الاتحاد

الاقتصادي

العاصفة فاي ترفع النفط فوق 114 دولاراً

ارتفع سعر النفط فوق 114 دولاراً للبرميل أمس تدعمه المخاوف من التهديد المحتمل لإنتاج النفط والغاز في خليج المكسيك بسبب العاصفة الاستوائية فاي·
وقالت شركتا رويال داتش شل وماراثون اويل كورب أمس الأول: إنهما سحبتا العاملين غير الأساسيين من مناطق شرق ووسط خليج المكسيك بسبب تهديد العاصفة فاي، ولكن الإنتاج في المناطق البحرية لم يتأثر·
وارتفع سعر الخام الأميركي 31 سنتاً إلى 114,1 دولار للبرميل، ولكنه ظل دون أعلى مستوى بلغه في الأسواق الخارجية خلال أمس وهو 115,35 دولار للبرميل، وقد هبط عقد سبتمبر 1,24 دولار إلى 113,77 دولار يوم الجمعة الماضي بعد أن نزل خلال أمس الى 111,34 دولار للبرميل مسجلاً أدنى مستوى منذ الأول من مايو الماضي، وارتفع سعر مزيج برنت تسليم اكتوبر المقبل 33 سنتاً الى 112,88 دولار للبرميل·
ولكن متوسط أسعار سلة خامات ''أوبك'' القياسية انخفض يوم الجمعة الماضي إلى 107,88 دولار للبرميل من 110,88 دولار يوم الخميس الماضي، حسبما قالت المنظمة أمس·
وقال كريستوفر بيلو السمسار في باتش فاينانشيال: ''ارتفع النفط في وقت سابق بسبب العاصفة، (لكن) إذا ظهر أن العاصفة ليست بالغة الخطورة بالنسبة لصناعة النفط، فمن المرجح أننا سنرى السوق تستأنف التراجع''·
وقد ضربت العاصفة المدارية فاي، التي تسببت في سقوط 57 قتيلاً على الأقل في دول بمنطقة الكاريبي أخرى خلال مطلع الأسبوع، الساحل الجنوبي الغربي لكوبا أمس في مسار من المتوقع أن يمتد إلى فلوريدا كإعصار محتمل·
وقال المركز الوطني للأعاصير ومقره ميامي: إنه حتى الساعة 09:00 بتوقيت جرينتش كان موقع العاصفة فوق وسط كوبا·
إلى ذلك، قال وزير الطاقة التركي حلمي جولر في مؤتمر صحفي أمس: إن ضخ النفط عبر خط أنابيب باكو-تفليس-جيهان الذي تضرر من جراء حريق قد يستأنف خلال بضعة أيام·
من ناحية أخرى، قالت شركة النفط الكبرى ''بي·بي'' إن صادرات النفط الأذربيجانية التي تنقل بواسطة القطارات الى جورجيا توقفت بسبب الأضرار التي حقت بخط للسكك الحديدية في جورجيا·
وفي سياق متصل، نقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية أمس عن مندوب إيران الدائم لدى أوبك قوله: إن وفرة المعروض وراء انخفاض أسعار النفط الخام، وقال محمد علي خطيبي: إن هناك وفرةً في المعروض في سوق النفط تبلغ نحو مليون برميل يومياً، وأضاف: ''أوبك تنتج نحو مليون برميل يومياً أكثر من احتياجات السوق، ومثل هذه الوفرة في المعروض دفعت أسعار النفط للهبوط''، ورفعت أوبك مستوى الإنتاج للشهر الثالث على التوالي في يوليو الماضي مع ارتفاع أسعار النفط متجاوزة 147 دولاراً للبرميل·
وزاد إنتاج السعودية إلى أعلى مستوى في 27 عاماً لتلبية الطلب المتزايد، لكن الأسعار انخفضت منذ ذلك الحين·

اقرأ أيضا

مشاهدة معالم أبوظبي ودبي بطائرة مائية