الاتحاد

الرياضي

السالفة يمثلنا في سباق 200 متر عدواً اليوم

سباقات السرعة تشهد تنافساً مثيراً بين أبطال العالم

سباقات السرعة تشهد تنافساً مثيراً بين أبطال العالم

تصل مشاركة بعثتنا في أولمبياد بكين إلى محطتها قبل لأخيرة عندما يمثلنا اليوم اللاعب عمر جمعة السالفة في التصفيات التمهيدية لمنافسات 200 متر عدواً ضمن منافسات ألعاب القوى·
ومهمة ألعاب القوى لا تختلف عن مهمة زميلتها السباحة ومن قبلها الجودو، وتنحصر في محاولة تسجيل رقم جديد للدولة في هذه المسافة، ومحاولة التأهل من الدور التمهيدي، وهي مهمة تبدو شاقة في ظل المشاركة الكبيرة التي يشهدها السباق وفي ظل مشاركتنا بواسطة بطاقة الدعوة، الأمر الذي يعني أن أرقامنا في هذه المسافة لاتزال بعيدة عن القدرة على المنافسة فيها·
قرعة التصفيات أوقعت السالفة في منافسات المجموعة السابعة، مع العلم أن المرحلة الأولى تضم ثماني مجموعات، ويعتبر رقم السالفة الشخصي والبالغ 20:94 ثانية الأعلى بين أرقام بقية منافسيه في هذه المجموعة والتي يتصدرها الياباني شينجو بزمن يبلغ 20:02 ثانية·
الهدف لأول لعمر هو تسجيل زمن يقل عن رقمه الشخصي الذي يدخل به السباق، ويأمل أن يتجاوزه ويسجل زمناً أفضل منه، وهو أمر متاح على اعتبار أن السالفة يعد من أفضل العداءين في الدولة، ويمتلك القدرة على تخطي هذا الرقم، كما أن نتائجه في الفترة الماضية كانت في تصاعد مستمر، وذلك على الرغم من أنه يعتبر من الوجوه الجديدة في اللعبة ويشارك على مستوى الناشئين والشباب·
أما الهدف الثاني والمتمثل في التأهل، فإن إمكانية تحقيقه صعبة، حيث تشهد التصفيات مشاركة عدد كبير من المتسابقين موزعين على المجموعات الثماني، ونسبه كبيرة منهم تمتلك أرقاماً شخصية جيدة تظهر أن هناك فوارق كبيرة موجودة·
وفي كل الأحوال في حالة تأهل عمر، فإنه سيشارك في منافسات الجولة الثانية والتي ستقام في الفترة المسائية وتضم أربع مجموعات، بينما تقام منافسات الدور قبل النهائي صباح غد ويقام النهائي صباح يوم بعد غد·
وتعد هذه المشاركة الأولى لنجم ألعاب القوى الواعد عمر السالفة، الذي فرض نفسه على ساحة ''أم الألعاب'' مؤخراً بفضل نتائجه الإيجابية، مع العلم أن اتحاد ألعاب القوى في البداية اختار المشاركة باللاعب علي عبيد شيروك بواسطة بطاقة الدعوة، على أمل أن يحقق السالفة رقم التأهل، وبالتالي تشارك ''أم ألعاب'' لأول مرة في تاريخها في الأولمبياد عبر تحقيق رقم التأهل، حيث لم يسبق لأحد أبنائها المشاركة في الأولمبياد عن طريق رقم التأهل واقتصرت جميع المشاركات السابقة على بطاقات الدعوة·
السالفة كان يحتاج إلى تسجيل رقم 20:04 ثانية في سباق 200 متر، وذلك خلال مشاركته في بطولة العالم للشباب والتي أُقيمت في بولندا في شهر يوليو الماضي، لكن اللاعب لم يحالفه التوفيق وسجل زمناً يزيد عن الرقم المطلوب، لكن ذلك لم يمنع اتحاد ألعاب القوى من اختياره في نهاية المطاف للمشاركة في الأولمبياد نظراً لأن اللاعب يعد بالكثير في المستقبل·
وقد يبدو طموح ''أم الألعاب'' في محاولة التأهل من التصفيات التمهيدية غير مقبول في دورة يسعى معظم المشاركين فيها إلى كتابة أسمائهم في التاريخ عن طريق المنافسة وحصد الميداليات، لكن الواقع يفرض علينا عدم مطالبة ''أم الألعاب'' بالمستحيل في ظل الظروف التي تعيشها بمقارنتها بمثيلاتها في الدول التي تسيطر على الميداليات الأولمبية في العادة، حيث لا ترتقي مستويات معظم الألعاب الموجودة لدينا إلى المستوى الدولي·
ورغم أننا لا نمتلك أي فرصة للمنافسة، إلا أن اتحاد ألعاب القوى كان حريصاً على اختيار أفضل العناصر في الوقت الحالي، وفي الوقت نفسه ضمان حصوله على فترة إعداد مناسبة، حيث خضع عمر السالفة إلى برنامج إعداد من ثلاث مراحل بداية بمعسكر داخلي استمر لغاية شهر يونيو، حيث غادر بعدها إلى تونس وذلك للمشاركة في البطولة العربية للشباب ومن بعدها غادر إلى بولندا للمشاركة في بطولة العالم للشباب ومنها تواصلت رحلة إعداده·

اقرأ أيضا

بعثة النصر تغادر إلى ألمانيا