الاتحاد

الرياضي

«الفيفا» يكثف جهوده لمكافحة التلاعب بنتائج المباريات

زيوريخ (د ب أ) - قال كريس ايتون رئيس قسم الأمن في الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” أمس، إن “الفيفا” يعتزم تكثيف جهوده في مكافحة التلاعب بنتائج المباريات، وذلك اعتباراً من الشهر المقبل.
وأكد ايتون أن كرة القدم تواجه تحديات غير مسبوقة فيما يتعلق بجرائم التلاعب بنتائج المباريات والتي تضر بسمعة ونزاهة “الفيفا”.
وأوضح أن “الفيفا” يحاول مكافحة هذا النوع من الجرائم من خلال منع وقوعها والكشف عنها والتحقيق فيها. وقال ايتون، الذي عمل لمدة “40 عاماً” في الشرطة الأسترالية والشرطة الدولية “إنتربول” قبل أن ينتقل للعمل في “الفيفا”، إن الاتحاد الدولي صدق على برنامج متعدد الأوجه لمكافحة التلاعب بنتائج المباريات، ويتضمن برنامجاً مؤقتاً يشمل ست خطوات.
وقال ايتون، إنه سيجري استحداث خط ساخن اعتباراً من أول فبراير لتلقي البلاغات، مع أخذ الأمور المتعلقة بالعفو في الاعتبار خلال فترة ثلاثة أشهر من تاريخ إطلاق الخط الساخن. وأضاف أن الاتحاد سيعمل أيضاً على حماية المعلومات والمبلغين بها، مشيراً إلى أنه “بالإضافة إلى ذلك، ستعمم المسألة على المستوى القاري، وستجرى التحقيقات في آسيا والأميركتين والشرق الأوسط”.
وأضاف: “ما نقوم به في الوقت الراهن هو تطوير مصادرنا في مجالي التنظيمات الإجرامية وكرة القدم، وهو ما سيؤدي إلى إرشادنا في عملنا، كما أننا بحاجة إلى إشراك الاتحادات الوطنية والقارية بأسلوب أكثر تنظيماً، حيث أنشأنا في كوالالمبور مجموعة عمل معنية بمواجهة التلاعب بنتائج المباريات بدءاً من 1 ديسمبر، ويوجد في تشكيل المجموعة موظفان من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم وموظف من قسمنا (محقق متخصص)، وسيركز جميع هؤلاء على عمليات التلاعب بنتائج المباريات ومحاربة الفساد في جنوب شرق آسيا”.
وتابع: “كما يعمل محقق آخر من كولومبيا ويغطي أميركا الشمالية وأميركا الوسطى والكاريبي، ويوجد أحد المحققين الذين يتحدثون اللغة العربية ويعمل من الأردن ويغطي أرجاء الشرق الأوسط وأفريقيا، كما يوجد منسق دولي للمحققين يعمل من المملكة المتحدة ويراقب الوضع في أفريقيا وأوروبا. يتعلق هذا الأمر بالجريمة الدولية، أو بالأحرى العابرة للقارات، حيث نقتفي أثر المجرمين السنغافوريين في أوروبا وأفريقيا وأميركا الوسطى، ولهذا من الصعوبة لأجهزة الشرطة الوطنية أن تحقق في مثل هذه الظاهرة، لكني أعتقد أن التطور الذي شهدناه هذا العام يعتبر مؤشراً جيداً على أننا سنهزم المتلاعبين بنتائج المباريات وليس لدي أدنى شكّ في أننا سنتمكن من ذلك”.

اقرأ أيضا

الحمادي.. يكتب التاريخ بـ "فضية الجمباز"