الاتحاد

الاقتصادي

«غرفة عجمان» تنظم حلقة نقاشية اقتصادية حول التضخم

عجمان (وام) - نظمت غرفة تجارة وصناعة عجمان حلقة نقاشية بعنوان «استهداف التضخم من قبل بنك انجلترا على مدى عشرين عاما».
ترأس حلقة النقاش عبدالله المويجعي رئيس مجلس إدارة الغرفة بحضور سالم السويدي مدير عام الغرفة والمديرين التنفيذيين ومديري الإدارات ورؤساء الأقسام وموظفي الغرفة.
وأشار المويجعي إلى أهمية تنظيم الحلقات النقاشية الاقتصادية للموظفين كافة كونها تثري وتزيد معلوماتهم الاقتصادية وتطلعهم على أهم الموضوعات في مختلف المجالات الاقتصادية.
واستعرض مقدم الحلقة الدكتور عماد منصور باحث وخبير إحصائي رئيسي في مجلس دبي الاقتصادي المكونات الأساسية لأي خطة من شأنها استهداف مستوى التضخم من قبل البنوك المركـزية.
وأوضح أن المؤشر لابد أن يتناول عددا من البنود الأساسية، ومنها أن يكون معبرا عن أسعار السوق بقدر الإمكان ومتجنبا الأسعار الافتراضية، إضافة إلى تجنب إدراج أسعار الفائدة ضمن المؤشر والأسعار التي تتحملها الأسرة وكذلك عدم اعتبار الضرائب غير المباشرة .
ويتضمن المؤشر النفقات التي يتحملها قاطنو الدولة من مواطنيها ومن الأجانب إضافة إلى تضمنه المنازل الخاصة التي يستخدمها أصاحبها.
واعتبر الدكتور عماد منصور أن ذلك من أهم البنود لأنه يمثل أكثر من 30 في المائة من سلة الأوزان.
وتطرق إلى بعض تجارب الدول في كيفية استهداف مستويات التضخم وكان أولها تاريخيا نيوزيلندا ثم جنوب أفريقيا وكندا وبريطانيا وأستراليا، مشيرا إلى أن التجربة البريطانية كانت الأفضل والدول التي قامت بتطبيق الرقم القياسي لأسعار التجزئة «آر بي أي» مع حذف أسعار الفائدة أظهرت نتائج إيجابية وقللت من الفقاعات العقارية.
وأوصى المحاضر بأهمية التنسيق بين كل من المركز الوطني للإحصاء ووزارة المالية ومصرف الإمارات المركزي كجهة مشتركة تعنى باستهداف التضخم من حيث المنهجية والتدريب وجمع المعلومات وتصميم تفاصيلها وفقا للواقع ومتطلباته وتحليلها ثم إيصال النتائج إلى مصممي السياسات ومتخذي القرارات.
وشهدت الحلقة عددا من المداخلات والأسئلة حول موضوع الحلقة النقاشية، وفي ختامها وجه عبدالله المويجعي الشكر للدكتور عماد منصور على الطرح الذي كشف أهمية التعامل مع قطاع البنوك المركزية في ما يتعلق باستهداف التضخم لديها.

اقرأ أيضا