الاتحاد

إمارات الخير

«الموارد البشرية» تنفذ 23 مبادرة ضمن «عام الخير»

عدد من المتطوعات في لقطة تذكارية مع العمال خلال حملة «شتاهم دافي» (من المصدر)

عدد من المتطوعات في لقطة تذكارية مع العمال خلال حملة «شتاهم دافي» (من المصدر)

سامي عبد الرؤوف (دبي)

أعلنت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، عن تنفيذ 23 مبادرة رئيسة وفرعية معظمها داخل الدولة وبعضها خارج الدولة وتحديداً في البلاد الفقيرة، وذلك ضمن مبادرات «عام الخير»، وبالتعاون مع مجموعة من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص وجمعيات نفع عام ومجموعات تطوعية.

وكشفت «الهيئة» في تصريحات لـ «الاتحاد»، عن أن هذه المبادرات تستهدف بالدرجة الأولى مشاركة 89 ألف موظف من المواطنين والمقيمين العاملين في أكثر من 57 جهة اتحادية، بهدف تعظيم الفائدة داخل الدولة وخارجها وترسيخ قيم التطوع وعمل الخير، وترسيخ روح المسؤولية المجتمعية، بالإضافة إلى تعزيز قيم الولاء والسعادة الوظيفية.

علاج المرضى

وقال محمود المرزوقي، المشرف على مبادرات عام الخير بالهيئة، مدير إدارة الاتصال الحكومي، لـ «الاتحاد»: «وضعت خطة تنفيذية وفق جدول زمني لمبادرات عام الخير، لتغطي المبادرات العام كاملا، وتتوزع هذه المبادرات، إلى 5 رئيسة، و18 فرعية».

وأضاف: بدأت أمس، مبادرة «شتاؤهم دافئ»، حيث سيتم توزيع ملابس شتوية وهدايا على 300 شخص من العمال التابعين لبلدية دبي، وتنظيم الهيئة في السادس والعشرين من شهر يناير الجاري، ملتقى نادي الموارد البشرية الخيري». وأشار، إلى أن النادي الخيري يستضيف أشخاصا من وزارة الخارجية للحديث عن مساعدات الدولة الخارجية، ومتطوعين ومستفيدين من مبادرات الدولة.

وكشف المرزوقي، عن أنه ابتداءً من شهر فبراير المقبل، يتم تنفيذ مبادرة «سندهم أمانة» وتوسيع نطاق المشاركين والمستفيدين، بحيث تركز على أربع فئات وأمراض، وهي الأكثر شيوعاً وبحاجة أكثر للدعم، وهي: القلب والسرطان، والثلاسيميا والإعاقة عند الأطفال.

وأفاد بأنه سيتم إرسال رسائل لموظفين الحكومة الاتحادية للتبرع لصالح علاج هذه الأمراض وهذه الفئات، على أن يتم تخصيص تبرعات الموظفين عن كل ثلاثة أشهر لواحد من الأمراض الأربعة، بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتية ووزارة الصحة ووقاية المجتمع، وهيئتي الصحة في أبوظبي ودبي.

وذكر المشرف على مبادرات عام الخير بالهيئة الاتحادية للموارد البشرية، أنه سيتم تفعيل مقترح خاص بإضافة فصيلة دم الموظف في نظام إدارة معلومات الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية «بياناتي»، وتوقيع مذكرات تفاهم مع مراكز بنك الدم، والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، لتنظيم عملية الاستفادة من المبادرة.

مبادرات خارجية

من جهتها، قالت حنان محمد بن نصيف، نائب مدير إدارة الاتصال الحكومي بالهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية: «من أهم المبادرات التي تنفيذها (الهيئة) خلل عام الخير، مبادرة تطوعية مع مؤسسة نور دبي، بإشراك مجموعة من موظفي الحكومة الاتحادية في 4 مخيمات علاجية تنفذها مؤسسة نور دبي خارج الدولة، لعلاج عيون 20 ألف شخص محتاج خارج الدولة».

وأشارت إلى أنه سيتم إبلاغ موظفي الحكومة الاتحادية لحثهم على المشاركة، وتكون مشاركة موظفي الحكومة الاتحادية إما فعلية بالتطوع، أو من خلال التبرع لصالح تلك الحملة، مشيرة إلى أن تكلفة المخيم تقدر بـ 50 ألف دولار، منوهة بأن هذه المبادرة تتضمن كذلك زيارات تطوعية للمستشفيات، دار الأيتام ومراكز ذوي الاحتياجات.

وذكرت، أن من بين المبادرات مساهمة تعليمية لجمع المساعدات لدفع قسط طالب جامعي، منوهة بتنفيذ مبادرات عدة خلال شهر رمضان لموظفي الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، منها مبادرة عمرة رمضان، لإرسال 5 موظفين من الخدمات المؤسسة والمساندة لأداء العمرة، و مبادرة إفطار صائم وتوزيع وجبات على سكن العمال أو محتاجين أو المارة بالتعاون مع جهات خيرية. كما نوهت بتجميع العيديات مع موظفي «الهيئة» وتوزيعها على جهات معينة برعاية الأيتام والمحتاجين، وكذلك قافلة الخير لرعاية مشاريع أو معرض خيري للأسر المنتجة، بالتعاون مع جهات خيرية، وستقوم «الهيئة» بإقامة معرض خيري تشرك فيه الأسر المنتجة لتعرض منتجاتها وبيعها. وعلى مستوى الفعاليات الوطنية، وأشارت نائب مدير إدارة الاتصال الحكومي بـ«الهيئة»، إلى مشاركة «الهيئة» في فعاليات يوم الشهيد واحتفالية اليوم الوطني وتكريم مجندي الخدمة الوطنية من «الهيئة».

.. وتدعم مبادرة «شتاهم دافي»

دبي (الاتحاد)

نظمت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، أمس، حملة تطوعية ضمن مبادرة «شتاهم دافي»، التي تستهدف عمال المواقع الإنشائية في الدولة، حيث وزعت عليهم الملابس والحاجيات التي تقيهم برد الشتاء.

ووزع موظفو «الهيئة» الملابس الشتوية على 300 عامل تابعين لبلدية دبي، حيث تطوع إلى جانبهم العشرات من موظفي وزارات التربية والتعليم، والاقتصاد، والمالية، وتطوير البنية التحتية، وبلدية دبي، ومتطوعين من مجموعة «نشامى الإمارات» التطوعية.

وأوضح محمود المرزوقي مدير إدارة الاتصال الحكومي في «الهيئة»، أن الحملة تجسد حرص «الهيئة» الدائم على إطلاق ودعم المبادرات والحملات المجتمعية ذات الطابع الإنساني التي تعود بالنفع والفائدة على مختلف شرائح المجتمع، مشيراً إلى أن الحملة التطوعية تأتي في إطار تفاعل «الهيئة» مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2017 عام الخير.

وذكر أن «الهيئة» ستطلق تباعاً سلسلة من المبادرات المجتمعية خلال «عام الخير» بالتعاون مع شركائها من مؤسسات حكومية اتحادية ومحلية وخاصة، لافتاً إلى أن «الهيئة» أعدت خطة متكاملة لمبادراتها المجتمعية خلال عام 2017، وأشركت موظفيها وموظفي الوزارات والجهات الاتحادية في إعدادها، من خلال استطلاع آرائهم حول المبادرات المجتمعية التي يرغبون في تنفيذها من قبل «الهيئة» خلال العام، وذلك من خلال استبيان إلكتروني عممته عليهم، مؤخراً، عبر نظام إدارة معلومات الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية «بياناتي»، حيث تلقت حتى اللحظة قرابة 625 مقترحاً.

وبين أن «الهيئة» تسعى من خلال مبادراتها المجتمعية إلى تعظيم الفائدة داخل الدولة وخارجها، وترسيخ قيم التطوع وعمل الخير، وتعزيز روح المسؤولية المجتمعية، وتجذير قيم الولاء والسعادة الوظيفية بالتطوع، مؤكداً أن «الهيئة» ستطلق سلسلة مبادرات مجتمعية وحملات تطوعية خلال العام الجاري، وستشرك فيها أكبر عدد من موظفي الحكومة الاتحادية.

 

اقرأ أيضا