الاتحاد

الرئيسية

كرامي يحذر من الشحن الطائفي ويهدد بـ قول كل شيء ورفض التكليف

واشنطن، بيروت - الاتحاد
والوكالات: دخلت المواجهة بين السلطة والمعارضة في لبنان مرحلة حادة وحذر رئيس الوزراء عمر كرامي المكلف بتشكيل الحكومة من أجواء الشحن الطائفي والانقسام، داعياً العقلاء الى التحرك بكل ما لديهم لتبديد الأجواء التي تهدف الى الفتنة· وهدد كرامي بأنه سيقول 'كل شيء عن نتائج الاتصالات بعد الانتهاء منها'·· وقال إنه لا يزال عند كلامه، فإذا لم يتمكن من تشكيل حكومة اتحاد وطني تضم كل الأطراف فإنه سيعتذر عن عدم المتابعة وحتى عن تصريف الأعمال·
وحذر كرامي من'أن القرار 1559 يلغي 'اتفاق الطائف' عملياً، ويطير كل شيء لنصبح بلا حكم ولا مؤسسات، لأن المطلوب الانقلاب على النظام والاتيان بالمعارضة الى الحكم'·
ونبه البطريرك الماروني نصر الله صفير، راعي المعارضة المسيحية الذي يزور الولايات المتحدة حاليا، من خطورة دعوات المعارضة لاستقالة رئيس الجمهورية إميل لحود حاليا، خوفا من الفراغ الدستوري· وقال في موقف لافت: لـ'حزب الله' دور سياسي اجتماعي وللدولة أمن الحدود، مضيفا 'لتجيش الدولة من يريد أن يقاوم ضمن الدولة'·· وبدا من هذا الكلام وكأن صفير يؤيد دعوات الى ضم رجال المقاومة الى الجيش·
وجاءت هذه التطورات بينما تبنى مجلس النواب الأميركي بشبه إجماع، قرارا عبر فيه عن 'القلق البالغ' للكونجرس الأميركي حيال 'احتلال' سوريا للبنان· وشدد القرار على أن 'احتلال لبنان يشكل تهديدا على المدى البعيد للأمن في الشرق الأوسط والجهود الأميركية الرامية الى تحرير الاقتصاد والسياسة في المنطقة'· وطلب القرار من الرئيس الأميركي جورج بوش أن يجمد في الولايات المتحدة جميع ودائع المسؤولين الحكوميين اللبنانيين المقتنعين بـ'دعم ومساعدة احتلال لبنان' ودعا القرار أيضا الى تكليف مندوب الولايات المتحدة في الأمم المتحدة السعي الى إقناع مجلس الأمن بتبني قرار 'يصنف لبنان على أنه 'بلد أسير'·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يعزي الملك الماليزي بوفاة والده