت لجنة البورصة والأوراق المالية بعد اجتماع طارئ مع البنك المركزي إن التعاملات ستستأنف اليوم (الثلاثاء) كالمعتاد.

اقرأ أيضا

«أبوظبي للتنمية» يمول مطار مافارو في المالديف