الاتحاد

الرياضي

«زلزال» يهدي «أم أر أم» لقب الطيارة اللاسلكية

دبي (الاتحاد)

اختتم مركز حمدان بن حمد لإحياء التراث، منافسات بطولة فزاع للصيد بالصقور «التلواح» التي تعد أولى مسابقات الصيد بالصقور للموسم الجديد لبطولات فزاع التراثية، والتي نظمها المركز منذ مطلع الشهر الجاري في منطقة الروية في دبي بمشاركة آلاف الطيور ونخبة الصقارين الذين تنافسوا لحصد الألقاب في أشواط قوية بمختلف الفئات.
وجاء مسك الختام بإقامة نهائيات الطيارة اللاسلكية لفئتي الشيوخ والعامة، والتي تنافس فيها أفضل 20 طيرا، وتوج فريق «أم أر أم» بناموس التفوق في فئة الشيوخ، عبر الطير «زلزال» الذي قطع المسافة البالغة 2 كلم في زمن قدره 1:14:999 دقيقة، وجاء بالمركز الثاني «أف 3» بوساطة «ابداع» مسجلا 1:15:202 دقيقة، وبالمركز الثالث فريق «أم أر أم» بوساطة الطير «فوكس 1» الذي حقق زمنا بلغ 1:15:456 دقيقة.
وتوج عبدالله راشد أحمد المانع بلقب فئة العامة، بوساطة «عساف» الذي حقق زمنا قدره 1:15:895 دقيقة، متفوقاً على حمدان سعيد جابر الذي قطع طيره 66 المسافة بزمن وقدره 1:16:016 دقيقة، وحقق المركز الثالث حمد أحمد بن الشيخ مجرن الكندي، بالطير 6 الذي سجل زمناً وقدره 1:16:710 دقيقة.
وعبرت سعاد إبراهيم درويش، مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، عن تقديرها لجهود فرق العمل والمشاركين وجميع الجهات الداعمة وقالت: «ساهمت التغييرات في نظام البطولة بإقامة النهائيات بصورة مباشرة في رفع مستوى البطولة عبر انتقاء أفضل الصقور وتسجيل أزمنة تعتبر الأفضل في هذا النوع من بطولات صيد الصقور بالتلواح، وفي ظل ما تابعناه من قوة وندية فإننا نتوقع أن تشهد بطولة فخر الأجيال التي تقام الشهر المقبل مشاركة أكبر ورقعة منافسة أقوى».
وأشاد سويدان بن دميثان، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، بالتزام المشاركين بالتعليمات وغياب الاعتراضات والروح الرياضية العالية التي أثرت البطولة، وقال «قمنا بتعديل نظام البطولة بناء على التواصل الدائم مع الصقارين، وسعينا لإدخال أفضل التقنيات ومواكبة المستجدات التي تضمن التطور المستمر والارتقاء بها وفق حجم الدعم السخي الذي تحظى به على صعيد الجوائز المقدمة للفائزين وكافة الجوانب التنظيمية».
كشف محمد سلطان مرخان صقار فريق «أم أر أم» أن الطير «زلزال» نجح بالاحتفاظ باللقب الذي حققه العام الماضي، وقال «يعتبر هذا الطير متخصصاً في سباقات الطيارة اللاسلكية التي تتطلب قوة وجهد في التحليق، وسعداء للغاية بتكرار هذا الإنجاز مرة أخرى والفوز بالناموس، وأوضح أن بطولات فزاع تشهد تطوراً في كل عام، والأمر ملموس من خلال أعداد المشاركين والمستويات، وسط إقبال على الطيارة اللاسلكية تحديدا».
وعبر الصقار عبدالله راشد أحمد المانع، المتوج بالمركز الأول في فئة العامة، عن سعادته بحصد هذا اللقب، وكشف إنه وضع توقعاته بقدرة هذا الطير على تحقيق زمن جيد، وهو ما جعله يشارك به فقط، ليكون الفوز حليفه.
وأوضح المانع إنه ورغم توقعه أن ينجح طيره في تحقيق نتيجة جيدة، لكنه لم يتوقع أن ينزل تحت حاجز دقيقة و16 ثانية، لكن الظروف الجوية وخبرة الفريق المساعد ساهم في تحقيق هذا الزمن وكسب الصدارة.

اقرأ أيضا

شباب الأهلي يتعاقد مع كارتابيا