الاتحاد

الرياضي

الأساطير يستعرضون مسيرة النجاح

الاتحاد

الاتحاد

دبي (الاتحاد)

جمعت الجلسة الخامسة بين نخبة من أساطير اللعبة، وهم ديديه ديشامب مدرب منتخب فرنسا المتوج بلقب كأس العالم لاعباً عام 1998 ومدرباً عام 2018، والبرازيلي رونالدو أفضل لاعب في العالم سابقاً، والفرنسي ماتويدي المتوج بلقب كأس العالم 2018، وأدار الجلسة الزميل مصطفى الآغا.
وأوضح ديشامب أن الضغط النفسي على المدربين موجود في كرة القدم لكنه يسعى لجعله تشويقاً وإثارة من أجل النجاح، وأكد أن الضغط الإعلامي لم يؤثر عليه وخياراته في القائمة النهائية للمنتخب رغم الانتقادات، حيث يسعى للانسجام بالمقام الأول قبل النظر لنجومية اللاعبين، وأن روح الفريق تسود دائماً في النهاية.
من جانبه كشف رونالدو الذي يمر بمغامرة جديدة بعد تملكه نادي بلد الوليد الإسباني، أن هدفه حالياً بقاء النادي في دوري الدرجة الأولى أطول وقت ممكن، فيما عاد بالذاكرة بحياته كلاعب وأكد أنه تجاوز مرارة الخسارة أمام ديشامب بالذات في نهائي كأس العالم عام 1998، مشيراً إلى أن هناك جيلاً صاعداً يبشر بالخير في الكرة البرازيلية، وأنها قادرة على التعافي من السقوط الذي تكرر معها في المرات الماضية.
من جانبه أوضح ماتويدي، أن حياته تغيرت على الصعيد المهني بعد فوزه بلقب كأس العالم، لكن على الصعيد الشخصي ما زال كما هو، وأشاد بمستوى الكرة الإيطالي ودافع عن لعبه في يوفنتوس موضحاً أن جميع المباريات صعبة بالنظر للأسلوب التكتيكي فيها، واعتبر أن هدفه التالي هو محاولة الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا، وذلك رغم أن الفرق الإسبانية والإنجليزية أقوى في الوقت الحالي.

اقرأ أيضا