الاتحاد

كرة قدم

زلاتكو: المنافسة مفتوحة وفرصة «الزعيم» قائمة

عمر عبد الرحمن يتعرض لرقابة مدافعي بختاكور (تصوير أنس قني)

عمر عبد الرحمن يتعرض لرقابة مدافعي بختاكور (تصوير أنس قني)

صلاح سليمان (العين)

خرجت جماهير العين حزينة، من ستاد هزاع بن زايد، بعد التعادل المخيب للآمال في مباراة بختاكور الأوزبكي أمس الأول، ما جعل الفريقين يحافظان على فارق النقطة بينهما، حيث وصل «الزعيم» إلى النقطة السادسة، مقابل خمس نقاط لبختاكور، إلا أنهما تراجعا خطوة إلى الوراء في جدول ترتيب المجموعة الثانية، بعد الثلاثية التي سجلها نفط طهران في شباك الشباب السعودي، ليقفز إلى القمة وله سبع نقاط، الأمر الذي يضع الجولتين الخامسة والسادسة على صفيح ساخن.

وقبل بداية اللقاء، كان الجميع على قناعة تامة بأن «البنفسج» سوف يحصد كامل النقاط أمام بختاكور، بعد أن تفوق عليه في جولة الذهاب على أرضه ووسط جمهوره، وفي ظل غياب أربعة من لاعبيه الأساسيين، هم أسامواه جيان وعمر عبدالرحمن وميروسلاف ستوتش ومحمد فايز، إلا أن «الزعيم» فشل في تكرار تفوقه على منافسه، على الرغم من السيطرة الميدانية الواضحة للاعبيه على أحداث المواجهة في معظم فتراتها.
وعاب العين أمس الأول تأثره بشكل غريب بهدف التعادل الذي سجله الضيوف في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، ليأتي الأداء في الثاني مصحوباً بعدم التركيز والاستعجال، لتصبح الأمور أكثر تعقيداً مع مرور الوقت، وبالرغم من التعادل، إلا أن فرصة التأهل إلى ثمن النهائي ما زالت قائمة، ولكنها تتطلب المزيد من المثابرة والعمل القوي الجاد والتسلح بالثقة والعزيمة والإصرار.
ومن جانبه، أرجع الكرواتي زلاتكو داليتش مدرب العين استبعاده المهاجم الغاني أسامواه جيان عن تشكيلة الفريق الأساسية، وأيضاً عن دكة البدلاء أمام بختاكور، إلى أن اللاعب بدا متأثراً بإصابته في العضلة الخلفية، وأنه غير جاهز تماماً للمشاركة في اللقاء رغم حاجة الفريق إلى لجهوده ولذا كان القرار بمنحه المزيد من الراحة والاحتفاظ به.
وقال: «لابد أن نتقبل الوضع، وأتمنى أن يكون اللاعب في كامل جاهزيته في المباراة القادمة، وبالطبع ليس من السهل على أي فريق أن يفتقد إلى جهود مهاجم في حجم وقيمة جيان في أي مواجهة، أو ميروسلاف ستوتش، ولكن للأسف ظل العين في الموسم الحالي يؤدي كل مباراة بتشكيل مختلف، وهو الواقع الذي فرضته الغيابات الكثيرة لظروف متباينة».
وأشار زلاتكو إلى أن فريقه قدم مستوى طيباً في الشوط الأول، وتحكم في مجريات اللعب، وفرض سيطرة ميدانية واضحة على المباراة، خاصة بعد أن سجل هدفاً مبكراً في الوقت المناسب، إلا أنه لم يستثمر الفرص التي لاحت له أمام مرمى الضيوف لزيادة الغلة.

ووصف مدرب العين نهاية الشوط الأول بالسيئة، والتي استقبلت شباك «الزعيم» فيها هدف التعادل، والذي جاء في توقيت غير مريح ما أفقد اللاعبين الثقة المطلوبة في الشوط الثاني، وأثر على معنوياتهم، وفي المقابل رفع الهدف من معنويات لاعبي الفريق الضيف، وجعلهم يعودون إلى أجواء المباراة في الشوط الثاني الذي تهيأت فيه للعين أكثر من فرصة لم ينجح في الاستفادة منها، بسبب عدم التركيز والاستعجال وتراجع درجة التركيز، وقال «حصلنا على فرصتين سهلتين في الشوط الثاني أهدرهما إيكوكو وميونج لي وهما على مقربة من المرمى، وهذه حال كرة القدم».

وأضاف: «سعيد بالأداء رغم عدم ارتياحي لنتيجة التعادل، ولكن نقطة أفضل من الخسارة، ويتوجب علينا أن نتقبل الواقع بعد المشاكل التي واجهناها قبل المباراة والمتمثلة في غياب أسامواه جيان للإصابة والسلوفاكي ميروسلاف ستوتش وأحمد برمان للإيقاف، بجانب إبراهيما دياكيه الذي كان يعاني من بعض الآلام، ولكن علينا أن ننسى لقاء بختاكور، وأن نفكر في المواجهة القادمة التي نواجه فيها النصر يوم السبت المقبل، في الجولة الـ 22 لدوري الخليج العربي على ستاد آل مكتوم بدبي، كما أن أمامنا مباراتان في دوري الأندية الآسيوية الأبطال، وسوف نسعى للفوز فيهما، وأتمنى أن نحافظ على موقعنا في قائمة الترتيب، ولكن هذا ليس بالأمر السهل، لأننا نشارك في بطولتين صعبتين ومتزامنتين، وفي غياب عدد من العناصر الأساسية، ما يجعل من الصعب أن نؤدي مبارياتهما بالتشكيلة نفسها، وكانت الفرصة مواتية للبقاء على قمة المجموعة الثانية إلا أن ذلك لم يحدث».
وأضاف: «المنافسة في مجموعتنا مفتوحة على مصراعيها وفرصة التأهل إلى المرحلة القادمة مهيأة للفرق الأربعة وكل الاحتمالات ممكنة، وأتمنى أن يكون الصعود من نصيب فريقي، ومن خلال متابعتي للبطولة خلال النسختين الماضيتين لاحظت أن الفريق الذي يصل إلى النقطة الثامنة تكون فرصته مواتية للتأهل».
وعن عدم تسجيل العين أكثر من هدف، مقارنة بالسيطرة الميدانية، قال زلاتكو: «من جانبي أرى أن هدف التعادل الذي جاء في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، أثر على تركيز لاعبينا في الوقت الذي عزز فيه الثقة في نفوس لاعبي بختاكور».
وحول سبب استبداله راشد عيسى، رغم أنه قدم أداء رائعاً في المباراة، قال: «راشد قدم مردوداً طيباً، إلا أنه غير جاهز لخوض مباراة كاملة، بسبب ابتعاده لفترة طويلة عن المشاركة لظروف الإصابة، وسعيد بأدائه ولاحظت أنه بدأ يفقد التركيز وأن مجهوده انخفض لذلك فكرت في الدفع بمهاجم آخر وأشركت سعيد الكثيري».


بابايان: أداء العين الهجومي ساعدنا على التعادل
العين (الاتحاد)

أكد صمويل بابايان مدرب بختاكور الأوزبكي، أن فريقه واجه بعض المشاكل في لقاء أمس الأول أمام العين، تمثلت في غياب ثلاثة من لاعبيه الأساسيين بسبب الإصابة، لافتاً إلى أن الفريقين قدما مستوى فنياً طيباً ومردوداً رائعاً وممتعاً في معظم فترات اللقاء، وقال: «كان بإمكاننا الخروج بنتيجة إيجابية، وحصد كامل النقاط، إلا أننا أهدرنا بعض الفرص أمام مرمى أصحاب الأرض، وأعتقد إذا واصلنا الأداء بالمستوى نفسه خلال المباراتين المقبلتين أمام نفط طهران والشباب السعودي، من الممكن أن نحقق أهدافنا المنتظرة بالتأهل إلى ثمن النهائي».

وحول مدى قناعته ورضاه عن نتيجة المباراة، قال: «أرى أنها عادلة ومنصفة للطرفين، في الوقت الذي كنا فيه الأقرب إلى الفوز، تماماً كما حدث في لقاء الذهاب على ملعبنا وبين جمهورنا في طشقند، حيث كنا أيضاً قريبين لحصد النقاط الكاملة، إلا أن الفوز صب في مصلحة العين في النهاية».
وأضاف: «طبق العين في مباراة طشقند الأسلوب الدفاعي، ما صعب من مهمتنا، وحرمنا من الحصول على فرصٍ للتسجيل، بعد أن نجح في إغلاق المساحات أمام لاعبينا، إلا أنه انتهج أسلوب اللعب الهجومي المفتوح في مواجهة أمس الأول، الأمر الذي سهل من مهمتنا، وساعدنا كثيراً في الحصول على بعض الفرص أمام مرماه، وسجلنا من إحداها هدف التعادل، ولم نستطع استثمار بقية الفرص بالشكل المطلوب».
ووصف بابايان المجموعة الثانية بالقوية والأصعب بين جميع مجموعات بطولة دوري أبطال آسيا، مؤكداً في الوقت نفسه أن الفرق الأربعة تملك فرصة التأهل إلى المرحلة الثانية، ومبيناً أنهم سوف يعملون من أجل حصد إحدى بطاقتي التأهل مع كل الاحترام للفرق الثلاثة الأخرى.
وأوضح مدرب بختاكور في نهاية حديثه أن هدف التعادل جاء في توقيت رائع، ورفع من معنويات لاعبيه في الشوط الثاني ليشكلوا خطورة واضحة على مرمى العين، سعياً لبلوغ مبتغاهم بالحصول على كامل النقاط، إلا أن الحظ لم يخدمهم في العديد من المناسبات.


إيكوكو: غيابي أمام الشباب لن يؤثر على «البنفسج»
العين (الاتحاد)

أكد الفرنسي كيمبو إيكوكو صاحب الهدف الأول في المباراة، أنه سوف يغيب عن لقاء الشباب السعودي في الجولة الرابعة، يوم 22 أبريل الجاري بالعاصمة الرياض، بعد حصوله أمس الأول على البطاقة الصفراء الثانية، وقال إن غيابه لن يؤثر على أداء الفريق الذي تعود على مثل هذه الغيابات التي لم ولن تؤثر على أدائه مطلقاً، حيث غاب في مباراة الذهاب أمام بختاكور أسامواه جيان وعمر عبدالرحمن وهلال سعيد ومحمد فايز، ورغم ذلك عاد العين من العاصمة الأوزبكية طشقند بالنقاط الثلاث.

وعن المباراة، قال: «سيطرنا على معظم زمن اللقاء، وحصلنا على جملة من الفرص التي لم نحسن استثمارها، رغم أننا كنا نأمل الخروج بنتيجة أفضل من التعادل، ولكن أؤكد أن فرصتنا في التأهل إلى الدور الثاني ما زالت قائمة، كما هو الحال بالنسبة لبقية فرق المجموعة الثانية».


هلال سعيد: الحظ لم يخدمنا
العين (الاتحاد)

أوضح هلال سعيد كابتن فريق العين أنهم أهدروا العديد من الفرص أمام مرمى الفريق الضيف، والتي كانت كفيلة بحصولهم على النقاط الثلاث أمام بختاكور، وقال: «دخلنا إلى أرضية الملعب، وكان هدفنا تحقيق الفوز، لنبقى على قمة المجموعة الثانية، إلا أن الحظ لم يخدمنا، وخضنا المواجهة في ظل غياب أسامواه جيان وميروسلاف ستوتش، إلا أن العين لا يتأثر بالغيابات، حيث شاهد الجميع أنه قدم مباراة رفيعة المستوى الفني، إلا أنه لم يوفق في ترجمة الفرص التي لاحت له إلى أهداف محققة، ولا شك أن طموحنا هو التأهل إلى المرحلة الثانية، وسوف نسعى لبلوغ هذا المبتغى من خلال المباراتين القادمتين».


راشد عيسى: التعادل خسارة
العين (الاتحاد)

أشار راشد عيسى لاعب العين إلى أن التعادل مع بختاكور، يعتبر بمثابة الخسارة، مبيناً أنهم لعبوا للفوز، والذي كان سوف يمنحهم الدافع المعنوي القوي لمواجهة الشباب السعودي على ملعبه في مباراة الجولة قبل الأخيرة من البطولة.

وقال: «يجب أن نقاتل بقوة، وأن نضاعف من جهودنا، من أجل زيادة حصيلتنا من النقاط، وعدم التفريط في نتيجتي مباراتي الشباب ونفط طهران القادمتين».
وأضاف: «الفريق الأوزبكي استغل فرصة، وسجل منها هدف التعادل الذي أثر على أدائنا، وحاولنا تسجيل هدف الترجيح إلا أننا لم نوفق».
وحول تبديله رغم ما قدمه من مستوى طيب، قال: «جاء ذلك حسب وجهة نظر المدرب زلاتكو الذي ربما أراد زيادة القوة الهجومية لتسجيل هدف الفوز ليدفع بالثنائي سعيد الكثيري وإبراهيما دياكيه».

اقرأ أيضا