الاتحاد

الاقتصادي

جني أرباح يقود سوق أبوظبي للتراجع 0,22%

مستثمرون يتابعون شاشة التداول في سوق أبوظبي  (تصوير جاك جبور)

مستثمرون يتابعون شاشة التداول في سوق أبوظبي (تصوير جاك جبور)

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) - تعرض سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال جلسة أمس لعملية جني أرباح، تركزت على الأسهم العقارية التي سجلت في جلسة أمس الأول مكاسب قياسية تجاوزت 12%، كانت كفيلة بنشاط عمليات جني الأرباح التي دفعت المؤشر للتراجع.
وانخفض المؤشر العام للسوق بنسبة 0,22%، وأغلق عند مستوى 2716 نقطة، بعد أن حاول السوق التمسك بمستوى 27625 نقطة بداية الجلسة، بيد أن عروض البيع التي تركزت على أسهم العقارات دفعته للتراجع، وظل المؤشر طيلة الجلسة في حالة من التذبذب بين الارتفاع والهبوط.
واعتبر محللون أن عمليات جني الأرباح طبيعية، بعد المكاسب القوية التي حصدها السوق منذ بداية العام، معتبرين أن ترافق عمليات جني الأرباح، مع استمرار التداولات في تسجيل مستويات جديدة، أمر صحي للسوق.
وترافقت عمليات جني الأرباح على أسهم العقارات مع إعلان شركتي الدار وصروح عن أن محادثات الاندماج فيما بينهما وصلت إلى مراحل متقدمة، وهي الأنباء التي كانت داعمة في الارتفاع القوي للسهمين خلال جلسة أمس الأول، اقتربت من الحد الأعلى ارتفاعاً 15%.
وقال نبيل فرحات، الشريك في شركة الفجر للأوراق المالية، إن عمليات التصحيح التي تحدث في الأسواق بعد الارتفاع أمر صحي.
وأكد أن الثقة ارتفعت لدى المستثمرين في أسواق المال المحلية، ما يبرر إقبالهم على الاستثمار في أسواق المال المحلية.
وتوقع أن تواصل الأسهم المحلية موجة صعودها خلال الفترة المقبلة، خاصة مع وجود محفزات بقرب إعلان نتائج الشركات وتوزيعات الأرباح. واتفق إياد البريقي، مدير التداول في شركة الانصاري للخدمات المالية، مع سابقه، في أن المحفزات تنشط التداولات في أسواق المال، منوها إلى أن مستويات السيولة التي تواصل ارتفاعها تدريجيا تؤكد دخول سيولة جديدة إلى الأسواق، للاستفادة من العوائد المتوقعة على استثماراتهم خلال الفترة المقبلة.
وسجلت مستويات السيولة معدلات جديدة، لامست 250 مليون درهم عند 249,2 مليون درهم، من تداول 199,4 مليون سهم، جرى تنفيذها من خلال 2474 صفقة، وشكلت تعاملات الأجانب نحو 24% من إجمالي تداولات السوق، وذلك من مشتريات بقيمة 104,8 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 105 ملايين درهم.
وحقق الاستثمار الأجنبي الذي كان بائعاً أمس الأول صافي شراء قيمته 8,7 مليون درهم، توزع بواقع 24,1 مليون درهم للأجانب غير العرب، في حين حقق الاستثمار الخليجي صافي بيع قيمته 8,7 مليون درهم، والعربي 15,5 مليون درهم.
وسجلت 3 قطاعات مدرجة انخفاضاً بقيادة قطاع العقار الذي تراجع بنسبة 5% مقارنة مع ارتفاع تجاوز 12% أمس الأول، إضافة إلى قطاعي الطاقة والسلع الاستهلاكية، في حين أن ارتفاع 5 قطاعات قلل من خسائر السوق، وهي البنوك والاتصالات والتأمين والصناعة والخدمات، واستقر قطاع الاستثمار من دون تغير.
وحققت أسعار 13 شركة ارتفاعا مقابل انخفاض أسعار 14 شركة، واستقرت اسعار 12 شركة من دون تغير، وحقق سهم شركة الخزنة للتأمين أكبر نسبة ارتفاع سعري، بنحو 8,7% إلى 0,75 درهم، من صفقة واحدة بقيمة 7894 درهماً، من تداول 10525 سهماً. وفي المقابل، حقق سهم شركة إسمنت الاتحاد اكبر نسبة انخفاض سعري، بنحو 8,1% إلى 0,79 درهم، من صفقة واحدة بقيمة 3064 درهم، من تداول 3878 سهم.
وسجلت الأسهم العقارية الأربعة انخفاضاً جماعياً، بعدما تعرضت لعمليات جني أرباح طبيعية، بعد مكاسب قياسية، وظلت تستحوذ على النصيب الأكبر من التداولات، حيث استحوذت مجتمعة على 60,5% من اجمالي تعاملات السوق، بقيمة 150,8 مليون درهم. وتراجع سهم شركة الدار العقارية بنسبة 5,6% إلى 1,50 درهم، ثالث أكبر انخفاض في السوق، وحل ثانية في قائمة الأسهم النشطة، بتداولات قيمتها 51,8 مليون درهم، من تداول 33,7 مليون سهم، وسهم صروح بنسبة 5,7% غلى 1,49 درهم، وحافظ على صدارته في قائمة الأسهم النشطة بقيمة 81,5 مليون درهم، من تداول 53,6 مليون سهم.
وقالت الشركتان في إفصاح مشترك إن محادثات الإندماج فيما بينهما وصلت إلى مراحل متقدمة، وأن مجلس الإدارة في كل شركة سيعرض الأمر على المساهمين حول جدوى عملية الإندماج.
وتراجع سهم شركة رأس الخيمة العقارية بنسبة 4,6% إلى 0,41 درهم، وحقق تداولات بقيمة 8,8 مليون درهم، من تداول 21 مليون سهم، وسهم شركة إشراق العقارية بنسبة 2,1% إلى 0,46 درهم، بتداولات قيمتها8,7 مليون درهم، من تداول 18,8 مليون سهم.
وتفاوت أداء الأسهم النشطة في قطاع البنوك، وارتفعت أسهم بنوك أبوظبي التجاري 0,61% إلى 3,30 درهم، وحقق تداولات بقيمة 9,4 مليون درهم، من تداول 2,9 مليون سهم، وأبوظبي الإسلامي 0,63% إلى 3,17 درهم، والشارقة الإسلامي 1% إلى 0,95 درهم.
واستقر سهما أبوظبي الوطني عند سعر 11,15 درهم، وحقق تداولات بقيمة 760,5 ألف درهم، من تداول 68 ألف سهم، والخليج الأول عند سعر 11,80 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 19,2 مليون درهم، من تداول 1,6 مليون سهم، ورأس الخيمة الوطني عند سعر 4,10 درهم، وحقق تداولات بقيمة 4,2 مليون درهم، من تداول مليون سهم.
في المقابل انخفض سهما الاتحاد الوطني بنسبة 0,64% إلى 3,09 درهم، بتداولات قيمتها 5,9 مليون درهم، من تداول 1,9 مليون سهم، والعربي المتحد بنسبة 2,6% إلى 3 دراهم.
وارتد سهم اتصالات ارتفاعا بنسبة 0,22% إلى 9,10 درهم، وحقق تداولات بقيمة 12 مليون درهم، من تداول 1,3 مليون سهم، وفي القطاع ذاته ارتفع سهم شركة سوداتل بنسبة 4,8% إلى 1,09 درهم.
وفي قطاع التأمين، حقق سهم شركة الوثبة للتأمين ارتفاعاً بنسبة 6,1% إلى 2,25 درهم، في حين انخفض سهم شركة ميثاق بنسبة 0,93% إلى 1,07 درهم، وحقق تداولات بقيمة 9,7 مليون درهم، من تداول 9 ملايين سهم، واستقر سهم شركة العين للتأمين عند سعر 32 درهماً. واستقر أيضاً سهم شركة دانة غاز في قطاع الطاقة عند سعر 0,49 درهم، وحقق تداولات بقيمة 10,3 مليون درهم، من تداول 21 مليون سهم، في حين انخفض سهم شركة طاقة بنسبة 0,74% إلى 1,35 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 1,2 مليون درهم، من تداول 894,7 ألف سهم.

اقرأ أيضا

الولايات المتحدة تدرس حظر 5 شركات صينية