الاتحاد

الإمارات

أين مجمع الرقعة الحمراء؟!

بلدية الشارقة قامت بسحب ومخالفة 500 سيارة

بلدية الشارقة قامت بسحب ومخالفة 500 سيارة

أجمع نحو 30 شخصا من أصحاب معارض السيارات المستعملة الكائن في سوق المعارض بمنطقة أبو شغارة على تقديرهم لجهود البلدية المتعلقة بملاحقة تجار السيارات المتجولين الذين يسرقون زبائنهم من خلال ممارستهم لبيع وشراء المركبات دون تراخيص ودون معارض مستندين بذلك على هروبهم من عناصر رجال التفتيش التابعين لقسم رقابة الأسواق
وأكد أصحاب المعارض رفضهم لأسلوب الاحتجاج أو التجمهر أمام بلدية الشارقة كرد فعل على سحب سياراتهم و تحريرمخالفات لهم مما كبدهم خسائر تقدر بعشرات الآلاف وفق تصريحاتهم لـ ''الاتحاد'' أمس في مقر السوق بأبي شغارة المنطقة الاكثر ازدحاما في المدينة ·
ووجه هؤلاء نداء للمسؤولين مطالبين بضرورة إيجاد حل لمشكلتهم العالقة مع قسم رقابة الأسواق التابع للبلدية والذي عمد إلى شن حملة ضخمة ضد المركبات التي تم توقيفها في أماكن ممنوعة وقام بمخالفة أصحابها وبسحبها حيث أن القسم قام بسحب ومخالفة نحو 500 سيارة في الوقت الذي تضاعفت فيه أسعار إيجارات المعارض والمواقف في ظل حمى الغلاء التي طالت جميع المواد والسلع الغذائية وامتدت إلى ادق تفاصيل الحياة اليومية·

الأمر مؤلم

وقال أصحاب المركبات إن الأمر الذي فجر الموقف هو ارتفاع عدد المركبات التي تم سحبها مؤخرا معتبرين ما يحدث مؤلما بكافة المقاييس إذ انه لا توجد أماكن لركن المركبات مما يضطرهم إلى استخدام هذه المساحات التي تصنفها البلدية بالممنوعة مؤكدين استعدادهم الفوري للنقل إلى الرقعة الحمراء وهي الأمل الذي ينتظرونه منذ سنين بعد إعلان بثته البلدية بهذا الخصوص لكن دون جدوى حيث أن المشروع ولحد الان ما يزال مجرد مخططات واوراق ونقاشات واجتماعات حسب حديثهم ·
ووصف محمد الأسعد صاحب معرض لبيع وشراء السيارات المستعملة الفترة الأخيرة بالصعبة على أصحاب المعارض مشيرا إلى أن المواقف المحيطة بالمعارض كانت مجانية ولكنها الآن اصبحت مدفوعة الثمن كما أن حصة المواقف الممنوحة من البلدية لكل معرض أصبحت تكلفتها 1000 درهم على الموقف الواحد مما شكل عبئا ماديا جديدا · وبشأن ملاحقة التجار المتجولين أكد الاسعد على أهمية هذه الحملة في القضاء على هذه الفئة التي تستغل غياب عناصر رجال التفتيش·

الرقعة الحمراء

وأعرب محمد الأسعد عن استعداده التام والفوري للانتقال إلى مشروع سوق السيارات الشامل في الرقعة الحمراء ·
وشاطره الرأي عبد القادر الأسعد صاحب معرض لبيع السيارات المستعملة مشيرا إلى أن الحملة كبدت البعض خسائر كبيرة حيث أن قيمة المخالفة تتراوح بين 500 و 1000 درهم مثمنا دور البلدية في مطاردة التجار المتجولين

تواصل الحملة

قال خالد الجابري رئيس قسم رقابة الأسواق في بلدية الشارقة إن القسم قام بسحب 500 سيارة مخالفة مؤكدا ان البلدية لن تكتفي بهذا الاجراء اذ انه سوف يتم اتخاذ تدابير اخرى تجاه هذه الفئة في حال التكرار تصل الى مصادرة السيارات مع تطبيق القانون الخاص ضد هذه الفئة عن طريق الجهات المعنية بالإمارة·
وأكد على استمرارية الحملة حتى القضاء على هذه الظاهرة تماما والتي تستهدف جميع معارض السيارات المستعملة خصوصا غير المرخصة منها أو تلك التي انتهى ترخيصها فضلا عن استخدامهم لمواقف ممنوعة، مشيرا إلى أن البلدية لن تتهاون مع أي مخالف وقال انه لم تقم بهذه الحملة بصورة عشوائية حيث أنها أبلغت أصحاب المعارض مسبقا كما انها أنذرتهم ومن ثم قامت بسحب السيارات· وأشار إلى أن إدارة حماية المستهلك تناشد أصحاب المعارض الالتزام بالمساحة المتاحة أمام المعارض الخاصة بها وعدم استغلال المواقف الخاصة بسكان البنايات والمحال التجارية· وأضاف أن هذه العملية تقتصر على المعارض الموجودة ضمن المنطقة وأنه في حالة ثبوت ممارسة المنشأة التجارية من غير المعارض لنشاط بيع بالسيارات سوف تقوم البلدية بأخذ كافة التدابير والإجراءات المتبعة تجاهها· وقال الجـابري إن أصحاب المعارض وأيضا سكان الحي متعاونون بصورة كبيرة مع المفتشين مما أدى إلى نجاح الحملة·

حملة موفقة

من جانبهم اعتبر السكان الذين يقطنون حي أبوشغارة أن الحملة موفقة وساهمت بشكل أو بآخر في حل جزء من مشكلة هذا الحي موضحين أنهم بدأوا يفقدون الأمل في موضوع نقل سوق السيارات المستعملة خارج الأحياء السكنية والذي تسبب وجوده بالعديد من الحوادث والمشكلات المرورية والضغط النفسي الهائل الذي يتكبده السكان وأقله عدم وجود موقف لسياراتهم والازدحام الخانق الذي يقتل الحي·
وقال ايمن عوض '' موظف ''وأحد سكان الحي إن أبو شغارة أكبر مثال حي على التلوث والازحام والاختناق المروري والضغط النفسي مطالبا بنقل السوق خارج الاحياء السكنية·
''الرقعة الحمراء حلم نأمل أن يصبح حقيقة'' اكتفت حبيبة المصري بهذه العبارة ،فيما يرى نور الدين محمد ''زائر'' وحل ضيفا على عمه القاطن في أبو شغارة،إن الحي لا يتمتع بأي صفه تؤهلة لأن يكون سكنيا فالسوق سرق هويته·

اقرأ أيضا